> ندوة بمركز النيل للإعلام بمطروح تطالب بتوعية متحدى الإعاقة سياسيا | مطروح

ندوة بمركز النيل للإعلام بمطروح تطالب بتوعية متحدى الإعاقة سياسيا

ندوة بمركز النيل للإعلام بمطروح تطالب بتوعية متحدى الإعاقة سياسيا
كتب -

مطروح – مجيد الصنقرى:

عقد مركز النيل للإعلام والتعليم والتدريب بمحافظة مطروح، التابع للهيئة العامة للاستعلامات، اليوم الإثنين، ندوة تحت عنوان “المشاركة السياسية الإيجابية لمتحدي الإعاقة”، شارك فيها مصطفى عبدالوهاب، المحامي بالنقض، والذى لفت إلى أن المشاركة السياسية هي عمل تطوعى إرادى من الدرجة الأولى يصل إلى درجة الحق لكونه من الأساسيات المهمة لتكوين مجتمع ديموقراطى.

وأضاف: “إذا أردنا أن نتغير ونتحول إلى مجتمع ديموقراطي فلنحترم حق الجميع في المشاركة وليكن للدولة والمجتمع والأحزاب والإعلام دورا في التوعية السياسية ودمج كل الفئات المصرية على حد سواء في المجتمع السياسي”.

لافتا إلى أن المشاركة السياسية تنتج مجتمعا يأمن فيه المواطن من خلال حرص مجتمعه على إشراكه في اتخاذ القرار، لذلك فإن المشاركة السياسية حق لكل المواطنين بما فيهم ذوى الاحتياجات الخاصة ومتحدى الإعاقة من أهل مصر.

وشدد، عبدالوهاب، على أن المشاركة السياسية بالنسبة للمعاقين “متحدى الإعاقة” تواجه الكثير من العقبات، منها: نقص مصادر المعلومات بالنسبة لأصحاب الإعاقات البصرية والسمعية وفي التهيئة المكانية بالنسبه لأصحاب الإعاقات الحركية.

وأردف: “لا يعقل أن يهمش 7 مليون مواطن، أى حوالى 10% من أبناء الشعب المصرى، حسب آخر الإحصاءات الرسمية، ما يعرض المجتمع إلى كارثة حقيقة نتيجة نقص الوعى السياسى أحيانا داخل هذه الفئة”.

وأوصت الندوة بضرورة قيام مراكز ووسائل الإعلام المختلفة بحملات توعية لمتحدى الإعاقة لرفع وزيادة الوعى السياسى لهذه الفئة لتفعيل مشاركتهم السياسية لتسهيل تفاعلهم واندماجهم بالمجتمع.

الجدير بالذكر أن الهيئة العامة للاستعلامات؛ وبحسب موقعها الرسمى على الانترنت؛ هي هيئة حكومية تتبع رئاسة الجمهورية بموجب القرار الجمهوري الصادر فى 6/9/2012 وتضطلع بدورها “كجهاز الإعلام الرسمي والعلاقات العامة للدولة” فى شرح سياسة الدولة في المجالات المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على الصعيدين الداخلي والخارجي ومواقفها إزاء مختلف القضايا، و تنمية وعي المواطن ومشاركته الفعالة في بناء مجتمعه في الداخل ولتعميق أواصر الصداقة والعلاقات الوثيقة بين مصر والعالم الخارجى.

 وبحسب موقعها الرسمى على الانترنت، أيضا، تقوم الهيئة العامة للاستعلامات بدور مهم في التثقيف السياسي والتوعية الاجتماعية للمواطنين وشرح السياسات الوطنية لهم والمساهمة في التوعية بالقضايا والمشكلات الوطنية (مثل قضية زيادة السكان وقضايا البيئة ) وكذلك بالقضايا المحلية والبيئية في المناطق الريفية والنائية في أنحاء مصر من خلال مراكز النيل للإعلام ومراكز الإعلام الداخلى.

وقد نشطت مراكز النيل للإعلام والتعليم والتدريب فى مختلف المحافظات فى عقد ندوات للتوعية السياسية، خاصة ما يتعلق بالتعديلات الدستورية على دستور 2013 والتى تم الاستفتاء عليها يومى 14 و15 يناير الماضى وأصدرها رئيس الجمهورية، عدلى منصور، فى 18 يناير الماضى، والحث على المشاركة فى الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يومى 26 و27 من مايو الحالى.