“أمجير، تسنت، أستن، تاحسنت”، أدوات زراعية ما زال يصنعها الحداد السيوى

“أمجير، تسنت، أستن، تاحسنت”، أدوات زراعية ما زال يصنعها الحداد السيوى

في ورشة حدادة تمثل العراقة بسيوة لأنها مبنية بمادة الكرشيف، وتقع بالجزء الغربي من قلعة  شالي الاثرية، ذات المباني التي تجمع مزيج من الملح والطين “، استقبلنا صاحبها،  محمد احمد ابراهيم حيدرة،  وشهرته ” محمد حيده  الحداد  “بالبشر  والسعادة على وجهه رغم أنهماكه في العمل بكل نشاط، وكله تفاؤل بيومه وغده.

محمد حيده  الحداد، من مواليد  الاول من يناير عام 1954 م  بسيوة  بحسب قوله،  مضيفا أنه حصل على التعليم الاولى  حتى الصف الخامس الابتدائي، وعمل بالزراعة، وفى سن العشرين سافر للعمل في ليبيا، في حقبة السبعينيات من القرن الماضي ، ومكث بها ثلاث سنوات  وكان يتقاضى ثلاثون جنيها  في الشهر  ثم عاد الى موطنه الاول سيوة   وتزوج عام 1977.

ورث  المهنة عن والده   .

ويقول الحداد، إنه ورث مهنة الحدادة عن والده، وكان بسيوة في ذلك الوقت  ثلاث ورش تعمل بالحدادة  ولم يتبقى منهم حاليا سوى ورشتين  فقط، وعن متطلبات العمل بالحدادة يقول  حيده   لابد من وجود الرغبة في التعلم، التركيز في العمل، وقوة البنيان .

مسميات  مصنوعات الورشة باللهجة السيوية

ولكل أداة تنتجها ورشة حيدة، ويستخدمع المزارع السيوي سم خاص، فالمنجل السيوى  يسمى ” أمجير “، والطورية “اطُوٌرٌّة “، والحجارى “تسنت و أستن”، والفاس “تاحسنت”،والمبرد  “اتبروة أو النبوت”، وسكينة للسلق والرجلة تسمى “اتخوصت نسلق”.

ويقول محمد حيده الحداد إن تصنيع الادوات الحديدية التي يستخدمه المزارعين في سيوة يتم باستخدام  حديد صلب سمكه من 1 مليمتر إلى 1.50 مليمتر، ولعمل  يد للمنجل  نستخدم شجر الرومان  لعدم تسوسه  وخفته  وفى حال عدم توفره  يتم استخدام  شجر التوت او الليمون  ويستغرق  عمله من يوم واحد  او يوم وبعض يوم .

وعن انواعه  يقول حيده يوجد  امجير  “منجل” للتقليم وآخر لقطع الحشائش.

الطوريه  وانواعها

اما تصنيع الطورية يقول حيده  فان للطورية انواع   فهى تقسم الى  :

” اطورة انتلتين “، وتستخدم  في التقليب الخفيف للأرض  وتكون مقاساتها  38 سم طول ، 26 سم عرض  .

” اطورة  للعزيق”، وتستخدم في عزيق الارض  وتكون مقاساتها  50 سم طول  26 سم عرض

“اطورة  ناسسوى ”  أي طورية  لري  الزراعات، وتستخدم في ري وسقيا الزراعة،  وتكون مقاساتها  36 طول  ،24 عرض .

ويقول حيده  اننا نستخدم اشجار  المشمش، والزيتون لعمل يد  للطورية ويكون طوله حوالى 70 سم.

وعن  “تسنيت ” يقول محمد  انها  تستخدم في عمل السلال  اما  ” أستن ” فهو يستخدم لعمل  المرجونة  وما شابه  و” تحسنت ” تستخدم  لعمل عصير اللاجبى .” عصير من قلب النخلة “.

تطوير المهنة والاجيال الجديدة :

ويختتم، الحداد حديثه بأنه حاول ان يتواكب متطلبات العصر في استخدام بعض المعدات الحديثة في العمل بالورشة، مع الحفاظ على الاصالة، وعن الاجيال الجديدة، يقول إنها تفتقد للصنعة لأن الشباب يبحثون عن المكسب السريع، والغير مجهد، مؤكدا  أن الصنعة لن تنقرض، لان الآلات الحديثة لن تغنى عن القديم ، والكل يصمم على استخدام  المنجل  والطورية السيوية  رغم وجود الات حديثة لأنها الافضل في التعامل مع الزراعة  ، وعمرها الافتراضى  اطول .

ويطالب الحداد، أبناء سيوة بالتمسك بالصنعة لانها مربحة ويطالب بالحفاظ على مسميات الاشياء والأدوات باللهجة السيوية  وعدم استبدالها  بالمسميات  الدخيلة  لأنها تمثل تراث الاجداد.

 

      

 

 

 

 

الوسوم