“كاريمان عرفه”: ملتقى ريادة الأعمال نقطة الانطلاق لتصميم الإكسسورات

“كاريمان عرفه”: ملتقى ريادة الأعمال نقطة الانطلاق لتصميم الإكسسورات كاريمان عرفه

قالت كاريمان عرفه محمود، 20 سنة، فى الفرقة الثالثة بكلية رياض الأطفال جامعة مطروح إن فكرة تصميم الإكسسورات جاءت لديها منذ سنة، وشجعها على الانطلاق  “ملتقى ريادة الأعمال” فى كلية التربية الذي بدأ في 29 إبريل الماضي وهو معرض مجمع لكافة الكليات بمطروح، لعرض أعمال الطلاب والمشغولات اليدوية، للتعرف على مواهبهم.

البراعة في تصميم الإكسسورات

وكانت كاريمان، في هذا الوقت تعشق الإكسسورات بأشكالها وألوانها وخامتها ولكنها لم تكن تحب إرتدائها، ففكرت في تصميم بعض الإكسسورات البسيطة من خلال النظر إلى الرسوم  والأشكال المختلفة وتقليدها دون حضور دورات تدريبية أو مشاهدة أى فيديوهات تعليمية، وتصمم إكسسورات كاجول للبنات والأولاد، إكسسورات كلاسيك،  كوليهات، إكسسورات كريستال وحجر.

واشتركت كاريمان، في الملتقى بمشروعات صغيرة تابعة للكلية من خلال عرض نماذج مجسمة لتعليم الأطفال للمهارات المختلفة وعرضت أيضاً الإكسسورات التي صممتها في الملتقى للبيع، وشهدت إكسسوراتها إعجاب اللجنة والطلاب وباعت عدد كبير منها ومن هنا طلبت عدد كبير من الطالبات في الكلية منها تصميم المزيد من الإكسسورات لشرائها.

حياة كاريمان مزيج بين الحياة الأوروبية والمصرية

ومن بستان الورود أقتطفنا زهرة للحديث عن المهنة والهواية التي اختارتها لنفسها وهي “تصميم الإكسسورات”، صممت أن تنجح وتتفوق فيها وترغب في الوصول بأعمالها اليدوية إلى العالمية وولدت بمطروح ولكنها عاشت فترة طفولتها مع والدتها فى الغردقة حتى عمر 6 سنوات ثم سافرت إلى ألمانيا وإيطاليا حتى توفت والدتها، فذهبت كاريمان، إلى دير راهبات بإيطاليا لفترة وكانت تعشق الحياة الأوروبية وتشيد بالتعليم المستنير هناك.

وأوضحت كاريمان، أن جدها طلبها للإقامة معه في القاهرة حتى جاءت وذهبت إلى المدرسة الإيطالية الدولية “ليوناردو دافنشي” وقضت فيها عدة سنوات من المرحلة الإبتدائية وعندما وصلت المرحلة الإعدادية التحقت بالمدارس المصرية وعانت بشكل كبير من التعليم واللغة.

ثم جاءت كاريمان إلى مطروح البلد التى ولدت بها وقضت المرحلة الثانوية وتقضى حالياً المرحلة الجامعية بكلية رياض الأطفال.

وتواجه كاريمان عرفه،  عقبات متعددة وأبرزها عدم توافر الخامات المختلفة لتصميم الإكسسورات فى مطروح وتشير إلى أن السفر إلى القاهرة يكون مكلف وصعب عليها وتؤكد إنها تبيع أعمالها بسعر مناسب على الرغم من سهرها وشرائها للخامات القيمة مرتفعة الثمن.

الوسوم