بالصور.. مركز إعلام مطروح يقيم ورشة عمل حول الثقافة واحتياجات الشباب بمكتبة قصر الثقافة

أقام مركز إعلام مطروح، اليوم، ورشة عمل حول الثقافة واحتياجات الشباب بمكتبة قصر ثقافة مطروح وذلك ضمن محور رفع الوعي الثقافي الذي تتبناه الهيئة العامة للاستعلامات، حيث شارك بالورشة عدد كبير من طلاب التعليم الجامعي.

وصرح محمد حمدي، مدير عام الثقافة خلال الورشة أن مديرية الثقافة بمطروح تشهد تطورًا كبيرًا في كافة الأنشطة الثقافية وأضاف أنه تم عمل حلقة نقاشية مصغرة خلال الورشة حول مستقبل الثقافة بمطروح وقام الشباب خلالها بطرح عدد من الأسئلة والمقترحات على مدير عام الثقافة، والتي دارت حول ضرورة تطوير قاعات الندوات وتحديث المكتبة إضافة إلى الاهتمام بالإعلان عن أنشطة المديرية وتطويرها والاهتمام بإقامة الدورات التدريبية وتنظيم الرحلات الثقافية.

وأجاب مدير الثقافة، على سؤال حول ضعف الإقبال على مكتبة الهيئة بمطروح قائلاً: إن ضعف ميزانية المكتبة إلى جانب عزوف القراء عن التردد على المكتبة جعل تطويرها وتزويدها بكتب أحدث مسألة صعبة، حيث يتسبب عزوف القراء في عدم تحديد اتجاهات الجماهير ونوعية الكتب المراد تزويد المكتبة بها.

وناشد محمد حمدي،  الشباب بضرورة التردد على المكتبة بشكل دوري مع التقدم للإدارة بطلبات بنوعية الكتب المراد تزويدها بالمكتبة لإعادة الجمهور إليها، كما صرح حمدي، بأن مسرح الثقافة الآن يشهد طفرة حقيقية من حيث العروض المقدمة أو تبني المواهب المترددة على قصر الثقافة.

وأعقب الندوة ورشة عمل تدريبية مع الشباب المشارك أدارها أحمد رمضان، مدرب المهارات الحياتية، حيث تم مناقشة بعض القضايا المتعلقة بالثقافة بمطروح كإشكالية عزلة التراث الشفاهي البدوي، كيفية الحفاظ عليه وسبل تدوينه لإنقاذه من الاندثار، كيفية تفاعل الشباب مع القضايا الثقافية والاجتماعية كما تم تفعيل مهارات الشباب الشخصية والحياتية لتنمية قدراتهم حول كيفية تلقي أدوات تطوير الثقافة المحلية وسبل الحفاظ عليها.

وخرجت الورشة بعدد من التوصيات أهمها ضرورة الاهتمام بطرح النماذج الثقافية المصرية بصورة معاصرة لتستفيد منها الأجيال الحالية، ضرورة الاهتمام بالتنمية الثقافية للشباب من قبل الجهات المعنية بالعمل الثقافى بالمحافظة خاصة خلال الإجازة الصيفية بالإضافة إلى ضرورة قيام مديرية الثقافة بتسجيل التراث البدوي، لحمايته من الاندثار وحفاظاً على الهوية الثقافية للمجتمع.

الوسوم