رحلة معلم الأجيال “حلمي دويدار” لنشر التعليم في ربوع مطروح والدول العربية

رحلة معلم الأجيال “حلمي دويدار” لنشر التعليم في ربوع مطروح والدول العربية معلم الأجيال حلمي دويدار

حلمي دويدار، رائد من رواد التعليم بمطروح، لثلاثة عقود قضاها  منذ 1970، إلأى عام 2000م، يعلم الأجيال في أنحاء مطروح، تخللتها إعارتان لنشر العلم في الاقطار العربية، الإعارة الأولة كانت لدولة ليبيا الشقيقة، منن عام 1975م إلأى عام 1979، والثانية، إلى سلطنة عمانن من عام 1990م إلى عام 1993م.

ومربي الأجيال حلمي دويدار، من مواليد شهر يونيو عام 1935، بمحافظة الدقهلية، وحصل على ليسانس اللغة العربية من جامعة الأزهر، عام 1964، وكان من أوائل دفعته، لذا كان له امتياز اختيار المكان الذي يرغب العمل به بعد التخرج، فاختار العمل في مركز فارسكور، بمحافظة دمياط، وقضى هناك 6 سنوات.

دويدار معلما لمعلمين مطروح 

ثم تقدم دويدار، بطلب نقل لمحافظة مطروح، واتم إجراءاته في أوائل عام 1970م، وكان على درجة معلم أول لغة عربية، لذلك عمل مدرسا بمعهد المعلمين والمعلمات، وكان مقره مكان مدرسة مطروح الثانوية بنات حاليا.

وجميع خريجي معهد المعلمين والمعلمات في الفترة من عام 1970، وحتى عام 1975، تتلمذوا على يد المربي الفاضل حلمي دويدار، وهم من تولوا مهمة تعليم تلاميذ المرحلة الابتدائية على مستوى المحافظة حتى الان، وأغلب هؤلاء المعلمين احيلوا إلى المعاش.

جيل عمالقة التعليم 

ويقول أمجد حلمي دويدار، مدير مدرسة جمال عبد الناصر الإعدادية المشتركة، واحد ابناء المربي الراحل، أن والده عمل مع اقوى جيل من رواد التعليم في مطروح منذ حقبة الستينات، من القرن الماضي، ومنهم الأساتذة، عطية منسي، وأحمد شوقي، وأحمد عرفة، وأبو بكر الزميتي، وصلاح عباس، ومختار إبراهيم، وعبد المنعم عثمان، وكلهم أسماء يعرفها مجتمع مطروح جيدا، ويكاد يكون كل أبناء مطروح الموجودين اليوم  قد تتلمذوا على يد بعض هؤلاء الرواد، أو كلهم، في مرحلة ما من مراحل تعليمه.

وأضاف أمجد، أنه بعد عودة والده من إعارته الأولى لدولة ليبيا الشقيقة، عام 1979، تولى وظيفة مدير مدرسة السلوم للمرحلتين، الإعدادية والثانويةلمدة عامين، بعدها ترقى لوظيفة موجه لغة عربية.

وبحكم وظيفته الجديدة كان يجوب أنحاء المحافظة، لمتابعة العملية التعليمية، وأداء المعلمين، في مدارس مطروح بداية من مدينة برج العرب شرقا، إلى السلوم غربا، إلى سيوه جنوبا، حيث كانت مدينة برج العرب تابعة لمحافظة مطروح آنذاك.

وبعد عودة دويدار من إعارته الثانية إلى سلطنة عمان، عام 1993، تولى منصب مدير إدارة التعليم الإعدادي، والثانوي بمديرية التربية والتعليم.

وفي عام 1995م تولى الراحل، منصب مدير إدارة مطروح التعليمي، لمدة 5 سنوات.

وأحيل مربي الأجيال حلمي دويدار إلأى المعاش، في شهر يونيو عام 2000م بعد 35 عام في مجال التعليم، قضى منها 30 عام ينشر العلم في ربوع مطروح، ويخرج اجيال من المعلمين، وكافة التخصصات.

ابناء دويدار معلم الأجيال يستكملون رسالته

ورحل معلم الأجيال، حلمي دويدار، عن دنيانا في شهر أغسطس من عام 2012م، عن عمر 77 عام، تاركا وراءه ابناء وبنات، في وظائف متنوعة، وأغلبهم يستكملون رسالة والدهم في نشر التعليم، فالأبنة الكبرى أمل حلمي دويدار تعمل معلم خبير للدراسات الاجتماعية، ويمنة، محاسبة بمديرية الاثار، وأيمن، موجه بالتعليم الثانوي التجاري، وأمجد، مدير مدرسة إعدادية، ونازلي، حاصلة على بكالوريوس التجارة، وزينب، مديرة شئون العاملين والتخطيط، بمديرية الثقافة، ورحاب، مدرسة إقتصاد منزلي، وأسماء، محاسبة بمديرية الإسكان،  وأحمد، محاسب بمجلس مدينة النجيلة.

الوسوم