بيت الربيع : للوقاية من برودة الطقس وهطول الأمطار عند أهل ألبادية

بيت الربيع : للوقاية من برودة الطقس وهطول الأمطار عند أهل ألبادية
كتب -

                                                                            بيت الربيع : للوقاية من برودة الطقس وهطول الأمطار عند أهل ألبادية

 

                                                                  

                                                                                                                                                     صورة أرشيفية

 

كتب : مجيد الصنقرى

بيت الشعر او”بيت الربيع”كما يطلق علية أهل البادية هو نسيج صوفى مثل الكليم من الصوف المخلوط بوبر الآبل ويسمى فى الخليج وسيناء بيت الشعر ويختلف عن  بيت الصيف الذى يُصنع  من القماش العادى مبطن باجوالة لجعله أسمك ومازال البيت الصيفى يستخدم للمناسبات من أفراح وأتراح ولا يستخدم كنمط سكنى

وتتكون اجزاء “بيت الربيع ” من 

–         الرمم و عددها 14 وهى التى تشد البيت وتثبت بالمثابت وعددها 14 مثبت

–         الجوزال” فهى 14 جازل  ويشبه القوس,وعن

–         ” الكربة” هى التى تحمى بدن البيت من رأس الجابر المدبب

–         “الطرائق” عبارة عن قطعة من الكليم عرضها لايتعدى 20سم وتعتبر بمثابة”الكمر ” الذى يشد البيت من اعلى

–         “المقادم “و”الخوالف”  فهى عبارة عن أعمدة المقادم فى مدخل البيت وهى أعلى من الخوالف التى تحمل البيت من الخلف

–         “الرواق” عبارة عن السياج او السور الذى يحيط بالبيت من الاتجاهات الأربعة

–         “الرفف”  وهى جمع رفة جانب من جوانب البيت للتهوية

و كانت المراة البدوية هى التى تقوم بعمل وصناعة ” بيت الربيع ” و ” بيت الصيف “فهى بكل المقاييس  فنانة تشكيلية فهى التى  تعد الزركشة من مربعات ومثلثات من رقع القماش الملون أو بقايا ملابسها وملابس أسرتها وتضعها بتنسيق وشكل غير متنافر للتزيين داخل بدن البيت وبأللوان مختلفة

كما تستغرق فى تصنيعه عام كامل فأقل أذا قامت بعض النساء من جيرانها بمساعدتها. أما التصنيع بدأ قديما وإنقرض “بيت الربيع” تقريباً بعد البناء العمرانى الحديث ولازال “بيت الصيف” يستخدم فى المناسبات حتى وقتنا هذا