حميدة عبد القادر الأم المثالية لمحافظة مطروح التى واصلت الليل بالنهار من أجل أبنائه الأربعة

حميدة عبد القادر الأم المثالية لمحافظة مطروح  التى واصلت الليل بالنهار من أجل أبنائه الأربعة

 

قالت حميدة علي  سعيد عبد القادر مديرة مدرسة إبتدائي على المعاش،و التتى حصلت على المركز الأول في مسابقة الأم المثالية لهذا العام عن محافظة مطروح،إنها تتمنى أداء فرضة حج بيت الله الحرام،بعد أن اتمت رسالتها في تربية أبنائها الأربعة.

وتقول حميدة على سعيد 65 سنة ،إنها تخرجت عام 1979م،من مدرسة دبلوم المعلمين نظام الخمسة سنوات ،قسم علمى علوم ورياضيات،وحصلت علي المركز الاول على دفعتى على مستوى المحافظة،وتم تكريمى حينذاك من محافظ الاقليم،ثم تزوجت عام 1982م،من زميل لى ،ورزقنا الله بأربعة أولاد وهم أحمد حمدى محمود إبراهيم ،وأشقائه محمد ،رحاب،رانيا.

حميدة عبد القادر الأم المثالية لمحافظة مطروح التى واصلت الليل بالنهار من أجل أبنائه
الأم،المثالية،مطروح

وفى عام 2000م ،توفى زوجي جراء سكتة قلبية،عن عمر يناهز الـ50 عاماً،وترك لى الأبناء والذى كان أكبرهم في الصف الثالث الإعدادى،وأصغرهم تبلغ من العمر أربعة سنوات،ولم يكن لى أي دخل وقتها غير راتبى الصغير ومعاش زوجى،إلا أننى بدأت في العمل في مجال  حياكة الملابس،كى استطيع أنفق على تعليم أبنائى الصغار.

 

وتستكمل الأم المثالية حديثها حيث كنت أواصل الليل بالنهار في عملى كمدرسة صباحاً،وفى أعمال الحياكة مساءاً،كى ادبر مصاريف الدروس الخصوصية والمدارس،حتى حصل أببنى الأكبر على بكالريوس الهندسة قسم كهرباء من الجامعة العمالية،ثم تخرج شقيقه الأصغر مهندس مساحة،وتخرجت الأبنة الثالثة من كلية التجارة قسم إدارة أعمال،وجميعهم من جامعة الاسكندرية،أما الأخيرة فمازالت تدرس بكلية التجارة،وبفضل الله زوجت أثنين من أبنائي ورزقت بأول حفيدة،والأبنة الثالثة مخطوبة.

 

حميدة عبد القادر الأم المثالية لمحافظة مطروح التى واصلت الليل بالنهار من أجل أبنائه
الأم،المثالية،مطروح

موضحاً إنها سبق لها وأن خاضت مع أسرتها نفس التجربة ،بعد وفاة والدها ،وتركها هى ووالدتها وعدد خمسة اشقاء صغار ،حيث قامت بتعلم مهنة التفصيل والحياكة ،كى تساعد والدتها وأشقائها فى مواجهة ظروف الحياة ومصاريف التعليم.

وتضيف حميدة عبد القادر والتى تسكن فى بيت خاص بها ،لقد عملت في مدارس أبو بكر الصديق و التحرير القديمة و التحرير الجديدة،ومجمع خير الله فضل عطيوة،ومدرسة السلام ،واخيراً وبعد تدرجها في المناصب الإدارية أنهت خدمتها كمدير في التربية والتعليو ومديرة  مدرسة التحرير القديمة،والتى تجاور منزلها  فى حى الزهور شرق مدينة مرسى مطروح.

 

الوسوم