محافظ مطروح ينتصر للشهيد مفتاح العشيبي ويطلق اسمه على شارع جديد

محافظ مطروح ينتصر للشهيد مفتاح العشيبي ويطلق اسمه على شارع جديد

بمناسبة احتفالات مصر بذكرى يوم الشهيد، أصدر اللواء مجدي الغرابلي، محافظ مطروح، قرارا اليوم الثلاثاء، بإطلاق اسم الشهيد مفتاح أبو زيد السندال العشيبي، وهو من أبناء قرية القصر، بمدينة مرسى مطروح، على شارع جديد غرب المدينة، يربط بين شارع القصر، عجيبة، وطريق السلوم الدولي.

وكان إصدار “مطروح لنا” أول وسيلة إعلامية جماهيرية تنشر وتوثق السيرة الذاتية للشهيد البطل مفتاح العشيبي، في الإصدار الورقي المطبوع وعلى الموقع الإلكتروني “ولاد البلد”، حيث كانت ذكرى الشهيد منسية، ويتم تداولها في حدود أقارب الشهيد ومعارفه في قرية القصر، وفي بعض الندوات في المناسبات الوطنية.

 

الحارس الشخصي للفريق عبد المنعم رياض

وتعود قصة التحاق الشهيد البطل، مفتاح العشيبي، بالقوات المسلحة المصرية إلى عام 1968، وكان ذلك بناء على رغبته وبتعهد كتابي منه، لأنه كان من المستحقين للإعفاء من التجنيد لكونه الأبن الوحيد والعائل لأمه، وشقيقته التي كانت تصغره بعدة سنوات وقتها.

 

وتم إلحاقه بقوات الصاعقة، والمظلات، ومنها تم اختياره حارسا شخصيا للفريق عبد المنعم رياض، رئيس أركان الجيش المصري.

 

وبحكم مهامه وموقعه فقد نال مفتاح العشيبي الشهادة، في نفس الخندق الذي استشهد فيه الفريق عبد المنعم رياض، أثناء حرب الاستنزاف، يوم 9 مارس عام 1969، وهو اليوم الذي اتخذته مصر عيدا قوميا للشهيد.

 

الرئيس جمال عبد الناصر يكرم الشهيد مفتاح العشيبي

وقد منح الرئيس جمال عبد الناصر نوط الجمهورية العسكري من الطبقة الأولى لاسم الشهيد مفتاح أبو زيد العشيبي.

 

ويقول ناجي بو المسمارية، أحد أبناء قرية القصر، يوم استشهاد البطل مفتاح العشيبي كنت طفلا صغيرا ولكني ما زلت أتذكر سيارة جيب للشرطة العسكرية يقودها ضابط وقف بجانبي وسألني عن منزل الشهيد ، لإبلاغ أهله نبأ استشهاده.

 

وكان المنزل عبارة “خيمة بدوية”، فلم تكن أسرة الشهيد تملك منزل من الحجر في ذلك الوقت، وشاهدت دهشة ضابط الشرطة العسكرية، والدموع تنهمر من عينيه، وهو يكرر السؤال “هل هذا منزل الشهيد؟” وأبلغ أسرة الشهيد الخبر وهو يبكي.

 

المواطنين ينتظرون تكريم المحاربين القدامى الأبطال

ويضيف بو المسمارية، قرار المحافظ بإطلاق اسم الشهيد مفتاح العشيبي، يعتبر خطوة  لرد جزء من حق الشهيد على الوطن، والمجتمع، وخاصة أنه لم يتزوج، وليس له ذرية، لانشغاله بالدفاع عن الوطن.

 

ويشير ناجي بو المسمارية، إلى أن أهالي مطروح، في انتظار مزيد من القرارات التي تخلد عشرات الأسماء من الأبطال المحاربين والشهداء، الذين ضحوا بدمائهم من أجل مصر، في حروب اليمن، والاستنزاف، وحرب أكتوبر المجيدة بإطلاق أسمائهم على المدارس والشوارع، وظهورهم في المناسبات القومية الرسمية ليكونوا قدوة للأجيال.

الوسوم