لم ينشر = أمناء الشرطة يتحدثون حول تطوير المنظومة الأمنية بعد الثورة متابعة تقنيات الاتصالات وتحديث

لم ينشر = أمناء الشرطة يتحدثون حول تطوير المنظومة الأمنية بعد الثورة متابعة تقنيات الاتصالات وتحديث
كتب -

أمناء الشرطة يتحدثون حول تطوير المنظومة الأمنية بعد الثورة

متابعة تقنيات الاتصالات وتحديث نظم التسليح في مقدمة عوامل التطوير

العجز في الأفراد يصل إلى 65% مما يرهق جهاز الشرطة

نسعى لإنشاء إدارة للتأمينات والمعاشات وإنشاء مستشفيات خاصة بأمناء الشرطة

تحتاج المنظومة الأمنية المصرية الكثير من الجهد والتطوير والتحديث كي يصبح لدينا جهاز شرطة محترف يضاهي أجهزة الشرطة المتطورة والحديثة في العالم، ومن المنطقي أن يبدأ تطوير أي جهاز من قاعدته، لذا كانت مطالب أفراد مندوبي وأمناء جهاز الشرطة، عقب اندلاع ثورة 25 يناير، تدور حول ضرورة التحديث والتطوير وتحقيق العدالة بين العاملين فيه، بداية من تعديل اللوائح والقوانين حتى تطوير وتحديث التقنيات المستخدمة، بحسب ما أكده عدد من أمناء الشرطة بمحافظة مطروح.

يقول محمد يوسف، ممثل الائتلاف العام لأمناء الشرطة في مديرية أمن مطروح، إن مشاكل أفراد الشرطة تنقسم إلى قسمين قسم وظيفي ويتضمن بند التسليح والتجهيزات والملابس ومقرات الإقامة “الإستراحات” فكل هذه العناصر تحتاج إلى تطوير وتحديث وتؤثر على الأداء الآمني للفرد، وبند خاص بالعدالة الاجتماعية، حيث نسعي كائتلاف إلى إنشاء رابطة عامة لأمناء وأفراد الشرطة من أجل إنشاء إدارة للتأمينات والمعاشات وإنشاء المستشفيات الخاصة بأمناء ومندوبي الشرطة.

ويتابع أن جهاز الشرطة أصبح كل يوم يقدم شهيدا من أبناءه ما بين مجند أو مندوب أو أمين أو ضابط وهو ما ينفي الصورة الانتهازية لأبناء هذا الجهاز الوطني التي كان البعض يتعمد تصديرها للمواطنين، حيث أثبتت الأيام أن رجال الشرطة المصرية قدموا أرواحهم فداء للوطن والمواطنين، وأقبلوا على الموت بصدور رحبة كحماة للوطن للموطنين، وليس كما يدعي البعض بأنهم حماة نظام وقيادات سياسية.

ويضيف معتز الدكروري، منسق عام الائتلاف في مطروح، أن فرد الشرطة بحاجة إلي أجهزة “gps”  و ” i S ” لتحديد أماكن البؤر الإجرامية والإرهابية والمساحات على الخرائط، وكذلك توفير وسائل اتصال جيدة وأجهزة مراقبة وتحكم في شوارع المدن مربوطة بكل من غرف عمليات المرور وشرطة النجدة والإسعاف والمطافي، بالإضافة إلى رفع كفاءة مستوى التسليح واستبدال طبنجات حلوان وبرته بطبنجات CZ  ذات الكفاءة العالية وزيادة عدد التمركزات الأمنية وعدم الاكتفاء بالأقوال الأمنية، مع سد العجز في عدد الأفراد والذي بلغ 65% مما يشكل ويزيد من العبء علي الأفراد.