بالفيديو.. “أحمد عزت” يعشق الرسم بالرمال داخل الزجاج وسر نجاحه هو التعبير عن البيئة البدوية

بالفيديو.. “أحمد عزت” يعشق الرسم بالرمال داخل الزجاج وسر نجاحه هو التعبير عن البيئة البدوية

فن الرسم بالرمال داخل الزجاج من الفنون القديمة عند العرب، أول من عرفه هم الأنباط بعد اكتشاف الساعة الرملية وبدأ يتدرج إلى كل البلاد العربية التي تتوفر فيها المادة الخام لتلك الصنعة وأطلق البعض في مصر على رسامي الرمال داخل الزجاج “بائعو الغرام”، ولا يقتصر المعنى على الأحبة، بل يمتد ويشمل الغرام لكل ما هو طبيعي ساحر.

تعبئة الرمال في قارورة زجاجية شفافة لم تعد مجرد مهنة، بل تعدت ذلك لتصبح فنًا بارعًا يعكس عشقًا كامنًا بالقلوب ويضفي شاعرية ساحرة من خلال تمازج خلاب لحبات الرمل الملونة.

سحر الرسم بالرمال داخل الزجاج:ـ

وهذا الشعور نقله لنا أحمد محمد عزت، موظف في محكمة مرسى مطروح مأمورية الاستئناف، 49 سنة ويقيم في محافظة مطروح منذ 10 سنوات وهو ولد ونشأ في محافظة القاهرة ولكن أحب العيش في هذه المحافظة الساحرة التي ساعدته من خلال كافة الإبداعات الموجودة بها على الخوض في مجال الرسم داخل الزجاج.

شارك عزت، في المزيد من الجمعيات الخيرية والأعمال التطوعية وحضر دورات تدريبية في المجال الصحفي لإثراء عقله بالمزيد من المعلومات المختلفة.

أوضح أحمد عزت، أنه يمتلك إرادة قوية في تعلم وخوض التجارب المختلفة كخوض مجال الرسم داخل الزجاج لكسب الربح الحلال من خلال العمل الجاد المبني على حب المجال وتنمية الموهبة وسعادته برؤية المواطنين وانبهارهم بطريقته في الرسم.

الإصرار على التعلم والتطوير:ـ

وجاءت الفكرة له منذ 3 سنوات وقرر يعمل في فصل الصيف ودعاه أحد أصدقائه الذي كان يرسم داخل الزجاج بالرمال للوقوف معه وبدأ عزت، ينبهر بهذا المجال ويشاهد الشغل وكيفية الرسم وقرر أنه سيكون بارعًا في مجال الرسم بالرمال داخل الزجاج.

أكد أحمد عزت، أن هناك مقولة يتأثر بها طوال حياته وهي “اللي فيه عين ورأس يعمل عمايل الناس” أي أنه من يريد يتعلم ينظر بعينه ويشتغل بيده وهذا ما فعله حينما قرر أن يخوض هذا المجال حيث قام بالمزيد من التجارب والمحاولات حتى تمكن من الرسم ومن ابتكار المزيد من الطرق الحديثة.

التعبير عن البيئة البدوية سر نجاحي:ـ

وأشار أحمد عزت، إلى أنه قرر الاستقلال وقام بعمل مشروع خاص به للرسم بالرمال داخل الزجاج السنة الماضية،  مع استمراره في وظيفته في المحكمة وأحضر الزجاجات والمزيد من الأدوات والمعدات المختلفة كأسياخ الحديد والأقماع والرمال وقرر أن يضيف اللمسة الفنية الخاصة به وهي التعبير عن البيئة البدوية من خلال رسم الخيمة البدوية وكافة الرسومات التي تنقل التراث البدوي.

 

أوضح عزت، أنه يفضل استخدام الرمال الصحراوية لوجود اللمعان بها ويقوم بنخلها لتزداد نعومة وتعطي منظر طبيعي داخل الزجاج من خلطها بالألوان الطبيعية التي يفضلها بشكل كبير في خلطها بالرمال ويرسم المزيد من الأشكال المختلفة حيث برع في رسم زهرة اللوتس بمختلف الألوان ويصمم ميداليات زجاجية مختلفة.

إقبال كبير من المواطنين:ـ

أشار عزت، إلى أن يجد إقبال بشكل كبير عليه من المصطافين، زائري المحافظة والأهالي ويأتي له زبائن من مختلف المحافظات لطلب الزجاجات المرسوم عليها كافة الأشكال وكتابة الأسماء الخاصة بهم ويسعد أحمد عزت، بتجمع المواطنين حوله وهو يرسم لمشاهدة هذا الإبداع.

 

وأوضح عزت، أن التعبير عن مكنونات القلب من أصعب الأشياء التي تواجه الكثيرين، لذلك أبدع  في إيجاد كل ما هو جديد من الطبيعة للتعبير عنها، وبعد أن كانت الجدران وسيلة لإعلان المشاعر على الملأ، تكون مهنة الرسم بالرمال بتعبئة الكلمات المراد الإفصاح عنها في قوارير زجاجية تعيش كذكرى لسنوات عديدة.

 

أكد عزت، أنه يرغب في توفير مكان له في فترة الشتاء لكسب الرزق ويكون في مكان حيوي مقابل أن يدفع الرسوم وذلك لضمان باب رزق له ولابنته التي تقف معه أو توفير مكان في أحد المنتجعات السياحية.

الوسوم