ابن مطروح أعدّ الدكتوراه على “لمبة الجاز”.. وعينته جامعة الإسكندرية مدرسا للقانون

ابن مطروح أعدّ الدكتوراه على “لمبة الجاز”.. وعينته جامعة الإسكندرية مدرسا للقانون رحلة الدكتور عامر عثمان أبو الزعالة من المذاكرة على لمبة جاز إلى التدريس بالجامعة

تشيع حالة من البهجة بين أبناء مطروح، بعد صدور موافقة مجلس جامعة الإسكندرية، برئاسة الدكتور عصام أحمد، على تعيين الدكتور عامر عثمان أبو الزعالة، مدرسا لمادة التدريبات العملية المقرر فيها “القانون الجنائي” بكلية الحقوق.

وكتب أهالي مطروح عدة منشورات للتهنئة على صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، للتعبير عن فرحتهم وتهنئتهم للدكتور أبو زعالة، كما تبادلوا التهنئة بين بعضهم بعضا، باعتبار أن هذا الإنجاز يخصهم جميعا.

وأكدت هذه الحالة طبيعة التآلف الاجتماعي وروح المشاركة التي يتميز بها المجتمع البدوي، على اتساعه عدديا وجغرافيا، كما كشفت مدى انسجام المجتمع مع التطور الحضاري، والحرص على التعليم لأعلى مراحله ومستوياته.

والتقى “مطروح لنا” بالدكتور عامر عثمان أبو الزعالة، للتعرف على ما وراء موافقة مجلس جامعة الإسكندرية على تعيينه مدرسا لمادة التدريبات العملية، وتطلعاته المستقبلية، ونصائحه لأبناء مطروح المنخرطين في سلك التعليم بكافة مراحله ومستوياته، وخاصة مع افتتاح جامعة مطروح هذا العام.

طموح ونجاح

في البداية، يقول أبو الزعالة إن طموحه في تبوأ مكانة عالية بسلك التدريس الجامعي، بدأ مع التحاقه بكلية الحقوق بجامعة الإسكندرية، عام 2004، وزاد هذا الطموح مع حصوله على درجة الماجستير عام 2012.

وحصل أبو الزعالة على درجة الدكتوراه بكلية الحقوق جامعة الإسكندرية، بتقدير “A”، الذي يعادل الامتياز، في رسالة علمية، قدم فيها دراسة مقارنة في أصول الفقه الإسلامي والقانون الجنائي الوضعي، بعنوان ”تحقيق مناط الأحكام” في آواخر العام 2016.

وعن رحلته في سبيل إعداد رسالة الدكتوراه، يؤكد أبو الزعالة أنها كانت رحلة صعبة، واستعان فيها بـ100 مرجع علمي، منها 80 مرجعا في علوم الشريعة الإسلامية من تفسير ولغة وفقه، و20 مرجعا في علوم القانون.

المذاكرة على لمبة الجاز

ويفتخر الدكتور عامر عمان أبو الزعالة، أنه قضى الأيام والشهور يطالع مراجعه العلمية، ويدون أبواب وفصول الرسالة على ضوء “لمبة جاز”، التي مازال يحتفظ بها في بيته بالبادية، باعتبار أن كل عظماء مصر في جميع المجالات تلقوا تعليمهم على “لمبة الجاز”.

ويحرص أبو الزعالة على الاعتراف بفضل كل من أسهموا بنصيب في مسيرته العلمية، بداية من والده الشيخ عثمان أبو الزعالة البرهومي، المحكم العرفي، وكذلك أساتذته بكلية حقوق الإسكندرية، الذين أشرفوا على رسالته وهم الدكتور رمضان السيد الشرنباصي، أستاذ الشريعة الإسلامية، والدكتور فتوح عبد الله الشاذلي، أستاذ القانون الجنائي.

وتواصل الدكتور أبو الزعالة مع الشؤون العامة لكلية الحقوق بجامعة الإسكندرية، لعرض رغبته في العمل بها، فعرضت الكلية عليه تدريس مادة “التدريبات العملية”، المقرر فيها القانون الجنائي، وبعد قبوله للعرض، رفعت إدارة الكلية الأمر إلى مجلس الجامعة، الذي أصدر قراره بتعيينه لتدريس هذه المادة.

العمل بالجامعة وفرص الترقي العلمي 

ويشير أبو الزعالة، أن قبوله لتدريس هذه المادة في كلية الحقوق العريقة وبجامعة جامعة الإسكندرية، ذات المكانة العالمية، يجعل الطريق مفتوحا أمامه للترقي العلمي، مناشدا جميع أبناء البادية بالاستمرار في مسيرة العلم، وتحمل أي مشقة أو صعاب تواجههم، لأن النجاح لابد له من تضحية وصبر.

واختتم الدكتور عامر عثمان أبو الزعالة حديثه، بتوجيهه الشكر إلى جميع أبناء البادية، لتهانيهم الصادقة له، بمناسبة تعيينه بالجامعة.

الوسوم