“محمد إبراهيم” طالب في المرحلة الإعدادية يرسم كاريكاتير ويطمح في التقدم والابتكار

الكاريكاتير هو فن ساخر من فنون الرسم وهو صورة تبالغ في إظهار تحريف الملامح الطبيعية أو خصائص ومميزات شخص أو جسم ما وفن الكاريكاتير له القدرة على النقد بشكل واضح.

محمد إبراهيم يحب الرسم ويسعى إلى التقدم:ـ
محمد إبراهيم محمد عبد العاطي، طالب في الصف الثالث الإعدادي بمدرسة الروضة الإعدادية الخاصة بمطروح عمره 16 سنة، يحب الرسم بشكل كبير وبدأ تعلم موهبة الرسم وممارسته منذ الصغر ويفضل بشكل دائم متابعة كافة الرسومات المختلفة ويطلع على معارض الرسم ويستخدم الإنترنت كوسيلة فعالة في متابعة الرسم وتطوره وتعلم فنون إتقانه بشكل واضح.

وأشار محمد إبراهيم، إلى أنه اشترك في المزيد من المسابقات المختلفة الخاصة بالرسم وحصل على المركز الأول على مدرسة الشهيد الرويني في مسابقة الرسم في المرحلة الإبتدائية مما دفعه إلى الابتكار والإبداع واستكمال المسيرة الفنية.

رسم الكاريكاتير:ـ
أوضح محمد إبراهيم، أنه قرر أن يقوم بالبدء في رسم الكاريكاتير عندما كان في الصف الأول الإعدادي وقام بالإطلاع على هذا الفن ووصفه بأنه فن ساحر ويمكن أن يتعلمه بسهولة وقرر أن يتطلع على فن رسم الكاريكاتير وعلى الرسامين المحترفين، لتعلم هذا الفن وإتقانه ليصبح رسام كاريكاتير عالمي.

ويحاول محمد، أن يقدم شيئًا جديدًا في فن الكاريكاتير على المجتمع والمحيط الذي يعيش فيه ويريد أن يصل إلى العالمية ليوصل كافة أفكار وعادات وتقاليد وشئون مجتمعه إلى العالم الخارجي ليدركوا مدى أهمية محافظة مطروح والإطلاع على ثقافتها العظيمة.

أشار محمد، إلى أنه يسعى من خلال بعض الأدوات البسيطة وهي القلم الرصاص والألوان أن يقدم بعض الرسومات البسيطة التي تناقش بعض القضايا والموضوعات المختلفة.

الإطلاع على الجرائد والتعلم والابتكار:ـ
أكد محمد إبراهيم، إنه يقوم بالإطلاع على كافة الرسومات المختلفة وتعلمها، بالإضافة إلى محاولة الابتكار والإبداع في الرسومات بشكل واضح ويقوم بشكل دائم بشراء الجرائد والصحف، لمشاهدة الكاريكاتير ومحاولة الاستفادة بشكل كبير في التعلم والابتكار.

وأشار محمد، إلى أنه يقوم برسم بعض الموضوعات عن الطفولة، المولد النبوي، عيد الأم وغيرها من الرسومات التي تنصب حول موضوع أو قضية معينة ويحاول مناقشة مختلف القضايا الموجودة في المجتمع من خلال رسم كاريكاتير بسيط يناسب مرحلته العمرية.

وأوضح محمد إبراهيم، أنه يستغرق في رسم موضوع معين كاريكاتير ما يقارب نصف ساعة والانتهاء منها تمامًا وتلوينها ويقوم بممارسة الرسم يوميًا للتدريب بشكل كبير وتنمية المهارة بشكل مناسب.

آماله وطموحاته:ـ
أكد محمد، إنه يحلم أن يكون ضابط بحرية ورسام كاريكاتير شهير، لمحاولة نقل ثقافة محافظة مطروح ووطنه مصر إلى العالم.

وأشار محمد إبراهيم، إلى أنه مثله الأعلى من الفنانين العرب هما ناجي العلي وأمية جحا ويسعى بشكل دائم إلى النجاح ومحاولة الارتقاء بالرسومات البسيطة إلى الابتكار.

الوسوم