اليوم.. محاكاة المجلس الشعبي بمطروح يسأل.. ومدير التموين يجيب

اليوم.. محاكاة المجلس الشعبي بمطروح يسأل.. ومدير التموين يجيب
كتب -

مطروح – رنا صبري وحسناء البستاوي:

عقد نموذج محاكاة المجلس الشعبي للشباب بمحافظة مطروح، اليوم الأحد، جلسة مع المهندس سيد أبو اليزيد، مدير مديرية التموين، للوقوف على بعض المشكلات بالقطاع في المحافظة.

وقال أبو اليزيد  ردًا على سؤال تقوى حنفي، وكيل المجلس، عن إضافة المواليد الجدد من عام 2006 على حصة التموين، إنه مع بداية يوليو المقبل يتم صرف المواد التموينية لهم.

ورد أبو اليزيد على سؤال محمد فوزي، رئيس لجنة التعليم، عن وضع المغتربين من تطبيق منظومة الخبز الجديدة، قائلًا إن الجميع له الحق في صرف الخبز ومن لا بطاقة تموينية لديه  عليه أن يستعين بالكروت الذهبية حتى يستخرجها.

 وأضاف أن لكل مخبز حصة دقيق خاصة به يمتلك بها الكارت الذهبي، وإذا كان هناك زيادة فى إنتاج الخبز يصرف للمواطنين، فالرغيف خارج المقرر سعره 30 قرشًا أما داخل البطاقة التموينية فهو 5 قروش.

وأوضح أبو اليزيد أنه لم يتم حتى الآن تشغيل صرف نقاط العيش بالمحافظة، نظرًا لتغيير الماكينات الخاصة بالتجار، وكذلك الحال بالنسبة لصرف زيادات شهر رمضان.

وقال فتحى عبد العاطي وكيل لجنة الزراعة والتنمية، إن سيارات توزيع الغاز تصل متأخرة في مدينيتي الضبعة والحمام، فضلًا عن رفض بعض التجار استخراج فواتير صرف السلع التموينية، وأرجع أبو اليزيد سبب ذلك إلى أن الأماكن لا تكفي لتخزين جميع أسطوانات الغاز، مشيرًا إلى أن لكل مستودع موزعينه.

وشدد أبو اليزيد على أهمية أخذ فاتورة من التاجر، مطالبًا بتقديم شكوى ضد أي تاجر  لا يقدمها للمستهلك، مشيرًا إلى قرب تطبيق منظومة لصرف السلع التموينية من أي محل تجاري، دون التقيد بتاجر معين.

وتابع لا يوجد مواد مسعرة سوى الخبز والسجائر والسلع التموينية والجرائد والدقيق والمواد البترولية، وما دون ذلك حر التسعير ويتطلب من التاجر وضع علامة السعر عليه وفى حالة رفع أسعار السلع الغير مسعرة تتدخل الدولة من خلال فتح منافذ بيع ومعارض لتوزيع منتجات بسعر مخفض.

 ونوه إلى المرور يوميًا على المحلات التجارية والمخابز للتأكد من صلاحية المواد الغذائية، وهناك أيضاً حملات مكبرة لبعض الحالات الخاصة تتدخل بها وزارة الصحة ومديرية الأمن والطب البيطري والأموال العامة، موضحًا أن قرارات الغلق تخص المحافظ والقوى العاملة فقط.

ووصف أبو اليزيد منظومة الخبز بأنها ناجحة جدًا ومربحة لجميع الأطراف، قائلًا إن الدولة تتسلم القمح بزيادة ألف جنيه لتشجيع المزارعين، وأما المستهلك فإذا لم يتسفد بالعيش فمن حقه 10 قروش على كل رغيف، يمكنه إضافتها إلى نقاطه وشراء سلع تموينية أخرى.