تاريخ “عائلة العتريس” في مائة عام بمطروح

تاريخ “عائلة العتريس” في مائة عام بمطروح الحاج محمود العتريس

“عائلة العتريس”، واحدة من كبريات العائلات التى جاءت لمطروح من زمن بعيد، واستقرت بها، وتفرعت منها اسر كثيرة، وينتشر ابناءها في العديد من الوظائف العامة، والانشطة التجارية.

وعن تاريخ العائلة، وعلاقاتها بمطروح، يقول الحاج محمود أنور العتريس، مدير إدارة غرب مطروح التعليمية، سابقا، ورئيس جمعية الصيدين بالسلوم لسنوات طويلة، وهو من مواليد مطروح عام 1939، إن جده الأكبر “محمد حسنين العتريس، جاء إلى مطروح في أوائل القرن العشرين، واستقر بها في أوائل العشرينات من القرن الماضي.

ويضيف الحاج محمود العتريس، أن أصول “عائلة العتريس” ترجع إلى القبائل العربية التي أقامت بالأندلس، ثم انتقلوا للإقامة بالرباط بعد سقوط دولة الإندلس.

وانتقل جدهم الأكبر، الشيخ محمد العتريس، من الرباط بالمغرب، إلى مصر، واستقر بها، وله ضريح باسمه في مسجد السيدة زينب بالقاهرة، وتفرعت ذريته بعد ذلك في القاهرة، والإسكندرية، ويقال إنه شقيق الشيخ إبراهم الدسوقي، صاحب المقام المعروف بمدينة دسوق، بمحافظة كفر الشيخ.

وكان الجد الذي وفد إلى مطروح، محمد حسنين العتريس، متعهدا لتموين الصحراء الغربية، وقد حضر الحربيين العالميتني الأولى والثانية، في مرسى مطروح، وأثناء الحرب العالمية الثانية تم تهجير أهالي مطروح منها إلى محافظات وادي النيل وخاصة البحيرة، وانتقال اسرة العتريس إلى مدينة دسوق.

وقد أنجب محمد حسنين العتريس، أربعة بنات، وولدا هو “أنور”، وانجب أنور سبعة أبناء وبنتين.

وابناء أنور العتريس بحسب الترتيب هم:

محمد “رحمه الله” الذي كان موظفا بمديرية التموين في قطاع المجمعات افستهلاكية، وله ثلاثة أبناء هم حسن، وعمر، وحاتم.

محمود أنور العتريس، وكان مدير إدارة غرب مطروح التعليمية، وتولى رئاسة جمعية الصيادين بالسلوم لعدة سنوات، ولديه ثلاثة أبناء هم أحمد، ومحمد، ومصطفى.

مجدي أنور العتريس، وكان يعمل مدرسا، قبل أن يهاجر إلى ليبيا، ويستقر هناك، وله ثمانية أبناء وبنيتن.

محيي أنور العتريس، وعقب حصوله على بكالوريوس الزراعة في أوائل السبعينات، هاجر إلى ليبيا واستقر هناك حتى وفاته، وله اربع بنات هناك.

محفوظ أنور العتريس، ويعمل بالخارج، ولديه ولد اسمه طارق، وبنتين.

مدحت أنور العتريس، فيعمل بالتجارة، ولديه ولدين هما محمد، وهاني.

مصطفى أنور العتريس، ويعمل سكرتير قرية، بمجلس المدينة، وله ولدين هما محمد وأحمد.

اما ابنتا المرحوم انور العتريس فهما، أوار أنور العتري، وفاطمة أنور العتريس.

وبحكم طول الإقامة، وتفرع العائلة بمطروح، فقد ارتبطت بعلاقات نسب ومصاهرة بالعديد من عائلات مطروح.

 

 

الوسوم