“الزجالة” من تراث سيوة التليد

يقول الدكتور عبدالعزيز الدميري, مدير اثار مطروح, ان “الزجالة”  أو الزقالة  هو مصطلح يُطلق على الشباب والرجال والعبيد وهؤلاء الشباب كانوا يعملون  لدى الاغنياء والاجواد،  حيث إن الزقالة لا يمتلكون   أموالا أو  زروعا  ، إنما يقومون  بأداء عملهم  بإخلاص  وتفاني  من اجل  إرضاء سيدهم.

كان الزجالة يقيمون خارج قلعة شالي عندما كان أهالي سيوة  يسكنون داخل القلعة, وعند وقت فراغهم  فكانوا يقومون  بالغناء  والرقص  في المزارع  وشرب اللجبي ” عصير يُستخرج من النخلة صيفا” ، ويقومون بأعمال  كثيرة عند حضورهم الأفراح والمناسبات المختلفة ،  ويعملون  بمزارع الاجواد والاغنياء  مقابل كسوتهم واطعامهم  وإعطائهم مقابل عملهم  مقابل عيني  عبارة عن البلح والزيتون ، وفي مرحلة لاحقة اصبحوا يحصلون علي  بعض  النقود  ، مع تطور الوقت  اصبح لديهم بعض الموارد  لشراء الاراضي  وعمل بعض الثروة  .

. وليس للزقالة دور في الوقت الحالي  فقد تلاشت هذه الفئة من المجتمع السيوي  ، في ظل الظروف التي تحياها في الوقت الراهن .

 

 

 

 

الوسوم