تنظم وزارة التجارة والصناعة المصرية بالتعاون مع الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية للتمور والابتكار الزراعي، الدورة الثالثة لمهرجان التمور المصرية بواحة سيوة.

تعتبر واحة سيوة من أفضل المدن السياحية والأثرية في جمهوريه مصر العربية وتعتبر من أهم المدن في زراعه النخيل وأنواع التمور المختلفة ذات الجودة العالية، وللتمور أصناف كثيرة، ومنها مجموعة الأصناف ذات الثمار الرطبة مثل الحياني والزغلول والسماني والأمهات وبنت عيشه وأم الفراخ والعرابي والأصفر وأنواع كثيرة من هذا الصنف، وهناك أيضا مجموعة الأصناف النصف جافة وأهمها السيوي والعمري والعجلاني والحجازي الأبيض ثم مجموعة الأصناف الجافة وتشمل الإبريمي والبرتمودا والملكابي والجنديلة والجراجودا والدجنة والشامية.

تعتبر مسابقة التمور مهمة لزارعي النخيل من أجل تبادل الخبرات لأنه يشارك بها خبراء زراعة النخيل وعدد من المزارعين المختصين وممثلي المؤسسات العلمية والبحثية، وهذا يجعل صادرات التمور تنمو كثيرا مع العلم أن مصر الأولى عالميا في إنتاج التمور، وللتمور أيضا صناعة تحويلية لاستخلاص العديد من المنتجات المصنعة، وتتعدد الصناعات التحويلية للتمور لتشمل أكثر من 45 منتجا نذكر أهمها: استخلاص عسل التمر أو عصير التمر المركز (الدبس)، إنتاج الخل والكحول الصناعي والطبي، إنتاج السكر، إنتاج عجين التمر ومربى التمر، تجميد الرطب، تصنيع الأعلاف من مخلفات النخيل، صناعه الورق، فالتمور قد تدخل في صناعات كثيرة ولذلك تهتم الدولة بزارعي النخيل وجودته لأنه من أهم الزراعات التي يمكن أن تتصدر الصادرات المصرية لجودتها العالية في مصر، نتمنى مزيدا من التوفيق للمشاركين في هذا المهرجان ومزيدا من التقدم والريادة.