تطهير 57 ألف فدان مزروعة بالألغام و86 ألفًا فى الخطة

تطهير 57 ألف فدان مزروعة بالألغام و86 ألفًا فى الخطة
كتب -

تقرير: رنا صبرى

أعلنت الأمانة التنفيذية لإزالة الألغام وتنمية الساحل الشمالى أنها طهرت 57 ألفا و400 فدان من الألغام، وجارى التنسيق بين الأمانة والقوات المسلحة المصرية للانتهاء من تطهير 26 ألفا آخرين، إضافة إلى التنسيق مع وزارة الزراعة للبدء فى تطهير 60 ألف فدان لصالحها.

وتستخدم الأمانة التنفيذية عربة مدرعة ضد الألغام مزودة ببساط كاشف بتكلفة قدرها 530 ألف دولار، كما قامت بتزويد القوات المسلحة بمعدات للتطهير الميكانيكى، إضافة إلى شراء المكتشفات وأدوات الحماية الشخصية اللازمة فى عمليات التطهير وسيارات الإسعاف.

مساعدة ضحايا الألغام

ضحايا الألغام هم الذين أصيبوا بأضرار جسدية ونفسية أو تعرضوا لخسارة مادية اقتصادية، أو حرموا بدرجة كبيرة من التمتع بحقوقهم الأساسية بسبب أعمال ذات صلة بوجود ألغام، وتأتى أنشطة مساعدة ضحايا الألغام من خلال الرعاية الطبية الطارئة والمستمرة أثناء وبعد الإصابة، وإعادة التأهيل البدنى حيث تم تركيب عدد 241 من الأجهزة التعويضية بمركز العجوزة الطبى، ويتم عمل صيانة دورية لهم هذا إضافة إلى الدعم النفسى وإعادة الاندماج الاجتماعى عن طريق منظمات المجتمع المدنى، كما صرح اللواء بدر طنطاوى الغندور محافظ مطروح بتخصيص 3500 فدان بالمناطق التى تم تطهيرها إلى مصابى الألغام، بالتعاون مع وزارة التعاون الدولى.

التوعية بمخاطر الالغام

تقوم الأمانة التنفيذية بعدة أنشطة تسعى من خلالها إلى تقليل مخاطر الإصابة من الألغام ومخلفات الحروب عن طريق الارتقاء بالوعى وتشجيع تغيير السلوك، بما فى ذلك نشر المعلومات العامة والتعليم والتدريب والاتصال المجتمعى بالأعمال المتعلقة بالألغام.

ويقول تقرير صادر عن الأمانة أنها أعدت المواد التوعوية بما يخاطب كافة شرائح المجتمع المصرى بهدف توعية المجتمع المحلى من مخاطر الألغام، ونظمت دورتين تدريبيتين لتدريب مدربين على عمليات التوعية بمخاطر الألغام بمحافظة مطروح، إضافة إلى إعداد حملتين؛ الأولى شارك فيها عدد من الجهات مثل وزارة البيئة والهيئة العامة للاستعلامات ومؤسسة هانزذايدل الألمانية ومحافظة مطروح وجمعية الناجين من الالغام، والثانية للتوعية بمخاطر الألغام للمدراس بالمحافظة، كما تم تنظيم حملة توعية للجامعات ودور العبادة بالكنيسة والأزهر والجمعيات الأهلية وتيارات ورموز اجتماعية بالمجتمع وقصور الثقافة والمبدعين من الشعراء والأدباء المحليين.

إلى جانب عقد 7 دورات تدريبية بالاتفاق بين الأمانة والمحافظة ممثلا فى مركز تكنولوجيا المعلومات خلال الربع الأخير من العام المنصرم، بالاشتراك مع كافة القطاعات الحكومية فى مركز مرسى مطروح ومركز سيدى برانى، وأخيرًا التعاون مع إذاعة مطروح المحلية بعمل مسابقة “خد بالك” الإذاعية(30 حلقة).

ضحايا ومصابو الألغام

بلغت حوادث انفجار الألغام من 2006 إلى 2013 بمطروح أكثر من 200، تسببت فى مقتل 40 مواطنًا وإصابة العشرات معظمهم من الشباب وقليل من الأطفال و النساء تتراوح أعمارهم مابين 12 عام الى 45 عام.

 أسباب الحوادث

يرى البعض أن أسباب الحوادث يرجع إلى أن محافظة مطروح محرومة من المشروعات الصناعية الكبرى، رغم امتلاكها المقومات الطبيعية التى تؤهلها إلى أن تصبح صناعية لموقعها الجغرافى كبوابة غربية لمصر، إضافة إلى المقومات الطبيعية من بحر فى الشمال وثروات تعدينية فى الجنوب، ولكن فى ظل تجاهل الحكومات السابقة اعتمد أهالى مطروح فى أنشتطهم اليومية على الزراعة ورعى الأغنام والإبل والنشاط التجارى بين مصر وليبيا، مما أوقعهم فى فخ الألغام، ومن الأنشطة التى تؤدى إلى انفجار الألغام كثرة العبور الغير القانونى للحدود، والرعى والزراعة، والعبث بالمخلفات الخطرة بغرض بيعها ك خردة، والبطء فى عمليات التطهير، وعدم وجود علامات تحذيرية، وقلة الأنشطة للتوعية بمخاطر الألغام.

 الجهات المشاركة فى مكافحة الألغام

تشارك العديد من القطاعات والجهات للحشد الإعلامى، ورفع مستوى الوعى الثقافى وتبنى السلوك الآمن فى التعامل مع الألغام والمخلفات القابلة للانفجار، ومنها الإذاعة، ومركز الإعلام، وقصر الثقافة ومركز تكنولوجيا المعلومات بالمحافظة ومديرية التربية والتعليم، ومديرية الصحة من خلال رائدات مكافحة الألغام، ومركز التنمية المستدامة من خلال برامج التنمية، والمنطقة الأزهرية، وجمعية الناجين من الألغام، وجمعية ضحايا الألغام.