“اغرم اغزال وتطقت”.. من أهم أصناف للتمور النادرة بواحة سيوة ومخطط بحثي لأكثارها

“اغرم اغزال وتطقت”.. من أهم أصناف  للتمور النادرة بواحة سيوة ومخطط بحثي لأكثارها

 

تشتهر واحة سيوة بزراعة نخيل التمر منذ قدم التاريخ  فقد اطلق عليها اسم ”  سيخت آم “اي ارض النخيل،  حيث تمتلك اكثر من 750 الف نخلة  من بينها اصناف  تجاريه متداولة بالأسواق كالصنف السيوى ، الفريحى ، العزاوي،وأصناف أخرى نادرة مثل أغزال، كرمت،تطقت،أمنزو،حيث تسعى الواحة،لزيادة إنتاجاها من خلال مخطط بحثى من مركز البحوث الزراعية.

أصناف نادرة

يقول أحمد على محمد مهندس زراعي بقسم مكافحة الأفات بالإدارة الزراعية بسيوة،إنه بجانب الصنف السيوى الذى يعتبر الأكثر شهرة، إلا أن الواحة تمتلك أيضا أصناف أخرى من التمور ولكنها تعتبر من الاصناف النادرة، حيث أن كمياتها بالواحة تعد قليلة ومنها “صنف أغزال ، أغرم أغزال، كرامت، أوشيك نجبيل،تطقت،  أمغظوظ ، أمنزو، إطودان إنتعروست ويعنى بالغة الأمازيغية التى يتحدثها أهالى الواحة “أ صابع العروس” ، صنف تضغغت.

 

"اغرم اغزال وتطقت".. من أهم أصناف  للتمور النادرة بواحة سيوة
أصناف،التمور
مركز البحوث الزراعية  والاكثار من الاصناف النادرة

وأضاف إن هذه الأصناف،تعتبر نادرة وذات قيمة غذائية عالية  وقيمة اقتصادية مرتفعة، وبذل  جهود كبيرة في الفترة الأخيرة للإكثار منها من خلال زراعة الأنسجة بواسطة مركز البحوث الزراعية  التابع لوزارة الزراعة،ولكن لم تأتى ثمارها بعد، قائلا إن  السبيل  الوحيد للأكثار من هذه الاصناف سيكون من خلال زراعة للانسجة سواء من خلال المعامل الحكومية أو المعامل الخاصة،حيث ان الفسيلة من خلال زراعة الانسجة تنتج من  200إلي500 فسيلة ،مقابل 20 إلي 50 فسيلة تنتج من خلال الزراعة فى الأرض.

تأهيل وتدريب المزارعين

من جانبه قال شريف الشرباصي المدير السابق لمركز البحوث الزراعية،إن  المركز ساهم في تدريب وتأهيل المزارعين على احدث المعاملات الزراعية، من خلال مشروع  تطوير سلسلة القيمة للتمور، حيث تم  تدريب وتأهيل  كل العاملين والذين لهم أرتباط بالتمور ، بأحدث ما وصل إليه العلم في هذا المجال من زراعة، إنتاج، عمليات ما بعد الحصاد والتدريب بشقيه  النظري والعملي.

مضيفا إن تكاثر النخيل يتم تقليدياً عن طريق الفسائل للحصول على نفس الصنف،وهناك أصناف ممتازة يندر إنتاجها من الفسائل وذلك يؤدى إلى أرتفاع ثمن فسائلها وصعوبة التوسع في زراعتها، لذلك بدأ الاتجاه إلى الإكثار بزراعة الأنسجة للأصناف المنتخبة والممتازة من نخيل البلح حيث يمكن أن يتم في وقت قياسي إنتاج عدد كبير من النباتات مقارنة بطرق التكاثر التقليدية مثل الفسائل.

"اغرم اغزال وتطقت".. من أهم أصناف  للتمور النادرة بواحة سيوة
أصناف،التمور

 

بنك جينات للأصناف النادر

وأكد الشرباصىي إن مزايا استخدام تقنية زراعة الأنسجة فى إكثار نخيل البلح،تتمثل في الحصول على أعداد كبيرة جداً من الفسائل باستخدام عدد قليل من الأمهات،للحصول على فسائل خالية من الأمراض الفطرية المنتشرة حالياً فى كثير من البلدان،وتعتبر من  أهم مميزات هذه الطريقة، هو تجانس الفسائل الناتجة، مما يضمن تجانس النمو وسرعة النمو حيث يمكن الحصول على المحصول بعد 4 سنوات فقط من الزراعة ، وزراعة الفسائل بالأرض المستديمة مباشرة بدون عمل مشتل، والانتظار لمدة من 3  إلي 2 سنوات، حيث أن الفسيلة التى تزرع تكون ذات مجموع جذرى كامل ” فسيلة بصلايا كاملة” وتزرع فى نفس المواعيد العادية للزراعة، فى شهور  أغسطس ،سبتمبر ، مارس ، أبريل، مع ضمان خلوها من الإصابات الحشرية أو المرضية .

موضحاً إن مركز البحوث  اتخذ خطوات عملية للأكثار من هذه الاصناف النادرة منذ حوالى ثلاثة اعوام ولكن عملية زراعة الانسجة تستغرق حوالى خمسة اعوام ،ومازال العمل بالملف مستمراً لأننا نستهدف عمل بنك جينى لهذه الاصناف  وأيضا الأكثار منها.

"اغرم اغزال وتطقت".. من أهم أصناف  للتمور النادرة بواحة سيوة
أصناف،التمور

تصنيع وتسويق وتصدير التمور

و يقول أحمد عيسى القاضي،صاحب أحد مصانع تجفيف وتعبئة التمور بالواحة،إنه منذ السبعينيات من القرن الماضي كانت بداية تصنيع التمور بالواحة، وكانت من خلال الكبس  والتعبئة بعبوات من الكرتون أو الصفيح،وكانتا سوقي مطروح والإسكندرية من  أكثر الاسواق إقبالاً على منتجات سيوة من التمور، وظل الحال على ما هو عليه  حتى منتصف تسعينيات  القرن الماضي، فقد بدأت  الإنطلاقه الحقيقية  للتصنيع  في مجال التمور،  وتم افتتاح  عدد خمسة مصانع  لتجفيف وتعبئة التمور بالواحة، ووصل عددها الان الى  13 مصنعاً  وكلها تعمل في مجال تجفيف وتعبئة التمور من الصنف”  السيوى”  الذى تنتج منه الواحة حوالى 16 الف طن سنويا ،ويصدر الى العديد من دول العالم.

حيث  تشارك واحة سيوة بالعديد من المهرجانات مثل مهرجان  التمور بالأمارات والمغرب و مهرجان التمور المصرية بسيوة على مدار اربعة دورات مما كان له الاثر الكبير في النهوض بقطاع التمور .

 

مهرجان التمور واستقطاب المزارعيين

وأكد أنور سرحان مدير جمعية سيوة لتنمية المجتمع وحماية البيئة،إن الجمعية من خلال وزارتى الصناعة والزراعة،، وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، ومنظمة الفاو ، واليونيدوا  ،و مهرجان التمور المصرية  على مدار اربعة اعوام  من 2015 حتى 2018م، تم  استقطاب عدد كبير من المزارعين والمصنعين والمنتجين للتمور من منطلق التكامل بين الجميع،ونجح المهرجان في تسليط الضوء على زراعة التمور بمصر عموما وسيوة خصوصا،وتم إدراج  الاكثار من الاصناف النادرة من التمور ضمن التوصيات،مطالبا الجهات المعنية بسرعة اتخاذ الخطوات للإكثار من هذه الاصناف لجودتها ورفع المستوى الاقتصادي للمزارعين  وحفاظا عليها من الانقراض .

 

 

 

 

 

الوسوم