الفنان التشكيلي حسن حسين.. أول من نقل الفنون التراثية “البدوية” للعالم

الفنان التشكيلي حسن حسين.. أول من نقل الفنون التراثية “البدوية” للعالم الفنان حسن حسين

زار 32 دولة .. وأبهر شعوب أوروبا وأسيا والعالم العربي بالفن البدوي

أسدى الفنان التشكيلي حسن حسين، خدمات جليلة لمحافظة مطروح، ورسخ تواجدها في المحافل الفنية المحلية والقومية والعالمية، حيث كانت البدايات الأولى للفنان في مركز أبو تيج بمحافظة أسيوط من خلال احتكاكه بفرقة “أبو تيج للفنون المسرحية” و لأن المسرح هو أبو الفنون فقد كان حسين على اطلاع بكل هذه الفنون وشارك فيها خطوة بخطوة حتى أتقنها جميعها.

وكان حسين موهوبا بالفطرة في الفن التشكيلي وبدون أي دراسة أكاديمية وكانت خبراته المبكرة قد صقلت هذه الموهبة وعملت على تنويعها.

من أسيوط إلى مطروح

وقدم الفنان حسن أحمد حسين من أسيوط إلى مرسى مطروح في عام 1975 وكان حينها في الصف الثالث الإعدادي فهو من مواليد عام 1953م، وبعد حصوله على شهادة الثانوية العامة شعبة أدبي، التحق بالعمل كمصمم ديكورات مسرحية  بمديرية الشباب والرياضة وبعدها تم تعيينه بمديرية ثقافة مطروح مديرا لمسرح الثقافة الجماهيرية.

ومن خلال عمله مديرا لمسرح قصر الثقافة بمطروح تعامل مع العشرات من كبار المخرجين المسرحيين على مستوى مصر و الأقاليم وقد استفادوا جميعا من موهبته في تصميم ديكورات مسرحياتهم.

ويتذكر الفنان التشكيلي من هؤلاء المخرجين، على سبيل المثال المخرج حسن الوزير، وقد صمم له ديكورات مسرحية “السفيرة عزيزة” ومسرحية “طلاق على ورقة جواز”، والمخرج المسرحي سمير زاهر، وقد صمم له الفنان حسن حسين ديكورات مسرحية “الهلالي” ومسرحية “وادي الرجا”.

كما صمم ديكورات مسرحيات المخرجين المسرحيين المحليين بمطروح ومنهم المخرج الراحل منير عبد الحميد، والمخرج سمير العدل.

من المسرح للفن الشعبي

وبعد أربعة أعوام قضاها الفنان حسن حسين في إدارة المسرح تولى إدارة “فرقة مطروح للفنون الشعبية” وكان ذلك في عام 1985 وظل مديرا لها حتى بلوغه السن القانونية للإحالة للمعاش منذ ثلاثة أشهر، وخلال هذه الفترة من 1985 وحتى أوائل عام 2015 قضى 30 عاما في تطويع الفنون الشعبية والمسرحية والتشكيلية لخدمة التراث البدوي وتقديمه كمادة مبهرة للعالم في أكثر من 32 دولة أوروبية وأسيوية وعربية.

كما تولى عدة مهام ووظائف أخرى بجانب عمله الأصلي كمدير لفرقة مطروح للفنون الشعبية منها متحف التراث البدوي ووحدة الحرف الشعبية بمديرية الثقافة وقسم الفنون التشكيلية بنادي الطفل بقصر الثقافة.

ترويج للسياحة

ومن الدول العربية التي شارك فيها الفنان حسن حسين بعروض لفرقة مطروح للفنون الشعبية، ومعارض الفنون التشكيلية البدوية، ومعرض الخيمة البدوية التراثية، كل من الإمارات واليمن وليبيا وتونس والجزائر والمغرب.

ويؤكد حسين على وجود تشابه كبير بين الفنون التراثية المطروحية بأنواعها مع الموجود في الدول العربية في شمال أفريقيا، مشيرا إلى انبهار الأجانب الذين يحضرون حفلات الفنون الشعبية البدوية والمعارض الفنية التراثية بأنواعها في الدول التي زارها في أوروبا وآسيا بالموروث الثقافي البدوي، ويظهر ذلك من خلال حرص الأجانب على المشاركة في الرقصات البدوية والتقاط الصور التذكارية مع المعروضات التراثية.

كما يعتبر الفنان أن الاهتمام بالموروث الثقافي مدخلا جيدا للدعاية في الخارج للسياحية في مصر، ومن الدول الأوروبية التي تجول بها ألمانيا واليونان وقبرص وإيطاليا وبولندا وأسبانيا والبرتغال، وبالنسبة لليونان فقد زارها عدة مرات، كما وصل بالفن المطروحي إلى كوريا وروسيا البيضاء.

تعليم الحرف الشعبية

كما قام الفنان حسن حسين بتدريس مادة “الحرف الشعبية في المجتمع البدوي” بفرع المعهد بمرسى مطروح، ورغم بلوغه سن المعاش فإنه ما زال يواصل جهوده للحفاظ على تراث البادية من خلال إعداده لمتحف التراث بمكتبة مصر العامة والذي يوثق للتراث البدوي والتراث السيوي.

وما زال الفنان حسن حسين يتذكر رفاق رحلة الكفاح في العمل لنشر الثقافة في ربوع مطروح والحفاظ على التراث من الانقراض في ظل حالة التحول الحضري، ومنهم المرحوم سعد إبراهيم، مدير عام الثقافة السابق، والمخرج المسرحي المرحوم منير عبد الحميد، والممثل المسرحي سعد سطوحي، والسيدة عواطف عباس، رائدة ثقافة الطفل بمطروح، والفنان التشكيلي إبراهيم عفيفي.

 

الفنان حسن حسين على سلم الطائرة في طريقه لألمانيا الفنان حسن حسين يصافح اسامة الباز المستشار السياسي للرئيس مباركفرقة مطروح للفنون الشعبية تقدم عروضها في شوارع أوروبا

 

الوسوم