شركة مياة مطروح تسعى لإدخال تكنولوجيا “المحطات محكمة الغلق منعدمة الإنبعاث” بالتعاون مع كوريا

أكدت شركة مياه الشرب والصرف الصحى بمطروح، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعى الفيسبوك، أمس، على تكنولوجيا جديدة وهى “المحطات محكمة الغلق منعدمة الإنبعاث” ،  ويسعى  اللواء  علاء أبو زيد،  محافظ مطروح إلى  إدخالها فى المحافظة من خلال التعاون مع الجانب الكورى، والعمل على إضافة كافة المبتكرات المختلفة.

وقام  اللواء مهندس شريف إبراهيم فارس،  رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب  بزيارة محطات مثيلة بصحبة محافظ مطروح والوزير عادل لبيب،  كوريا، وتم التعاقد علي إنشاء عدد 3 محطات معالجة مياه الصرف الصحى بكل من سيوة و مطروح و العلمين،  مصحوبة بمنتجعات و أنشطة سياحية.  

وأشارت شركة المياه إلى أن هذه التكنولوجيا  لها أهمية، نظرًا للإنبعاثات الضارة الصادرة من محطات معالجة مياه الصرف الصحي مثل غاز الميثان وغاز الأمونيا والروائح الغير مرغوب فيها مثل غاز كبريتيد الهيدروجين وبعض البكتيريا الضارة ، بالإضافة إلى الضوضاء الناتجة عن تشغيل المعدات.

وتكون هذه المحطات محكمة الغلق تماماً وتتكون من أجزاء تحت سطح الأرض وأجزاء أخرى فوق سطح الأرض ويتم بناء الأجزاء الواقعة تحت سطح الأرض من الخرسانة سابقة التجهيز والأجزاء الواقعة فوق سطح الأرض يتم إنشاءها بالخرسانة المسلحة أو بالإنشاءات المعدنية،  وتتكون المحطة من الأجزاء المعتادة مثل وحدات أعمال المعالجة الأولية والمعالجة البيولوجية والمعالجة الثلاثية والتعقيم ومعالجة الحمأة،  كما تحتوى مناطق لتحميل وتنزيل المخلفات والحمأة المعالجة ، ومناطق لتخزين المواد الكيميائية المستخدمة وغرف للخدمات والإدارة والمعامل وغرفة التحكم الرئيسية. 

ويتم تركيب كافة الانابيب وحوامل الكابلات والأجزاء المعدنية الداخلية من الصلب الذي لا يصدأ،  كما يوجد أنظمة لتكييف الهواء والتحكم في درجة الحرارة الداخلية.

ويتم إنشاء أنظمة الشغيل في هذه المحطات لتعمل بنظام التحكم الكامل Fully Automated، والذي يعمل بالأنظمة الحديثة مثل وحدات التحكم المنطقية المبرمجة Programmable Logic Controller، والتي تتصل بشاشات أنظمة المراقبة والتحكم المركزيSCADA والتي تقوم بالتحكم في كافة العمليات التشغيلية عن طريق قراءة كافة معاملات التشغيل مثل كمية الأكسجين الذائب ومستويات المياه ودرجات الحرارة والضغوط وكميات التدفق عن طريق الحساسات المركبة في كافة أجزاء وحدات التشغيل والتي يتم التعامل معها عن طريق برنامج مسجل بوحدة التحكــــم ، ليقوم بتشغيل وإيقاف المعدات عن طريق إشارات التحكم التي يتم إرسالها للمحركات والصمامات التي تتحكم في حركة المعدات.

كما يمكن تزويد تلك المحطات بنظام للولوج عن بعد عن طريق الإنترنت (Remote Access) ، والذي يمكن الخبراء من تشخيص الأعطال وإصلاحها بدون انتقالهم من بلادهم إلي موقع المحطة ويمكنهم من التعامل مع المحطة وكأنهم داخل غرفة التحكم المركزية (Central Control Room)، ومع ذلك فإن هذه المحطات تعتبر اقتصادية وتوفر في التكاليف الإنشائية والتشغيلية فهي توفر في التكاليف الانشائية (Capital Cost) من 20 – 30 %. 

الوسوم