مدير جمعية سيوة: نستهدف النهوض بالمرأة السيوية توعوياً واقتصادياً

تظل الجمعيات الأهلية شريكا اساسيا  في خدمة المجتمعات المحلية  والنهوض بها ؛ خاصة المرأة  في المجتمعات  التي تحتاج فيها الى الارتقاء بها  توعويا وماديا  ،  مثل  المجتمع السيوى  هذا المجتمع   المحافظ على عاداته وتقاليده   فى ذات الوقت الذى  نرى كل اشخاصه يعملون  ، عدم رؤيتك للمراة  والفتاه السيوية بالشارع  لايعنى اطلاقا انها حبيسة البيت  لا اطلاقا  فهى تعمل في الكثير من الاعمال التى تنهض باقتصاد الاسرة  ، للتعرف اكثر  على دور الجمعيات الاهلية في خدمة المراة السيوية  التقينا بمدير جمعية سيوة  لتنمية المجتمع وحماية البيئة  من الجمعيات   التي تتحمل هذا الدور وانجزت فيه الكثير ومازال   هي جمعية سيوة لتنمية المجتمع وحماية البيئة   وهى جمعية  أشهرت في يناير 2001 بوزارة الشئون الاجتماعية تحت رقم 176 لسنة 2001 ويمثل مجلس الإدارة فيها 13″” عضوا ممثلين لكافة قبائل  واحة سيوة .
“مطروح لنا ” التقت  انور سرحان مدير الجمعية  للحديث  عن دور الجمعية  في خدمة الفتاه والمراءة السيوية
في البداية اشار  الى ان الجمعية  عضو في هيئة الرقابة المالية  وتنفذ  العديد من المشروعات الصغير ة والمتناهية الصغر ،  عضو مركز تحديث  الصناعة  التابع  لوزارة الصناعة ، عضو  منظمة التجارة العادلة، والجمعية على العديد  من الشهادات والدروع  من جهات مختلفة  وزارة التعاون الدولي ، شركة مايكروسوفت ، جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي  بدولة الامارات ، محافظة مطروح .
عن دور الجمعية في خدمة الفتاه والمراءة السيوية قال انور سرحان  ان  رسالة الجمعية  تنمية الفتاه والمراءة  السيوية  وتفعيل دورها  في خدمة المجتمع السيوى .

تدريب  “75” فتاه في مجال تصميم الزى السيوى وفقا للأسواق الخارجية .

في عام   2002 م تم تدريب عدد “75” فتاه  على مدار عامين من خلال  مشروع  يهدف  لتدريب الفتيات  والسيدات للحفاظ على التطريز السيوى  ” الموتيفات ”  وهى طريقة التطريز  وذلك عن طريق   اعادة تصميم  الزى  السيوى  بما يتناسب  مع  الاسواق الخارجية مع الحفاظ على  الموتيفات السيوية  ، حيث تم تطريز البنطلونات ، والطرح ، والتيشرتات   خاصة مع زيادة الطلب عليها محليا وخارجيا .حيث تم الاستعانة  بخبرات خارجيه  في التصميم والتفصيل  والتشطيب .

 

تدريب “90” فتاه وسيدة  في اعمال ابتكار عبوات من الخوص .

من منطلق العمل  على توفير فرص العمل للأسر  السيوية  ، وتعظيم الاستفادة  من المخلفات الزراعية  ، وتعظيم  المنتج  العضوي  ،  ونظافة اشجار النخيل   تم تدريب   “90” فتاه وسيدة   على اعمال صناعة  اطباق  من خوص  الجريد  حيث تم تعبئة  منتجات  عضوية في هذه العبوات  المصنعة  من المنتجات  العضوية وتصديرها للخارج   وتم تعبئة منتجات مثل ” التمور ، الكركديه ، اللويزة ، النعناع

.تدريب “8” فتيات  في مجال تكنولوجيا  المعلومات .

اضاف سرحان  انه في يوليو 2004 تلقت الجمعية منحه من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تتمثل في المركز المجتمعي لتكنولوجيا المعلومات ويحتوي على عدد””15   “جهاز كمبيوتر وطابعة و شبكة داخلية ومنذ بدء تشغيله في يوليو 2004 عقدت فيه دورات تدريبية في مجال الحاسب الآلي وعدد المتدربين  “330 ” بين متدرب ومتدربة من بداية تشغيل المركز حتى مايو 2006 وكما يوجد بالمركز خدمة الإنترنت السريع لكافة فئات المجتمع حيث أن الدورات التدريبية التي تمت بالمركز معظمها منحة من شركة ميكروسوفت .

مضيفا  ان المشروع  استهدف العمل على تنمية الفتاه  السيوية  بما يتناسب مع لغة العصر  ، فقد تم  التعاون مع شركة مايكروسوفت  للعمل  على انشاء  مركز لتكنولوجيا  المعلومات  بالتعاون مع وزارة  الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، وتم تدريب  “8” فتيات  وشملت كافة ما يتعلق  ببرامج الحاسب الألى  ، واستمر  المشروع لمدة عامين  ، وفى ختام المشروع  تم اختيار  “6”  فتيات  للعمل بمشروع  المدارس الذكية  والذى  تم تنفيذه  لمدة ثلاثة اعوام .

تدريب “69” فتاة في مجال  الكليم اليدوي  .

قال انور سرحان  ان الجمعية استهدفت  اعادة الكليم  اليدوي  الى السوق   مرة اخرى  بعد ان تم  عمل بحث عن عدد العاملات في المجال  وكانت المفاجأة  ان عددهن  لا يتجاوز اصابع اليد الواحدة وكلهن  كبار السن  ، فكان لزاما علينا  ان نتخذ خطوات عملية  من اجل  تأهيل الاجيال لجديدة  في هذا  المجال فتم  بالتعاون  مع مشروع  المعونة الكندية تدريب “69” فتاه وسيدة  في مناطق الانتاج والتصنيع  بمناطق  قرى ابوشروف ، بهى الدين ، مدينة سيوة .

 

محو الاميه  من خلال الطبلية .

قال انور سرحان مدير الجمعية  اننا بالتعاون  مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا  المعلومات  بابتكار  فكرة لمحو الامية  من خلال عمل طبلية  عليها  عدد “4” شاشات  وكيس واحد  مخزن بها منهج  محو الامية   حيث تم من خلال  هذه الفكرة محو  امية  “180” فتاه وسيدة مضيفا اننا مستعدين  للتعاون مع ادارة  محو الأميه لاستكمال الفكرة  .

تدريب “130” فتاه  من العاملات  في مصانع  التمور .

قال انه مع  دخول الفتاه السيوية لسوق العمل  فقد تم تدريب  “130” فتاه على برامج السلامة المهنية  ، كما تم التدريب على الإسعافات الاولية .

“1300” فتاة وسيدة  يستفدن  من مشروعات  القروض الدوارة .

قال سرحان  انه للعمل على توفير فرص العمل  للفتيات  والسيدات  خاصة المعيلات منهن  تم توفير قروض  دوارة  لهن  حيث يتراوح  القرض  بين “500- 3000” جنيه وفقا للمشروع  في مجالات تربية الاغنام ، تسمين  البط ، عمل  كشك بسيط لبيع المنتجات من داخل  المنازل  حيث بلغ عدد المستفيدات حتى الان “1300”  سيدة وفتاه  ومازال المشروع  مستمرا لانه عبارة عن  مشروع قرض  دوار يتم  رده في ظرف  “10” اشهر .

 

 

 

 

 

 

الوسوم