ب”العقبا ناظن”وقراءة الفاتحة تسدل الستار عن احتفالات السياحة بسيوة

“العقبا ناظن”اي عقبال العام القادم ,جملة رددها جميع اهالي الواحة لانفسهم اليوم الاربعاء الذي  اسدل الستار عن احتفالات السياحة والحصاد  بسيوة  ، والذى استمر على مدار ثلاثة ايام  ، شهدت خلاله سيوة  اقبالا كبيرا من الزوار من المصريين والاجانب  ومن دولة ليبيا الشقيقة  ، وشهد الاحتفال  تنظيما كبيرا  ، حيث كانت الاستعدادات  كبيرة على كافة المستويات .

قال محمد فهيم رئيس مركز ومدينة سيوة  ان الاحتفال  كان به زخما  ورواجا اقتصاديا  كبيرا خاصة مع ارتفاع نسبة الاشغالات بالفنادق  والمنتجعات   السياحية  ،  ولم يحدث أي شيء  يعكر الصفو خلال الاحتفالات .

اما الشيخ عبدالرحمن الدميرى   شيخ الطريقة المدنية الشاذلية بسيوة  فقال  إنني اتقدم بالشكر  لكل من ساهم  في نجاح الاحتفالات  هذا العام  من مجلس المدينة ، مديرية امن مطروح ، شركات المياه ، الكهرباء ، شرطة السياحة ، الحماية المدنية  ، وسائل الاعلام لدورهم  الكبير في نجاح  فعاليات  الاحتفال .

من ناحية اخرى  وبعد مغادرة المحتفلين ساحة الاحتفال مع  شروق شمس اليوم   نظم مجلس المدينة حملة مكبرة  شارك  بها عدد من المعدات “لوادر ، سيارات ” حيث تم ازالة  كافة  الاشغالات والقمامة  بمنطقة جبل الدكرور   لتعود لطبيعتها ورونقها  وجمالها .

مع مغادرة الأهالي لساحة الاحتفال  قام التابعين  للطريقة المدنية  بالانتظام في مسيرة حاملين علم الطريقة ومرددين الابتهالات والتواشيح  مارين بالطرق  من ساحة جبل الدكرور حتى منطقة مسجد سيدى سليمان   حيث  تم عقد جلسة ذكر   بحضور كبير من المواطنين   لتنتهي بذلك الاحتفالات   قائلين لبعضهم  “العقبا ناظن ”

 

 

الوسوم