شباب من مطروح يطالبون السيسى بالاعتذار عن القتل الخطأ ويستنكرون بيان الداخلية

شباب من مطروح يطالبون السيسى بالاعتذار عن القتل الخطأ ويستنكرون بيان الداخلية
كتب -

 

مطروح – مجيد الصنقرى:

قام عدد كبير من شباب مطروح؛ من مختلف التيارات والتوجهات من جميع  مراكز المحافظة، من السلوم حتى الحمام ، ومن برج العرب؛ بالتنسيق فيما بينهم على شبكات التواصل الإجتماعى، وقاموا بتحديد، اليوم الجمعة للقيام بمسيرة كبيرة، ضمت مايقارب من 400 شاب، للتعبير عن رفض الاتهامات التى وجهتها وزراة الداخلية لشباب من قبائل المنطقة بالمسؤولية عن مقتل ضابط الشرطة والمجندين الأربعة فى الضبعة، وأداء واجب العزاء فى خمسة من شباب القبائل الذين لقوا حتفهم فى مواجهة مع الأمن، الثلاثاء الماضى، عقب الحادث، ويبدو أن ملابسات كثيرة مازالت غير معروفة فى الحادث الذى أصدر النائب العام قرارًا بمنع نشر أخبار عن القضية. 

وقال، فرج منصور الجبيهى، الذى بادر بفكرة تأدية واجب العزاء لقبيلة العقارى والقناشى، وعائلة القذاذفة: “أتينا اليوم ليس لتأدية واجب العزاء، فقط،  فنحن متضامنون مع ابناء جلدتنا لرفض الإرهاب، ولإستنكار ما قامت به الداخلية من تلفيق تهمة الإرهاب لأبناء مطروح، وشباب مطروح بجميع توجهاتهم يستنكرون حادثى الضبعة الأرهابى، وحادث العلمين الذى أفضى لقتل أبرياء خطأ نتيجة لتسرع الأمن، وهذا ما أحزننا جميعاً.”، على حد وصفه.

وأضاف، الجبيهى: إن أبناء مطروح لا يمكن لأحد ان يشكك فى وطنيتهم بسبب انها محافظة حدودية وقريبة من ليبيا، فهم قاموا بحماية الدولة فى عدم وجود الدولة منذ إحتلال مصر، وحتى ثورة 25 يناير، فهم يعملون بما يمليه علية ضميرهم، ويكفى أن مطروح لم يكتب التاريخ أن وجد منها جاسوس واحد.

وطالب الجبيهى بإعتذار رسمى من وزارة الداخلية، ومن مؤسسة الرئاسة ممثلة فى المشير عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية.

من جانبة قال حسين عيد جبر: “إن محافظة مطروح بها شباب يعرف كيف يدافع عنها، ونرجو من الجميع أن يقدر دقة المرحلة التى تمر بها الدولة والمحافظة، فنحن الآن فى مرحلة إلتصاق ومؤازرة بعضنا لبعض حتى نمر من هذه المحنة، والموقف الحاصل اليوم  منذ هذه الحادثة المشؤومة والجرح الكبير الذى أصاب المحافظة بأكملها وزاد الجرح جرحًا هو وصمة “الإرهاب” التى أراد الجميع  والإعلام أن يوصم بها محافظة مطروح، والتى لها طابع خاص”.

فيما امتنع الشباب عن سماع كلمة جلال مرة، أمين حزب النور، وغادروا مكان تأدية واجب العزاء، وقالوا” إنهم جاءوا لتأدية واجب العزاء، ولا يردون ان يسمعوا أثناء تأدية واجب العزاء أية مداخلات حزبية، أيا كان توجه هذا الحزب.

طالع:

وفد عسكرى يقدم العزاء فى مقتل 5 من أبناء قبائل غربى الإسكندرية

“النشو البحرى تشييع محمود بجنازة عسكرية بعد تأكيد الـ”DNA” هويته