المخابرات الحربية بمطروح تحتفل بذكرى العاشر من رمضان بحضور آمر إقليم برقة الليبي

المخابرات الحربية بمطروح تحتفل بذكرى العاشر من رمضان بحضور آمر إقليم برقة الليبي
كتب -

مطروح – مجيد الصنقري:

نظم مكتب المخابرات الحربية والاستطلاع بمحافظة مطروح، مساء أمس الثلاثاء، احتفالية كبرى بفندق القوات المسلحة في مدينة مرسى مطروح، بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان، بمشاركة وفد رفيع المستوى يضم نحو 50 شخصًا من القيادات الشعبية والعسكرية بدولة ليبيا، برئاسة آمر المنطقة الشرقية العسكرية الليبية العقيد سالم الرفادي.

وحضر الحفل اللواء بدر طنطاوي الغندور محافظ مطروح، واللواء محمد مصري قائد المنطقة الغربية العسكرية الغربية، وعدد من قيادات المنطقة الغربية، واللواء العناني، حموده مدير أمن مطروح، واللواء مصطفى تمام، نائب مدير أمن مطروح، ومساعدو مدير الأمن، والقيادات الشعبية من عمد ومشايخ وعواقل وأعيان محافظة مطروح.

وأشار العميد أحمد العشري، مدير مكتب المخابرات الحربية بمطروح، أن هذا الاحتفال أقيم بمناسبة ذكرى انتصارات العاشر من رمضان المجيدة، التي أثبتت للعالم قدرة وكفاءة المقاتل المصري، الذي حطم أسطورة إسرائيل وعبر القناة، وعلم العالم الدروس العديدة والتي تدرس في الكليات العسكرية بالدول المختلفة، لافتًا إلى أن احتفالات هذا العام يشهدها وفدًا من دولة ليبيا، يضم عمد ومشايخ وحكماء مدن المناطق الشرقية بدولة ليبيا مدن”إجدابيا ودرنة وطبرق وبني غازي” وعدد من القيادات العسكرية بليبيا.

من جانبه، قال آمر المنطقة الشرقية الليبية خلال كلمته التي ألقاها أمام الحضور، إن الوضع الآمني في شرق ليبيا أصبح بنسبة كبيرة تحت السيطرة ولم يعد للبؤر التكفيرية والجماعات التابعة للقاعدة آية وجود، ولا يوجد آية معسكرات تديريب للجماعات التكفيرية أو المليشيات المسلحة التابعة للقاعدة.

وأضاف: “الجيش الليبي قام بفتح مراكز التدريب العسكرية أمام شباب الثورة الليبي, من أجل الانخراط في العمل العسكري داخل صفوف الجيش الوطني، وأن السيطرة الأمنية الكاملة في المنطقة الشرقية الليبية ستحقق قريبًا جدًا”، مؤكدًا أن الحدود البرية بين مصر وليبيا يبلغ طولها 1949كم، فضلاً عن الحدود البحرية إلا ان التسيق الآمني التنسيق الأمني بين أفرع الأمن المختلفة في البلدين، سواء كان سلاح حرس الحدود أو الاستطلاع أو القوات البحرية، أدى للسيطرة على الحدود المشتركة بما في ذلك المنطقة الجنوبية الشرقية وبحر الرمال العظيم بنسبة كبيرة.

وشدد “الرفادي” على أن زيارته لمطروح جاءت بغرض مشاركة الشعب المصري باحتفالات نصر العاشر من رمضان، بالإضافة إلى التنسيق الأمني بين مصر وليبيا.