الشيخ توفيق صبحي أقدم مأذون شرعي يحكي ذكرياته في مطروح

 

يتبوأ الشيخ توفيق صبحي، أقدم مأذون شرعي بـمحافظة مطروح مكانة كبيرة في قلوب أهالي مطروح، منحته هذه المكانة بشاشة وجهه التي تدعوا من ينظر له للتفاؤل والابتسام ولكونه أقدم مأذون أثره قائم في حياة آلاف الأسر التي نشأت على يديه .

تولى الشيخ توفيق، مأذونية منطقة مرسى مطروح بقرار وزير العدل في العام 1986، بجانب عمله بمديرية الاوقاف، التي بدأ فيها إماما وخطيبا عام 1974 حتى توليه وظيفة مدير عام للدعوة.

وخلال رحلته الممتدة 31 سنة كمأذون شرعي في مطروح، شهد الشيخ توفيق مراحل تطور عادات الزواج في مجتمع مطروح بدوا وحضرا.

وأول ما قاله في هنا أن بدو مطروح يتميزون باليسر الشديد في زواجهم، فهم لا يعرفون تعقيدات أهل الحضر و بخاصة طلب الضمانات المتعددة من العريس وأهله من قبل العروس وأهلها، بداية من المؤخرات المبالغ فيها إلى قوائم المنقولات الوهمية، إلى طلب توقيع العريس على شيكات بيضاء أو إيصالات أمنة.

أما البدو فإنهم على فطرتهم و يكفيهم من الضمانات كلمة الشرف و حسن ظن بعضهم ببعض ونواياهم الطيبة كل تجاه الآخر.

ويؤكد الشيخ توفيق أنه بحكم عمله وخبرته يستطيع التمييز بين الزيجة التي ستشهد استقرارا والزيجة التي يحكم عليها اصحابها بالفشل من الشروط التي تبدأ بها.

وعن الزواج زمان و الآن، يقول الشيخ توفيق، زمان كان يعقد من 10 إلى  15زيجة كل شهرين أو ثلاث شهور و الآن فإنه يوثق حوالي 25 عقد زواج شهريا، و زمان كانت العلاقات الزوجية أكثر تماسكا، ولم يكن يوثق أكثر من 10 حالات طلاق كل ستة أشهر أما الآن فتصل حالات الطلاق إلى 15 حالة شهريا رغم أنه يبذل كل ما يستطيع من جهد في سبيل إثناء الزوجين عن الطلاق، باعتباره أبغض الحلال وبالفعل أغلب الأزواج الذين يأتونه بغرض الطلاق يخرجون من عنده أكثر تماسكا ومودة بعد وعظه لهم والإصلاح بينهم.

ويضيف الشيخ توفيق صبحي، ان مطروح كان بها زمان مأذونين شرعيين فقط، هو، وكان ويختص بمنطقة مرسى مطروح التي تبدأ من رأس الحكمة شرقا و حتى السلوم غربا، مرورا بسيوة جنوبا، ومأذون آخر بمنطقة الضبعة التي تبدأ من الحمام شرقا وحتى فوكه غربا. أما اليوم فيوجد بكل مدينة مأذون شرعي وحتى سيوة فيها مأذونين أحدهما بمنطقة أغورمي و الآخر بمدينة سيوة.

وكان البدو زمان لا يعتنون بتوثيق زواجهم، مكتفين بالثقة الكبيرة التي تسود بينهم، وبسبب التزامهم بتعليم أبنائهم و الانخراط في أوجه الحياة المختلفة أصبحوا أصبحوا حريصين على توثيق عقود زواجهم.

وفي حفلات الزواج الجماعي التي أرسى تقليدها الفريق محمد عبد الحميد الشحات، محافظ مطروح السابق، في العيد القومي لمطروح، كان الشيخ توفيق هو من يقوم بتوثيق عقود الزاج مجانا مساهمة منه في دعم الشباب وترغيبهم في الزواج، وما زالت هذه المهمة تسند له من قبل اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح الحالي.

وعن أهم مكاسب الشيخ توفيق، من عمله كمأذون شرعي، قال كسبت حب الناس فكل أهل مطروح يعرفونني فأغلب الأسر قامت على عقد زواج أنا عاقده وكاتبه وموثقه، و كثير من الأسر تؤجل عقود قران أبنائها في حال غيابي عن مطروح لأي سبب، وينتظروح لحين عودتي و كلهم يعتبرونني مستودع آمن لسرارهم و شريك لهم في السراء و الضراء.

 

الوسوم