إنهاء خصومة ثأرية استمرت 28 عامًا بين قبيلتين بمطروح

إنهاء خصومة ثأرية استمرت 28 عامًا بين قبيلتين بمطروح
كتب -

مطروح– مجيد الصنقري:

أنهت اللجنة الشرعية بالدعوة السلفية بمطروح، خصومة ثأرية بين قبيلتي الصريحات, والسمالوس، بعد أن استمرت 28 عامًا, وتحاكم الطرفين للشريعة الإسلامية, بمعرفة الشيخ شريف الهواري، رئيس اللجنة الشرعية, وغنيوة حليو، عمدة قبيلة الموسة.

حضر حفل الصلح اللواء علاء أبوزيد، محافظ مطروح، والعناني حمودة، مدير الأمن, ورئيس شؤون القبائل بالمخابرات الحربية, كما حضر جميع عمد ومشايخ وأعيان قبائل مطروح, وعدد غفير من أهالي الضبعة من مختلف القبائل, وأُقيم الصلح شرق مدخل مدينة الضبعة على طريق مطار العلمين.

وأكد المحافظ في كلمته التي ألقاها خلال الجلسة على أن الدولة المصرية تعي جيدًا الدور التي تقوم به القبائل، خاصة في مطروح ونبذها للعنف وحل مشاكلها في هدوء، إعلاءًا للمصلحة العامة, مثنيًا على الدور الذي تقوم به الدعوة السلفية بقيادة الشيخ شريف الهواري، ودور العمد والمشايخ، ومرحبًا به للقضاء على الخصومات في المجتمع القبلي.

فيما رحب حماد شويقي، عمدة قبيلة الصريحي المستضيفة للحفل, بالقيادات التنفيذية وعلى رأسها محافظ مطروح، وبجميع الحضور من قيادات أمنية وحربية, كما رحب أيضاً بعمد ومشايخ وأعيان قبائل مطروح الذين حضروا حفل الصلح, مؤكدًا على عمق العلاقة التي تربط المجتمع البدوي، وصلة القرابة التي تتغلب على كل العقبات والمشاكل والنزاعات بين القبائل.

كان أحد أفراد قبيلة السمالوس قتل أحد أفراد قبيلة الصريحات عن طريق الخطأ في عام 1986, واستمرت الخصومة 28 عامًا, وبعد مفاوضات وتقريب لوجهات النظر, وافق الطرفين على التحاكم للشريعة الإسلامية، وإنهاء الخصومة، وبتفعيل دور اللجنة الشرعية والعمد والمشايخ, توصل الطرفين إلى إنهاء الخصومة، وسامح الطرف الأول، الطرف الثاني بعد تأكيد أن القتل عن طريق الخطأ.