دورة تدريبية لمعلمي فصول محو الأمية وتعليم الكبار بالضبعة

دورة تدريبية لمعلمي فصول محو الأمية وتعليم الكبار بالضبعة
كتب -

مرسى مطروح – مجيد الصنقري:

أقام فرع محو الأمية بمطروح دورة تدريبية لمعلمي فصول محو الأمية وتعليم الكبار بالضبعة، يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، لتأهيل المعلمين في كيفية التعامل مع كبار الدارسين، والتواصل معهم خارج الفصول الدراسية اجتماعيا والحث على الترابط فيما بينهم، بحسب تصريحات نائب مدير عام محو الأمية وتعليم الكبار بمرسى مطروح.

وقال عادل عبد المنعم مسلم، نائب مدير عام فرع محو الأمية بمطروح، إن معطيات هذه الدورة تقوم على ورش عمل، وليست تلقين من المحاضر للمدرسين، وهدفها تأهيل المدرسين للتدريس بشكل جيد فى فصول محو الأمية، مشيا إلى أن برنامج يوم الثلاثاء الماضي كانفي كيفية التعامل مع الدارسين من أساليب استثارة دافعية الدرس لجذب الدارسين إلى فصول محو الأمية، وعدم الهروب، وتزويد الدارس بروح عالية ومعنوية, ورواية قصص حقيقية دافعية حتى يصدقها الدارسين لتشجيعهم.

وأضاف مسلم أنه فى اليوم التالي الأربعاء، كان البرنامج بخصوص صعوبة تدريس اللغة العربية والحساب، بالإضافة إلى المشكلات التي تقابل الدارسين داخل الفصل من حروف وأرقام وحسابات بدائية للدارس.

ومن جانبهم طالب المعلمون، اللواء بدر طنطاوي محافظ مطروح، بتسويتهم ببقية المعلمين بالمحافظة, حيث قال أنور العوامي، أحد المعلمين بفصول محو الأمية: يأتي مطلبنا بناءاً على الحوافز التي وعد بها المحافظ بتخصيص حوافز لكل معلم جديد يفتح فصل لمحو الأمية، مما همش جميع المعلين الذين يدرسون منذ سنوات وشاركوا فى محو أمية الكثير من أهالي الضبعة.

وأضاف العوامي، يجب على محافظ مطروح المساواة بين جميع المعلمين بفصول محو الأمية، ليكون تشجيع للجميع وليس فئة معينة.

فيما قال دومة فازع حمدان، معلم بفصل محو الأمية بقرية “جميمة” التابعة لمركز الضبعة: إننا نواجه مشكلة فى التعامل مع  الدارسين فى الضبعة بان كل من يُقبل على فصول محو الأمية كل أهدافهم الحصول على الشهادة فقط، لأنها تُطلب منهم فى الوظائف وغيرها من المؤسسات، فنجد الكثير غير متهم بإجادة القراءة والكتابة، وتأتى هذه الدورة لكيفية التعامل معهم بالطرق التي تحببهم فى القراءة والكتابة.