16 مليون لغم تحتل ربع مليون فدان بمطروح

16 مليون لغم تحتل ربع مليون فدان بمطروح
كتب -

مطروح- طه يحى:

خلفت الحرب العالمية الثانية فى منطقة العلمين- جنوب الساحل الشمالى وحتى حدود مصر الغربية- ما يقرب من 16 مليون لغم، تزن عدة أطنان من المتفجرات، التى قد تستخدم ضد الأبرياء على يد الإرهاب الأسود، وخاصة بعد انتشار الجماعات التكفيرية فى الآونة الأخيرة، والأسوأ من ذلك أنها تحتل مساحة تزيد على ربع مليون فدان صالحة للزراعة.

وهكذا فإن هذه الكمية من الألغام تعطل زراعة مساحات شاسعة من الأراضى الصالحة للزراعة على توافر المياه اللازمة لها فى مناطق مثل الحمام والعلمين، إضافة إلى تعطيل إقامة مشروعات التنمية فى الساحل الشمال وبعض مناطق مرسى مطروح، والتنقيب عن البترول.

وتتعدد أنواع الألغم طبقًا للغرض من استخدامها وتأثيرها وطريقة زرعها، مثل ألغام بحرية، وألغام برية أرضية وتنقسم إلى: ألغام مضادة للدبابات، وألغام مضادة للأفراد، وألغام المياه الضحلة، وألغام الإضاءة، حيث تتراوح نسبة المتفجرات بها من 500 إلى 750 جراما، وهناك ألغام خاصة فى تفجير المنشآت والأهداف الاقتصادية وتدميرها مثل تلغيم و تفجير آبار النفط والمنشآت الحيوية.