صورة نادرة تكشف تطور مدخل “مرسى مطروح” خلال 48 عامًا

صورة نادرة تكشف تطور مدخل “مرسى مطروح” خلال 48 عامًا

حصل إصدار “مطروح لنا” على صورة نادرة لمدخل مدينة مرسى مطروح، من أرشيف المواطن عبدالحميد المغواري، يرجع تاريخها إلى شهر مايو من عام 1971، وملتقطة من زاوية تصوير مقابلة لمدخل المدينة، وليست مقابلة للمدينة ذاتها، على عكس عشرات الصور القديمة المتداولة لها، وبعضها يرجع إلى عقود الثلاثينيات، والأربعينيات من القرن الماضي.

ونستعرض من خلال التقرير التالي الفرق بيت مدخل المدين قديمة بالمقارنة بصورة حديثة التقطتها عدسة “مطروح لنا” بتاريخ اليوم 23 فبراير 2019م، بحسب محمد خليفة، مرشد سياحي.

مدخل مرسى مطروح عام 1971
مدخل مرسى مطروح عام 1971
مطروح قبل 48 عامًا

يقول محمد خليفة، إنه في صورة 1971م، يظهر مدخل مرسى مطروح القادم من اتجاه الشرق، ويسميه أهالي مطروح بـ”المطلع” بسبب ارتفاعه المتدرج، حتى يصل في نهايته على أعلى تبة صخرية، تمتد شرقا وغربا، وتشرف على المدينة بالكامل، ليعود في الاستواء.

ويضيف: “هذا الطريق يبدأ من جهة أول نقطة في المدينة حيث شاطئ البحر، ومبنى مديرية الأمن، ويبدأ من هذه النقطة شارع الإسكندرية لمسافة حوالي كيلو متر، تنتهي عند مدخل المدينة، ومنه يمتد الطريق الصحراوي الشرقي الواصل بين مرسى مطروح، ومحافظة الإسكندرية لمسافة تقارب 300 كيلو متر.

خليفة، يشير إلى أنه في الزاوية اليمنى من صورة 1971م، يظهر مبنى ضخم أعلى التبة الصخرية، ولا يعرفه الكثيرون اليوم، وهذا المبنى كان “كازينو سياحي”، اسمه “السيريكو” أنشأته المحافظة عام 1963م، لخدمة السائحين والمصطافيين آنذاك، مضيفًا أن الكازينو ظل يعمل حتى آواخر السبعينيات من القرن الماضي، وتوقف لأسباب كثيرة منها، زيادة النشاط السياحي بمطروح، ونشأة العشرات من النوادي، والكازينوهات، وصالات الترفيه بالفنادق، والقرى السياحية.

ويتابع المرشد السياحي، أن المنطقة المحيطة بكازينو “السيريكو” تحولت إلى منطقة سكنية عشوائية، منذ منتصف السبعينات من القرن الماضي، وأنشئت الدولة في الجهة المقابلة على يسار الصورة مبنى “قصر السادات”، وهو مشروع لم يستفاد منه بعد وفاة الرئيس السادات، صاحب فكرة البناء، وفي أوائل التسعينيات، من القرن الماضي خصصت المحافظة مبنى “السيريكو” لجمعية رعاية الأيتام.

ويظهر في منصف الصورة القديمة، مزلقان لشريط السكة الحديد الذي كان يصل بين محطة السكة الحديد الواقعة جهة الشرق، بمخازن قطارات البضائع، والمياه، في جهة الغرب.

قصر السادات بالجهة اليسرى من مدخل مدينة مرسى مطروح
قصر السادات بالجهة اليسرى من مدخل مدينة مرسى مطروح
مراحل تطوير مدخل مطروح

ويكشف محمد خليف، مراحل تطوير مدخل محافظة مطروح، حيث جرى إزالة امتداد السكة الحديد في جهة الغرب عام 2003م، وأنشء بدلًا منها شارع منظم يعرف باسم “شارع الجزائر”، يصل بين شارع الإسكندرية، وشارع الجلاء، من جهة الغرب، عند كلية التربية.

كما أنشئت المحافظة سوق خضار مجمع مكان شريط السكة الحديد في أول شارع الإسكندرية، وأقيم في الجهة المقابلة من مدخل المدينة، مبنى “سيرك” تؤجره المحافظة لفرق فنية متخصصة في مجال عروض السيرك.

أما المدخل ذاته فقد مر بعدة عمليات توسعة وتجريف لتخفيف شدة انحداره، الأولى في آواخر الثمانينات من القرن الماضي، والثانية في أوائل الألفية الجديدة، في عهد الفريق الشحات، محافظ مطروح الأسبق.

مدخل مرسى مطروح اليوم 23 فبراير 2019
مدخل مرسى مطروح اليوم 23 فبراير 2019

ويستكمل المرشد السياحي، وصف صورة مدخل مدينة مرسى مطروح عام 1971: “مقارنة هذه الصورة مع صور نفس المكان اليوم، تكشف مدى التطور العمراني الذي وصلت له المدينة، كما تبشر بمستقبل أفضل مع تواصل خطط التنمية التي تتبناها الدولة، والمشروعات العملاقة التي بدأت في تنفيذها، بداية من مدينة العلمين الجديدة شرقا، وحتى ميناء جرجوب، بمدينة النجيلة غربا”.

امتداد شارع الإسكندرية بداية من "المطلع"
امتداد شارع الإسكندرية بداية من “المطلع”

 

الوسوم