تجنب مخاطر أكلات عيد الأضحى بهذه النصائح الصحية

تجنب مخاطر أكلات عيد الأضحى بهذه النصائح الصحية لحوم مطهية- صورة تحمل رخصة المشاع الإبداعي

قبل أيام من عيد الأضحى الذي يتميز بالأطعمة الدسمة، التي تدخل اللحوم في أكثرها، ما قد يسبب مشكلات صحية بسبب الإفراط في تلك الأطعمة.

الدكتورة مروة شعير، خبير التغذية وعلوم الأطعمة، تقدمت لـ”مطروح لنا” بعدة نصائح لعيد أضحى صحي.

تقول شعير، ليكون عيد أضحي صحي جدا يجب عدم الإفراط في الأكلات الدسمة، ومراعاة بعض النقاط المهمة، كالتالي:

وجبة الإفطار

قبل صلاة العيد، يجب تناول من 1 إلى 3 ثمرات من التمر، مع كوب من أي مشروب دافئ.

بعد الصلاة يكون الإفطار عبارة عن جبن أبيض بدون ملح أو لبنة أو لبن رايب مع مجموعة كبيرة من الخضراوات الطازجة أو الفواكه الغنية بالألياف كالتفاح والبطيخ والشمام  والكنتالوب.

نصائح لتناول وجبات اللحوم

وجبه اللحوم ستكون في الغذاء وليس الإفطار أي في الساعة من 2 إلى 5 مساء.

يعتبر طبق الفتة من الأطباق الرئيسة في عيد الأضحى، ويفضل تناول الخبز البلدي الأسمر بدلا من الخبز الأبيض، لاحتوائه على نسبه عالية من الردة أو النخالة، التي تمنح الإحساس بالشبع وتمنع حدوث سوء الهضم والإمساك.

من الضروري في كل وجبة تناول طبق سلطة يحتوي على نسبة عالية من الخضراوات الغنية بالألياف والمواد المضادة للأكسدة، مثل الخس والطماطم والجرجير والبقدونس والفلفل الألوان والخيار وزيت الزيتون، وتقليل الملح والخل وتعويضه بعصير الليمون والزعتر، وإضافة فصوص الثوم لما له من تأثير هائل كخافض للكوليسترول ومطهر معوي.

يفضل الاكتفاء بأكل اللحوم كوجبه واحده في اليوم الغذاء “لمده يوم أو يومين فقط في العيد، ويوم لوجبات الدجاج، ويوم آخر كفتة مخلوطة بالأرز أو البقسماط أو البرغل، لتقليل كميه اللحوم المتناولة.

الطهي في الفرن ويليه السلق من أفضل طرق الطهي للتخلص من الدهون الموجودة في اللحوم.

الخضراوات والفاكهة

من المفضل أيضا تقديم بعض أنواع الخضراوات المشوية أو المطهية على البخار، المضاف إليها بعض قطرات زيت الزيتون، إلى جانب اللحوم كالكوسة والجزر والبطاطس والخرشوف، فكلها أيضًا مصادر غنية بالألياف ومضادات الأكسدة، التي تنقي الجسم من السموم وتعطي الإحساس بالشبع وتحمي من الإصابة بعسر الهضم والامساك وتقلل من الكوليسترول.

كما يجب الابتعاد تماما عن الفواكه ذات النواة الواحدة كالمانجو والمشمش والبرقوق والخوخ طوال فترات العيد وبعدها لعدة أيام، وتجنب الحلويات الشرقية بين الوجبات لاحتوائها على نسبه عالية من الدهون الضارة، التي  تتراكم في الجسم مع الدهون الموجودة باللحوم.

وتتسبب في أضرار بالغه بالجسم واستبدالها بالفواكه الطبيعية الغنية بالألياف، والابتعاد عن تناول المياه الغازية والحرص على شرب مغلي البقدونس طوال أيام العيد.

تمتع بشواء صحي

ولشواء صحي يجب أولا اختيار اللحوم قليلة الدهن، بقدر الإمكان لسببين، الأول تقليل تناول الدهون والثاني تقليل احتمال تكون المواد والغازات الضارة بفعل حرق الفحم للدهون عند سقوطه عليها اثناء الشواء

يجب تقطيع اللحم إلى قطع صغيرة قدر الإمكان، كي ينضج بسرعة وللتقليل من مدة تعرضه لحرارة الفحم ما أمكن أثناء الشواء، ولتمكين التوابل وغيرها من التغلغل فيها والتفاعل معها لتطريتها وحمايتها.

ويراعى الحرص عند تتبيل اللحم ضرورة الامتناع عن إضافة أي نوع من أنواع الزيوت، ويمكن استبداله بملعقة كبيرة من الخل أو ملعقة من عصير الليمون، بهدف تحليل أنسجة اللحم وتسريع عملية نضجها، وحتى لا تتعرض أيضًا لمدة أطول على النار، فتفقد قيمتها الغذائية، كما أن تتبيل اللحم بالخل أو الليمون يقلل كثيرا من فرصة تفحمه أثناء الشواء.

يراعى عند التتبيل أيضا إضافة الملح إلى اللحم قبل مرحلة الشواء بنحو نصف ساعة فقط، إذ إن الملح يعمل على خروج السوائل من اللحم مما يسبب جفافها عند الشواء.

ويفضل طهو اللحم قليلا في الفرن قبل الشواء على الفحم، لتقليل مدة الشواء وللتأكد من نضج اللحم ويفضل استخدام الفحم النباتي وتجنب الفحم الصناعي الحجري، لأنه تتطاير منه غازات سامة ودرجة حرارته أعلى من الفحم النباتي.

أثناء الشواء يجب استخدام ملعقة أو ماسك اللحوم بدلًا من استعمال الشوكة في تقليب اللحم، فعند غرز الشوكة في اللحم ينزل منها بعض السوائل التي تحتوى على قيمة غذائية مهمة، فتفقدها أثناء الشواء.

وعند استخدام الفحم في الشواء، يجب الابتعاد تماما عن مستوى الفحم نحو 10 سم، حتى لا يحترق اللحم من الخارج ويظل نيئًا من الداخل، وحتى لا يكون مصدرًا للتسمم الغذائي، وتجنبًا للأضرار الصحية للحم المحترق، مع مراعاة تقليب اللحم بشكل متكرر، أي لا يتجاوز البقاء أكثر من دقيقة في وضعه مباشرة مع حرارة الفحم .

يراعى الحرص على نزع الأجزاء المحترقة والأجزاء المتفحمة، لأنها تحتوي على مواد مسرطنة، لذلك يجب نزعها من اللحم قبل تقديمه .

ويفضل تقديم اللحم المشوي فوق البقدونس لأنه يحتوى على العديد من مضادات الأكسدة، وله القدرة على امتصاص المواد الضارة الناتجة عن الشواء.

 

الوسوم