جراندو طبَّاخ الولائم يحكي عن أكبر مائدة رمضانية في مطروح

800  صائم يفطرون على مائدة مطروح يوميا.. وتكلفة وجبة الفرد 150 جنيهًا

كبار موظفي المحافظة يقدمون الطعام للضيوف

استحدث اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح، نمطًا جديدًا لموائد الإفطار الرمضانية، إذ قرر إقامة مائدة إفطار جماعي يحضرها بنفسه يوميا طيلة شهر رمضان.

وبحسب وصف أحمد الحفيان، رئيس رابطة شباب مطروح، فإن هذه المائدة هي الأكبر في تاريخ مطروح والفرق بينها وبين غيرها من موائد الإفطار الجماعي أنها ضمت كافة أطياف المجتمع المصري من عمد ومشايخ ورجال دين مسلمين وأقباط وعواقل وشباب ونساء ومرأة وشباب، وكل هذه الفئات يحتضنون بينهم عددًا كبير من الأيتام والمعاقين والفقراء وعابري السبيل.

“مطروح لنا” التقت طباخ الأفراح والولائم، ناصف جراندو المسؤول عن إعداد الطعام لمائدة مطروح الرمضانية طوال شهر رمضان المبارك.

بداية يقول جراندو إنه اختير لهذه المهمة الكبيرة، لعدة أسباب منها امتلاكه أكبر أدوات طهي يمكن الخدمة بها على أكبر عدد متوقع من الضيوف، وثانيها أنه تولى عمليات الطهي في العديد من المناسبات الرسمية للمحافظة وأثبت فيها كفاءته.

ويضيف ناصف جراندو أن هناك حرص كبير من اللواء علاء أبوزيد وعدد من أصحاب الخير الداعمين للمائدة، لتقديم الحفاوة بالصائمين.

وتبلغ تكلفة وجبة الفرد الواحد حوالي 150 جنيهًا، وتتكون من طبق أرز وطبق مكرونة وطبق خضار وقطعة لحم زنة 200 جرام، وطبق شوربة وطبق سلطة ورغيفي خبز، بالإضافة إلى طبق فواكه يحتوي على تفاح وموز، وطبق حلويات يضم قطعة كنافة وقطايف وجولاش وبسبوسة، بالإضافة إلى كيس عصير وعلبة مشروب غازي وزجاجة مياه معدنية.

يتابع جراندو أن عدد ضيوف المائدة الرمضانية في كل يوم من أيامها الأولى بلغ 800 صائم، واستخدم كمية مؤن للطهي بلغت  125 كيلوجرام أرز و175 كيلوجرام مكرونة، ولحم عجل صافي 170 كيلوجرام.

جراندو يضيف أنه استعان بفريق عمل مكون من 7 طهاة بقيادته، وقد تولى عملية نقل أطباق الطعام إلى موائد الضيوف عدد من العاملين بالمحافظة، بقيادة علاء عبدالشكور، السكرتير العام المساعد، وعدد من أعضاء رابطة شباب مطروح بقيادة أحمد الحفيان.

ويختتم الطباخ ناصف جراندو حديثه بأن هذه المائدة الرمضانية التي، تعد الأكبر في تاريخ مطروح من حيث العدد و المدة الزمنية التي تغطيها، وهي شهر رمضان بالكامل، ستتحول إلى عادة يحتذي بها الكثير من رجال الأعمال وأصحاب الخير.

ويرى أن هذه المائدة جزء من مسيرة محافظ مطروح، لدمج رجال الأعمال والقادرين في توسيع دائرة العمل التطوعي والتكافل الاجتماعي.

 

الوسوم