علاج “العناد” لدى الاطفال

علاج “العناد” لدى الاطفال

يعتبر العند عند الأطفال، من إضطرابات السلوك الشائعة، التى تزعج وتؤرق كل أم، عندما يرفض الطفل أى نصائح ويصر على تصرفاته، وقد يكون العناد عابر وسينتهى بمرور الوقت، أو يكون نمطا ثابتا فى شخصية الطفل.

وتقول هالة الجروانى، عميد كلية رياض أطفال ،جامعة الاسكندرية،إن عناد الاطفال من اضطرابات السلوك الشائعة، نظرا لتلبية الاسرة لكل متطلبات الطفل، مما يجعل الطفل يصر على تصرفاته فى بعض المواقف الخاطئة.

واضافت عميد كلية رياض الأطفال أن للعناد أشكال وصور عديدة منها عناد التصميم والارادة وهذا النوع يجب ان يشجع ويدعم، لانه نوع من تحقيق الذات، والاصرار على النجاح والتميز. و العناد المفتقد للوعى: ويكون بتصميم الطفل على رغبته، واصراره على تنفيذها رغم عواقبها الوخيمة.

وهناك العناد مع النفس وهو من اصعب الانواع ، لانه عبارة عن صراع داخلى مع النفس، قديؤدى لعواقب كثيرة. و العناد الفسيولوجى الذي ينتج عن اصابات عضوية للدماغ، مثل التخلف العقلى.

وقالت الدكتورة هالة الجرواني إن أخطر اشكال العناد هو اللذي ينتج عن الاضطراب السلوكى والذي يدفع الطفل للمعاكسة والمشاكسة والمعارضة دائما، ويكون نمط ثابت فى شخصية الطفل، وهذا يحتاج الى استشارة أخصائي نفسي متخصص.

وتنصح الجروانى كل الامهات، إلى عدم الإفراط في تنفيذ كل رغبات الطفل،  وان تكون أعصابها هادئة دائما،  وان تعرف ان العناد نوع من مشكلات السلوك،  وعدم الدخول مع الطفل في صراع،  وتعزيز السلوك الايجابى لديه، والاشتراك في أنشطه محبوبه لديه لتفريغ طاقته فى اشياء مفضلة، واخيرا جلسات تعديل السلوك.

الوسوم