ندوة بمطروح تحذر: الخرسانة “تقتل” السياحة

ندوة بمطروح تحذر: الخرسانة “تقتل” السياحة
كتب -

 مطروح – مجيد الصنقرى:

عقد مركز النيل للإعلام التابع للهيئة العامة للإستعلامات، اليوم الثلاثاء، ندوة بعنوان “الإعلام ودعم التنمية السياحية بمطروح”، تناولت دور الإعلام فى نشر الوعى السياحي لدى المواطن، والتعريف بأهمية التنسيق بين الجهات المعنية لدعم السياحة.

 شارك فى الندوة ممثلون لعدد من الأجهزة التنفيذية التى لها صلة مباشرة بالسياحة، وممثلون لعدد من الجمعيات الأهلية والمجالس القومية، وإعلاميون ومهتمون بالمجال السياحي بالمحافظة. 

واستعرض عبد الحميد القناشى، مدير عام إذاعة مطروح الاقليمية حول دور الإعلام وأهميته بالنسبة لمحافظة مطروح؛ باعتبارها محافظة سياحية من الدرجة الأولى؛ مؤكدا على ضرورة تناول موضوع التنمية السياحية من الناحية العلمية، والاهتمام بالتخطيط “حتى نستطيع الاستفادة من المقومات السياحية الهائلة فى المحافظة.”.

 وأشار، القناشى، الى أنه بالرغم من أن البيانات السياحية تؤكد على وصول عدد المطافين إلى 4 مليون مصطاف خلال فصل الصيف وحتى الآن، إلا انه لا يستطيع القول أن هناك سياحة حقيقية، مرجعا ذلك لعدد من المشكلات، أهمها الكتل الخرسانية المبينة على الشواطئ، والتى ساهمت بشكل كبير فى اهدار الكثير من المقومات الطبيعية، فى حين أن الإتجاه العام فى معظم الدول السياحية هو للمباني سهلة الفك والتركيب.

وأعتبر، القناشى، أن عدم وجود وعي كافى لدى صناع السياحة بطبيعة التعامل مع السائح- سواء اكانت سياحة داخلية أو خارجية- مشكلة “تقتل” التنمية السياحية برمتها، لافتا إلى ضرورة النظر إلى الخريطة المستقبلية لمطروح باعتبارها محافظة سياحية طوال العام وليس خلال الموسم الصيفي الذى يمثل ربع العام، وذلك بالاهتمام بالبنية الأساسية، وشبكة المواصلات، والمطارات والموانئ، والخدمات التى تجذب الأسواق السياحية العالمية. 

ونبه، القناشى، إلى ضرورة خروج الإعلام من دائرة التغطية الخبرية للسياحة بمطروح وتناول الموضوع بشكل أكثر جدية ووضوح، مثل البرامج التى تهتم بالتخطيط السياحى والمقترحات السياحية، ومناقشة المشكلات والمعوقات التنموية ومحاولة الوصول مع المسؤول لحلها.

وقال محمد جابر، نائب رئيس مركز ومدينة مرسى مطروح: يجب تفعيل الدور الرقابى، وتنظيم حركة السياحة بمطروح خلال الموسم الصيفي، ووضع لوحات إرشادية على كافة الشواطئ العامة داخل المدينة، لافتا إلى تشكيل لجنة للمرور اليومي على الشواطئ لرصد اية تجاوزات.

وطالب، جابر، الحاضرين بزيادة الرقابة على الأماكن السياحية والشواطئ لوقف الزيادة الجنونية فى الأسعار، والاهتمام بالنظافة العامة للشواطئ والشوارع، مشيرا إلى أن شكوى الكثير من المواطنين والمصطافين من عدم توافر  وسائل المواصلات الداخلية  بشكل منتظم.

واقترح مشاركون فى الندوة قيام إذاعة مطروح بدور الدليل السياحي المسموع للجمهور والسائحين والمصطافين، وتقديم كافة المعلومات المطلوبة عن الأسعار وأماكن الترفيه والإقامة، بالإضافة الى إرسال البعثات السياحية للدول للخارج للاستفادة من تجاربها فى مجال ادارة وصناعة السياحة

 وخرج المشاركون بالندوة بعدد من التوصيات، من بينها: تفعيل الدور الرقابيى على سائقى التاكسي والسرفيس للالتزام بتعريفة الأجرة للحد من الجشع، وتكثيف التوعية للمواطنين بأهمية دور المواطن فى التصدى لاستغلال أصحاب الأنشطة السياحية، بالإضافة الى تفعيل دور المجتمع المدنى فى دعم التنمية السياحية.