فى هذا العدد من مطروح لنا: 100 ألف مصرى عائد من ليبيا وإنهاء خصومة بين عائلتى أبو صرع والمعابدة

فى هذا العدد من مطروح لنا: 100 ألف مصرى عائد من ليبيا وإنهاء خصومة بين عائلتى أبو صرع والمعابدة
كتب -

تقرأ فى العدد الجديد غدا الخميس من جريدة مطوح لنا احدى اصدارات ولاد البلد:

 

إنهاء خصومة بين عائلتي أبو صرع والمعابدة في السلوم

أشرف اللواء بدر طنطاوي الغندور، محافظ مطروح، على جلسة لقاء صلح بين عائلة أبو صرع وعائلة المعابدة من قبيلة القطعان، بمنطقة أبو زريبة، شرقي مدينة السلوم، بعد نزاع استمر نحو عام بينهما نتيجة قتل خطأ لأحد أفراد القبيلتين.

===============================

منفذ السلوم يستقبل 100 ألف مصري عائد من ليبيا

استقبل منفذ السلوم البري 100 ألف مصري، عائد من ليبيا، منذ اندلاع أحداث العنف في ليبيا بين الجماعات المسلحة والجيش الليبي، بمعدل ما يقرب من 4 آلاف مصري يوميا، إضافة إلى وجود 807 مصريين لا يحملون جوازات سفر، من بينهم 307 بقسم شرطة السلوم تم تحرير محاضر تسلل لهم، وإرسالها للنيابة لاتخاذ الإجراءات اللازمة معهم والتأكد من بياناتهم الشخصية.

===================================

مطروح بين التقسيم والمحافظة الواحدة  

تنتظر محافظة مطروح في المستقبل القريب قرارا رئاسيا حاسما يحدد مستقبلها السنين المقبلة، بتقسيمها إلى عدة محافظات، طبقا لما أعلنته جهات حكومية حول إعادة الترسيم الجغرافي لمحافظات مصر، ولم تظهر ملامح القرار بعد حول إذا ما كان سيتم تقسميها إلى 3 محافظات أم محافظتين فقط. وللأسبوع الثاني على التوالي، ترصد “مطروح لنا” ردود الفعل ورؤى المواطنين حول تقسيم المحافظة، بداية من الحمام ومرورا بالسلوم وحتى سيوة جنوبا، للتعرف على جدوى القرار وإيجابياته وسلبياته بالنسبة لأهل المحافظة.

======================================

الإرهاب الأسود يلقي بظلاله على مطروح ويحاول شق الصف الوطني

شهدت مدينة الضبعة حادثا مروعا هز أرجاء محافظة مطروح، نظرا لكونه الأول من نوعه ولكونه غريبا عن طبيعة الأهالي والسكان بمطروح, حيث قام مجموعة من المجرمين، الثلاثاء الماضي، باغتيال ضابط شرطة برتبة رائد وأربعة جنود، كانوا يستقلون سيارة شرطة لتأمين الطريق الدولي الساحلي, ليلقى بعدها أربعة مواطنين أبرياء مصرعهم برصاص الشرطة في كمين العلمين أمام البوابة رقم 6 أمام قرية مارينا عن طريق الخطأ؛ وما بين بيان وزارة الداخلية الذي لقى استياء من الأهالي وما تناقلته وسائل الإعلام بناء على هذا البيان والمعلومات التي صدرت من الوزارة والابرياء الذين أزهقت أرواهم دون ذنب؛ سادت محافظة مطروح حالة من الغضب الشعبي غيرة على سمعة محافظتهم، يقابلها حالة من الإلتحام مع مؤسسات الدولة ربما لم تحدث من قبل، بسبب الحادث الذي وصفته وزارة الداخلية بالعمل الارهابي في بيان رسمي صادر عنها.