“مطروح لنا” ترصد تردي حالة الشوارع ومعاناة المواطنين وتحذيرات المحافظ وحق التعويض

“مطروح لنا” ترصد تردي حالة الشوارع ومعاناة المواطنين وتحذيرات المحافظ وحق التعويض

تشهد الطرق الداخلية بمدينة مرسى مطروح حالة ارتباك مروري شديدة، ومعاناة في الحركة بسبب الحفر الطولية والعرضية التي تنتشر في أغلب شوارع المدينة.

ويرجع السبب في تلك الظاهرة لأعمال الحفر التي تنفذها عدة شركات مقاولات، في آن واحد، لتنفيذ مشروعات متنوعة بين مد شبكات الغاز الطبيعي، وتطوير شبكة الصرف الصحي، وتعديل شبكة الكهرباء ببعض المناطق، من خطوط هوائية، إلى خطوط أرضية.

ويدفع المواطن المطروحي، من كل الفئات، ثمن تلك الأعمال، التي يتهمها البعض بالعشوائية، مع غياب التخطيط، والتنسيق، بين جهات العمل.

وتحرك إصدار “مطروح لنا” لرصد معاناة المواطنين، والحلول المقترحة، وردود فعل المسئولين، وكذلك رأي القانونين في حق المواطن المتضرر في التعويض.

المواطنون يصفون معاناتهم مع الطرق

يصف جبريل أبو خليف، رجل أعمال المشهد بقوله، أنه لا يوجد شارع مرصوف بالمواصفات الفنية، غير الشوارع المحيطة بمبنى المحافظة، وأجزاء من شارع الكورنيش، وشارع الإسكندرية، أما باقي شوارع المدينة فهي عبارة عن “خرابة”، حيث تنتشر الحفر في كل شارع، وبعضها منذ العام الماضي.

تردي حالة شوارع مرسى مطروح
تردي حالة شوارع مرسى مطروح

الحفر في الشوارع بالطول والعرض

ويقول الحاج محمد أبو راضي، سائق أجرة، إنه يعاني أشد المعاناة بسبب الحفر المنتشرة في الشوارع، بشكل طولي وعرضي، فالحفر الطولية تضطر السيارات للسير في حارة واحدة من الطريق، والحفر العرضية التي لا تتجاوز المسافة بين كل منها عشرين مترا، تضطر السيارات للسير ببطئ شديد.

ويضيف أبو راضي، أن هذا البطء في الحركة يترتب عليه ضياع الوقت، وعدم القدرة على تحقيق ربع الدخل اليومي الذي يحققه في اليوم قبل عمليات الحفر التي تشهدها الشوارع، مع تعرض السيارات لأضرار جسيمة بسبب عمق الحفر، ومخلفاتها المتناثرة في الشوارع.

تردي حالة شوارع مدينة مرسى مطروح
تردي حالة شوارع مدينة مرسى مطروح

تضرر السيارات وتعطل المواطنين

ويكشف خميس عبد الونيس، فني صيانة سيارات، أن كل مقاول يقوم بأعمال في المدينة لا يعلن عن نفسه، أو عن اسم شركته، ولا يعتني بردم الحفر بشكل سليم، مما يؤدي لهبوط التربة، وتحول الحفر إلى خنادق طولية وعرضية، تؤذي السيارات، وبخاصة العفشة، والكاوتش، كما أن تكدس السيارات بسبب البطء في الحركة، يعيق حركة المواطنين المشاة.

قلة المعدات والعمالة وعدم التنسيق أساس المشكلة

ويؤكد عبد الحميد المغواري، موظف بالتربية والتعليم، أن أسباب مشكلة الحركة في شوارع مطروح، هي عدم وجود تنسيق بين الشركات التي تقوم بأعمال الحفر، فبمجرد أنتهاء الشركة التي تحفر للغاز من أعمالها في أحد الشوارع، نفاجئ بحفر جديد من مقاول أخر، لمد خط كهرباء، أو مواسير صرف صحي.

ويكمل المغواري، أن مقاولين الحفر لا يستخدمون عدد كاف من المعدات، والعمالة، مما يترتب عليه بطء العمل، وزيادة أمد المشكلة، كما أنهم يتنقلون بالحفر من شارع إلى آخر ومن منطقة إلى أخرى دون رؤية أو تنسيق، وتتحول المشكلة إلى كارثة مع سقوط الأمطار، حيث تتحول تلك الحفر إلى بلاعات، ومصائد موت للمواطنين، والسيارات.

لافتة هزيلة لمواجهة تردي حالة شوارع مرسى مطروح
لافتة هزيلة لمواجهة تردي حالة شوارع مرسى مطروح

تدخل الجهات المسؤولة

ويطالب عبد الحميد المغواري، الجهات المسؤولة بالمحافظة، بداية من مجلس المدينة، ومديرية الإسكان، وإدارة المرور، بجمع مسؤولي شركات المقاولات المسؤولة عن الحفر، والتنسيق بينها، وأن يتم الحفر في مناطق وشوارع محددة، لا يتم الانتقال منها إلى غيرها إلا بعد إنهاء أعمالها في المنطقة الأولى.

ويشير مساعد القناشي، تاجر، إلى أن مشكلة الحركة في شوارع مطروح تزداد صعوبة وسوء، مع عدم وجود علامات إرشادية لتحذير المواطنين، أو تعديل خدوط سير السيارات، ويترتب على ذلك اضطرار بعض السيارات لتعديل مساراتها فجأة والسير في الاتجاهات المعاكسة.

رأي المواطنين في مشكلة تردي حالة شوارع مطروح
رأي المواطنين في مشكلة تردي حالة شوارع مطروح

حق المواطن في التعويض عما يلحقه من أضرار

ويوضح محمد متولي، المحامي بالنقض، أن أضرار كثيرة قد تلحق بالمواطنين، سواء المشاة، أو أصحاب السيارات العامة، والخاصة بسبب الحفر العشوائية، المنتشرة في شوارع المدينة.

ويؤكد متولي، أن من حق أي مواطن يلحق به ضرر سواء في شخصه أو في سيارته، أن يلجأ للقانون للحصول على التعويض المناسب.

وتبدأ الإجراءات بتحرير المواطن المتضرر محضر شرطة بالواقعة التي أصيب فيها، أو أصيبت فيها سيارته، ويثبت فيه حالة الطريق وموقع الحادث.

المحافظ يعد ويتوعد

ومن جهته أصدر اللواء مجدي الغرابلي، محافظ مطروح بيانا، يوم الأربعاء الماضي الموافق 2 يناير، حذر فيه الشركات المتأخرة بتوقع الغرامات عليها، وسحب الأعمال الموكلة لها، في حال استمرار تقاعسها، وبطئها في العمل.

كما كلف الغرابلي مديرية الإسكان بالإشراف على جميع المشروعات التي يتم تنفيذها، والتنسيق بينها.

ووعد محافظ مطروح، بانتهاء جميع أعمال الحفر والرصف في شارع علم الروم، واستلامه في أول شهر مارس القادم، دون الإشارة إلى موعد انتهاء الاعمال في باقي شوارع المدينة.

الوسوم