الصالون الإعلامي لمستقبل وطن مطروح يدين هجوم المنيا الإرهابي وينعي شهداء الوطن

الصالون الإعلامي لمستقبل وطن مطروح يدين هجوم المنيا الإرهابي وينعي شهداء الوطن مستقبل وطن

أدان الصالون الإعلامي الأول، الذي نظمه حزب مستقبل وطن بمحافظة مطروح، أمس، الهجوم الإرهابي الآثم الذي استهدف مجموعة من الأقباط الأبرياء الذين كانوا يستقلون حافلة بالقرب من دير الأنبا صموئيل بمحافظة المنيا، ونعي ببالغ الحزن والأسى الشهداء الذين سقطوا جراء الحادث الغاشم، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، مؤكداً إن هذه الأعمال الإرهابية لن تنال من عزيمتنا في المضي قدماً بوطننا نحو بر الأمان، فمصر كلها بشعبها وقيادتها وأزهرها وكنيستها تقف بقوة خلف قواتها المسلحة والشرطة المدنية في حماية الوطن والدفاع عنه ضد الإرهاب الأسود.

وعقد الصالون برئاسة المهندس صالح سلطان، أمين عام الحزب بالمحافظة، وحضور أعضاء هيئة المكتب، ومدير المركز الإعلامي للحزب في المحافظة، ومدير عام إذاعة مطروح الإقليمية، ومدراء ومراسلي الصحف القومية والمستقلة، إيماناً من الحزب بأهمية مشاركة الإعلام فى التنمية والمشاركة المجتمعية مع دوره الرقابي في متابعة خطواتها، وتوضيح كل المعلومات للمواطنين، لإيضاح الحقائق ومواجهة الشائعات والأكاذيب.

وتضمن برنامج الصالون، عرض فيلم قصير لأنشطة وفعاليات الحزب على مستوى المحافظة، وعرض لرؤية ورسالة وأهداف الحزب، تبعه حوار ومناقشة مفتوحة مع الحضور، لتقييمهم لنشاط الحزب خلال الفترة الماضية وما حققه من إنجازات خاصة في مجال الخدمات الجماهيرية وتنفيذ المبادرات التي من شأنها التخفيف عن المواطنين والمساهمة في إيجاد حلول قريبة وعاجلة لمشاكلهم الملحة، لاسيما في مجالي الصحة والتعليم باعتبارهما أهم محاور وركائز التنمية في مصر.

وعرض الحاضرين من الإعلاميين والصحفيين رؤياهم ومقترحاتهم، مؤكدين إن حزب مستقبل وطن استطاع خلال فترة وجيزة من ملء الفراغ الحزبي والسياسي الذي شهدته البلاد في أعقاب الثورة المصرية في الخامس والعشرين من يناير، مشيرين إلى أهمية دور الشباب في الفترة الراهنة وضرورة إتاحة الفرص أمام الشباب من الجنسين لتمكينهم سياسياً واقتصاياً على كافة الأصعدة، باعتبارهم ركيزة أساسية في النهوض بالمجتمع المصري.

وأكد عدد كبير من الحضور على دور الحزب بكافة تنظيماته في العمل على مساندة الدولة المصرية في التصدي لموجة الإرهاب الأسود التي تسعى للنيل من أمن واستقرار الوطن، ودور الحزب الفعال والملموس خلال تلك الفترة المهمة من تاريخ الوطن، ووضع يده على عدد من المشاكل التي تمس المواطنين البسطاء من أبناء الشعب، خاصة في غياب المجالس الشعبية المحلية.

 

الوسوم