“مخاطر التنمر وبناء الطفل المصري” ندوة بنادي طفل مركز إعلام مطروح

“مخاطر التنمر وبناء الطفل المصري” ندوة بنادي طفل مركز إعلام مطروح إعلام مطروح

عقد نادى طفل مركز إعلام مطروح، اليوم، ندوة تحت عنوان “مخاطر التنمر وبناء الطفل المصري” وذلك بمدرسة السادات الابتدائية بحي الشروق بالكيلو 7 بمدينة مرسى مطروح.

وتحدثت اية فاروق، كلية رياض الأطفال عن مفهوم التنمر باعتباره سلوك عدوانى متكرر يمارسه المتنمربهدف إالحاق الآذى بشخص بعينه، وأشارت إلى أن التنمر له عدة أنواع منها النفسي واللفظي والجسدي، وبسبب الديانة وأكدت انها ظاهرة عالمية حيث أشارت إلى احصائيات أعلنتها منظمة اليونسكو فى بداية العام الحالي.

وذكرت اية فاروق، الإحصائية أنه ما يقرب من 25% من أطفال المدارس فى العالم يتعرضون للتنمر، وأضافت أنه طبقاً لاحصائية ذكرها مكتب منظمة اليونيسيف بمصر أن 70% من الأطفال فى مصر يتعرضون للتنمر وأكدت إن من اهم اسباب التنمر قلة الوعى والتنشئة الأسرية الخاطئة وقمع الطفل منذ الصغر مما يخلق شخصية ضعيف تفشل فى التكيف داخل المدرسة ويجعل الطفل هدف فى مرمى من يفوقونه قوة بدنية أو اجتماعية وتصبح المدرسة هى الجحيم بالنسبة للأطفال.

واختتمت الندوة بعمل ورشة عمل قام التلاميذ خلالها محاكاة التلاميذ لقضية التنمر والوصول لعدد من الخطوات للتعامل مع الشخص المتنمر أهمها الثقة بالنفس والرفض الواضح للسلوك العدوانى من المتنمروضرورة الإبلاغ عن الشخص المتنمر داخل المؤسسة التربوية وخارجها.

وأوصت الندوة بضرورة رفع الوعي داخل الأسرة المصرية بقضية التنمر من أجل ملاحظة سلوك ابنائها والتعاون مع الجهات المختصة لقضاء على هذه الظاهرة، بالإضافة إلى تنمية الوازع الديني لدى النشء من خلال فترات النشاط وحصص التربية الدينية من أجل ترسيخ منظومة القيم الاخلاقية السامية وضرورة الاهتمام بالأنشطة الرياضية والإبداعية والثقافية للطلاب لتفريغ الطاقات واكتشاف المواهب التي قد تكون إهمالها سبباً من أسباب التنمر.

 

الوسوم