رسالة ماجستير بجامعة بنغازي تؤرخ لنضال الليبيين في مصر ضد الاستعمار

رسالة ماجستير بجامعة بنغازي تؤرخ لنضال الليبيين في مصر ضد الاستعمار

أجاز مكتب الدراسات العليا، والمعيدين، بجامعة بنغازي بكلية الآداب بجامعة بنغازي الليبية، منح درجة “الإجازة العليا”  الماجستير، لرسالة بعنوان “اللجنة الطرابلسية ونشاطها السياسي من عام 1943 م إلى عام 1951م”، والمقدمة من الباحث خالد محمد سعيد غريدة، بكلية الآداب، قسم التاريخ، وتتناول تاريخ نضال الليبيين في مصر ضد التكالب الاستعماري على ليبيا في تلك الحقبة.

وتشكلت لجنة مناقشة الرسالة يوم 27 يناير الحالي، من كل من الدكتور ارويعي محمد علي قناوي، مشرفا، والدكتور أحمد امراجع نجم، ممتحنا داخليا، والدكتورة عفاف البشير المبروك عيسي، ممتحنا خارجيا جامعة الزاوية.

لجنة مناقشة رسالة الماجستير
لجنة مناقشة رسالة الماجستير

دور مصر في دعم كفاح ليبيا نحو الاستقلال

وتواصل إصدار “مطروح لنا” بالدكتور ارويعي محمد على قناوي الأستاذ بجامعة بنغازي، والمشرف على الرسالة، للتعرف على دور مصر في دعم جهاد الشعب الليبي ضد الإحتلال الإيطالي، والأطماع الاستعمارية التي واجهها في الحقبة الزمنية التي تغطيها تلك الدراسة.

وأشار ارويعي، إلى توثبق دور مصر في دعم ليبيا، موضحا أن اسم محافظة مطروح ودور قبائلها يتكرر كثيرا في الأحداث كملاذ آمن للمهاجرين الليبين، وكممر للدعم العسكري، والإنساني، بحكم موقعها الجغرافي المتاخم للحدود، ولاعتبارات التداخل القبلي، والثقافي الذي يجعلها محطة الالتقاء الأولى، والعبور بين ليبيا ومصر.

مطروح مقر إقامة وممر عبور للمهاجرين الليبيين

وقد تمركز الماهجرون الليبيون إلى مصر منذ بداية الغزو الإيطالي منذ عام 2011م، في المدن المصرية بداية من السلوم وسيدي براني، ومرسى مطروح، وسيوة، والحمام، كما اتجه كثيرون إلى الإسكندرية، والبحيرة، والقاهرة، والفيوم، والمنيا.

ولم يقف الأمر عند لجوء الليبيين إلى مصر عند حد الاحتماء بها، والبحث عن لقمة العيش، ولكنهم انخرطوا في نشاط عسكري، وسياسي، لتحقيق استقلال وطنهم.

بين الجهاد المسلح والكفاح السياسي

وفي الجانب السياسي، تحول الليبيون للكفاح السياسي بعد قضاء الإيطاليين على حركة المقاومة بإعدام سيخ المجاهدين عمر المختار في 16 سبتمبر عام 1931م.

وشهد عام 1943م، إعلان اللجنة الطرابلسية، التي قادت الجهاد الليبي السياسي، في مرحلتها الأولى، ثم تحولت للمقاومة المسلحة في مرحلة تالية، حتى عام 1951م.

وتوضح الرسالة التي أجازتها جامعة بنغازي، أن نشاط اللجنة الطرابلسية التي انطلقت بالقاهرة، نسقت جهود المهاجريين الليبيين في سائر دول الجوار الليبي، التي هاجروا إليها، تونس، والجزائر، وتشاد، والسودان، وحتى في بلاد الشام.

كما أن اللجنة الطرابلسية، وانطلاقا من القاهرة، تولت عرض القضية الليبية في أروقة الجامعة العربية، والمؤتمرات الدولية، واجتماعات باريس الدولية التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، وفي الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي الجانب العسكري تشير دراسة الماجستير، إلى بعض مظاهره، ومنها إعلان تشكيل “القوة العربية الليبية”، من الليبيين المهاجرين في مصر، يوم 8 أغسطس عام 1940م، والتي ضمت تلك القوة في صفوفها عددا كبيرا من المهاجريين الليبيين الطرابلسيين، والبرقاويين.

وقد اقيمت معسكرات تدريب المتطوعين في سلك الجندية في منطقة أبورواش، بحي امبابة، بمحافظة الجيزة، وفي غرب منطقة الأهرام، بالكيلو 9 على طريق القاهرة، إسكندرية الصحراوي.

صورة تدريبات القوات الليبية عام 1940م بمعسكر بالكيلو 9 بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي
صورة تدريبات القوات الليبية عام 1940م بمعسكر بالكيلو 9 بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي

إعلان استقلال ليبيا والدروس المستفادة اليوم

وأسفر نشاط الاشقاء الليبيين في مصر إلى إعلان الجنة الطرابلسية تأسيس “الجمعية الوطنية الليبية” التي اعلنت أستقلال ليبيا في 24 ديسمبر من عام 1951م.

وأكد الدكتور أرويعي أن مصر كان لها دور شعبي، ورسمي في دعم القضية الليبية، ولم يكن مجرد استضافة للمهاجرين، أو للحركة الوطنية السياسية، وقد تطور هذا الدور في مرحلة تالية إلى الكفاح المسلح.

وأختتم بأن الظروف السياسية التي تشهدها منطقتنا العربية، والتهديدات الداخلية والخارجية التي تواجهها ليبيا، ومصر، تقتضي استدعاء هذه الاحداث بالبحث، والدراسة، واخذ الدروس والعبر منها، فما اشبه اليوم بالأمس.

الوسوم