ندوة توعية بعنوان ” التعدادالسكانى والتنمية” بمركز إعلام مطروح

عقدت مركز إعلام مطروح، ندوة بعنوان ” التعداد السكانى والتنمية”، اليوم الثلاثاء، بحضور  مدير فرع الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء بمطروح،  والمنسق العام للمشروع القومى للتعداد الالكتروني بالمحافظة، وعدد من المواطنين.

وصرح سامى الدويرى، مدير فرع الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، بمطروح، والمنسق العام للمشروع القومى للتعداد الالكتروني بالمحافظة، أن هذ التعداد الرابع عشر في تاريخ مصر، والتي تعد أول دولة عربية وافريقية تقوم بالتعداد السكاني، منذ عام 1882.

وأضاف الدويرى،  ان عدد سكان مصر فى عام 1882 طبقا لأول تعداد كان 2.5 مليون نسمة،  و هذا الرقم يمثل الزيادة السنوية لعدد السكان فى مصر  الأن، كما يظهر هذا الرقم خطورة موضوع الزيادة السكانية، وهو ما أكده الرئيس السيسى،  خلال مؤتمر الشباب الأخير الذي أقيم فى محافظة أسوان.

وأوضح،  ان التعداد السكانى القائم حاليا في 2017، يعتبر أول تعداد سكاني إلكترونى، فى تاريخ مصر ويتم تنفيذه على ثلاث مراحل، تتضمن المرحلة الاولى والحالية، مرحلة الترقيم للمباني والمنشأت، ويليها مرحلة الحصر، وتبدأ يوم 12 مارس القادم، المقبل، وأخيرا مرحلة حصر المنشآت وتبدأ فى شهر يونيو القادم.

وتعتبر المرحلة الأولى التي يجري تنفيذها حاليا، هي الأهم، وبمثابة حجر الأساس الذي تقوم عليه عملية التعداد، وتتم من خلال وضع عدد من الرموز، والأرقام المتعارف عليها على المنشآت، والمباني لتسهيل عملية جمع البيانات، ويشارك فيها 350 من شباب المحافظة، مع الاستعانة ببعض موظفي الأجهزة التنفيذية، من كافة المراكز  .

وأكد مدير فرع الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، بمطروح، على أهمية التعداد السكاني، حيث يساهم فى رفع مؤشر التنمية المعتمد عالميا بمقدار عشر درجات، بالإضافة إلى مساهمة التعداد فى تنفيذ كافة خطط التنمية الواردة بخطة الدولة 2030، على  أساس علمي، وكذلك يساهم فى حل المشكلات بطريقة علمية، ويدعم العمل المؤسسي عن  طريق تحسين جودة الخدمة المقدمة للمواطن،

ويساهم التعداد السكاني، فى تطبيق مبدأ العدالة الاجتماعية التى طالبت بها الثورات المصرية، من خلال معرفة الأماكن الفقيرة، والاشد احتياجا وإمدادها بالخدمات اللازمة، من مواصلات، وطرق، ومدارس، ومستشفيات ، وغيرها من الخدمات والمرافق.

وقال الدويري، إنه سيتم توزيع بطاقات جمع بيانات على المواطنين، تحوى عدد من البيانات، كرقم المؤسسة، و المنشأة للتواصل مع موقع الجهاز بالقاهرة، للقيام بعملية جمع البيانات عن طريق التليفون، وذلك طبقا للبرتوكول الموقع بين الجهاز، ووزارة الإسكان.

ويقوم مسئول التعداد بسؤال المواطن عن رغبته فى تسجيل البيانات المطلوبة فى التعداد، وفى حالة قبول المواطن يتم تسليمه لبطاقة البيانات،  واخذ رقم تليفونه، حتى  يتم التواصل معه مع ضمان سرية البيانات، واضاف بان عملية التسجيل الالكتروني توفر الوقت، حيث لا تستغرق عملية التسجيل أكثر من خمس دقائق.

وناشد مدير فرع الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء بمطروح، والمنسق العام للمشروع القومى للتعداد الالكتروني، مواطني مطروح ان يشاركوا  بايجابية فى عملية التسجيل الالكتروني، لتحقيق التنافسية بين المحافظات، بما يعكس مدى الوعي الذى يتمتع به المواطن بمطروح، حيث ان اكبر نسبة شاركت في للتسجيل الالكتروني على مستوى العالم، كانت فى كوريا، ووصلت نسبة التسجيل 48%، وكما أن تعاون المواطن يساهم فى خفض التكلفة التى تتحملها الدولة لإجراء هذا التعداد.

 

 

 

 

الوسوم