في غياب التصريحات الرسمية.. “فيسبوك” مصدر الأهالي لمعرفة أسباب انقطاع المياه

في غياب التصريحات الرسمية.. “فيسبوك” مصدر الأهالي لمعرفة أسباب انقطاع المياه مشاع ابداعي منقولة من الصفحة الشخصية على الفيسبوك للمهندس خالد عبد الله عيسى رئيس قطاع المياه بشركة مياه الشرب بمطروح

في غياب تام لأي تصريحات رسمية لرئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب بمطروح، تبشر بوجود حلول فعلية لإنهاء أزمة مياه الشرب التي تضرب مدينة مرسى مطروح منذ حوالي شهر، ومع زيادة شكاوى المواطنين، بالاتصال بأرقام الطوارئ وخدمة العملاء بالشركة، أو على مواقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، نشر المهندس خالد عيسى، نقيب المهندسين بمطروح، ورئيس قطاع المياه‏ بالشركة ‏بيانا على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، لتهدئة المواطن.

الأسباب المعلنة للأزمة

وذكر عيسى في منشوره عشرة أسباب لأزمة المياه بمطروح، منها نقص كميه المياه المنتجة من محطة تحلية الرميله بنسبه 40% مقارنة بالعام الماضى، وعدم دخول محطة التحليه الرميله 3 إلى الخدمة والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 12 ألف م3، وانخفاض منسوب الترعة المغذية لمحطة جنوب العلمين مما يقلل من إنتاجية المحطة مقارنة بالعام الماضى.

وأضاف المنشور أن أسباب الأزمة هي تكرار انقطاع التيار الكهربي عن محطات التحلية، ورافع المياه بالساحل، وتكرار حدوث كسر بالخط الناقل للمياه “1000 مم”، مما يؤدى إلى عدم وصول المياه إلى مطروح بانتظام. وزياده عدد الوحدات السكنية التي تغذيها شبكات توزيع المياه.

بالإضافة إلى قيام بعض المشتركين بتركيب مواتير سحب مياه من الخط بقدرات عاليه مما يتسبب فى حرمان جيرانهم من المياه، مع استمرار تعديات المواطنين على الخط الناقل رغم الحملات التى تقوم بها الشركة بمساعدة الجيش والشرطة مرتين أسبوعيا على منطقة الضبعة.

ورغم كل هذه الأسباب أكد المهندس خالد عيسى، أن المياه موجودة وتكفى الجميع مطمئنا المواطنين بأن المياه سوف تصل إليهم بالشبكات، أو بالسيارات.

صورة منشور تفسير المهندس عبد الله عيسى رئيس قطاع المياه بشركة مياه الشرب بمطروح
صورة منشور تفسير المهندس عبد الله عيسى رئيس قطاع المياه بشركة مياه الشرب بمطروح لتفسير اسباب الازمة

دور الشركة قبل الأزمة

وتنوعت تفاعلات المتابعين للمنشور من أبناء مطروح، بين شكر المهندس عبد الله عيسى على صراحته في الاعتراف بالأزمة وأسبابها، بينما تبارى آخرون في وضع تفسيرات أخرى لأزمة المياه، مع انتقاد عدم اتخاذ الشركة لإجراءات فعلية قبل بداية موسم الصيف لمنعها، وكذلك عدم وجود حلول حقيقية حالية.

وأكد أحد المتفاعلين بالمنشور باسم “عماد الدين” ويعرف نفسه على صفحته الشخصية على الفيس بوك بأنه ‏”مدير إدارة أمن المعلومات، ووسائل اﻻتصال‏ لدى ‏شركة مياه الشرب والصرف الصحى بمطروح”‏، أن كلمة السر في صناعة أزمة المياه هي إغلاق “محابس التوزيع”، وعدم فتحها للمواطنين في الأيام المحددة لها، وبالمستوى الذي يسمح بتدفق المياه بشكل طبيعي، وأكد أنه يضطر لشراء سيارة مياه سعة 20 متر مكعب كل ثلاثة أيام، بسعر 800 جنيه للنقلة الواحدة.

تفاعلات المتابعين لمنشور رئيس قطاع المياه بشركة مياه الشرب بمطروح
تفاعلات المتابعين لمنشور رئيس قطاع المياه بشركة مياه الشرب بمطروح

كما تساءل المواطن هشام صبرى “يعني مافيش حل جذري كده المشكلة بتتفاقم وبنعود للخلف سنين الله المستعان ولماذا لا يتم زيادة طاقة محطة الرميله لمواجهة الزياده ايه المشكله في كده”.

وكذلك تساءل الدكتور حسام إسماعيل أبو شادي عن الأسباب الحقيقية لنقص مياه محطة تحلية الرميله بنسبه 40%؟، ولماذا لم يتم تداركها ونحن نعلم بأننا داخلين على موسم صيف؟

ومن جانبه، قال المهندس حمدي النبوي مدير أملاك المحافظة السابق، إن المشكلة ليست مشكلة مهندس خالد عبد الله عيسى كبير مهندسى شركة المياه، ومع ذلك فهو مشكور على عنايته بتوضيح أسباب الأزمة.

وأكد النبوي أن المشكلة تخص المحافظ، وفريق العمل معه، وأولهم رئيس مجلس إدارة شركة المياه، والصرف الصحي، ورئيس مجلس مدينة مرسى مطروح، وخاصة أن هذه المشكلة كبيرة ومهمة.

وتساءل المهندس حمدي النبوي، كيف لا تكون هناك حلول فورية وجذرية لمعالجة هذة الأسباب التى أوضحتها، وهل هناك دراسة لفصل شرق المدينة عن غربها، وإقامة محطة تحلية مستقلة لتغذية منطقة غرب؟

تفاعلات المواطنين حول اسباب ازمة مياه الشرب بمطروح
تفاعلات المواطنين حول اسباب ازمة مياه الشرب بمطروح

وعلي جانب آخر، تتواصل شكاوى المواطنين على صفحاتهم الخاصة على الفيسبوك، من استمرار أزمة المياه، بعد أن بحت أصواتهم في الاتصال بأرقام خدمة المواطنين، وأرقام الطوارئ بشركة مياه الشرب، وغرفة عمليات المحافظة، دون أي جدوى.

وتؤكد كل شكاوى المواطنين وتفاعلاتهم على الفيسبوك أن أزمة مياه الشرب في زيادة، وأن وراءها منتفعين من المتاجرين في المياه بالسوق السوداء.

حيث اشتكت الإذاعية ابتسام الفحل، المذيعة بإذاعة مطروح، من أزمة المياه، مؤكدة أن سعر سيارة المياه سعة 50 متر مكعب تبلغ ألف وخمسمائة جنيه، والسيارة سعة 40 طن تبلغ 850 جنيه، والسيارة سعة 20 طن تبلغ قيمتها 450 جنيه، واضاف المواطن آسر قطب، أن سعر السيارة سعة 40 متر مكعب تبلغ 1200 جنيه، والسيارة سعة 20 متر مكعب سعرها 850 جنيه.

شكوى الاذاعية ابتسام الفحل المذيعة باذاعة مطروح من أزمة مياه الشرب
شكوى الاذاعية ابتسام الفحل المذيعة باذاعة مطروح من أزمة مياه الشرب
الوسوم