معلومة قانونية| متى يكون التصوير الفوتوغرافي والفيديو جريمة يعاقب عليها القانون؟

معلومة قانونية| متى يكون التصوير الفوتوغرافي والفيديو جريمة يعاقب عليها القانون؟ فرحات ناجي - محامي

مع انتشار وسائل الاتصالات الحديثة، ومنها الهواتف المحمولة، المزودة بخاصيات التصوير الفوتوغرافي والصوتي والمرئي، زادت حالات الفضول لدى مستخدميها، لتصوير وتسجيل الكثير من المناسبات الخاصة والعامة.

وأحيانا يكون استخدام تلك الوسائل إيجابيا، وحيانا سلبيا بإهدار البعض لحقوق الآخرين، والاعتداء على خصوصياتهم، بما يضع المستخدم نفسه تحت طائلة القانون.

وفي لقاء مع فرحات ناجي القناشي، المحامي، نتعرف على إيجابيات وسلبيات استخدام وسائل التصوير الفوتوغرافي والتسجيلات الصوتية والمرئية، والعقوبات القانونية التي تواجه من يسيئ استخدامها.

يقول القناشي، إن أي منتج حضاري يكون له إيجابياته وسلبياته، وكل ذلك يتوقف على اختيار المستخدم لها.

وبالنسبة لخاصيات التصوير الفوتوغرافي والتسجيلات الصوتية والمرئية، فينطبق عليها نفس التوصيف، فمن الممكن أن تستخدم لتصوير الذكريات والمناسبات الشخصية والاجتماعية وظواهر الطبيعية، وممكن أن تستخدم في الاعتداء على خصوصيات وحريات الآخرين.

وعندما يقوم شخص ما، بإساءة استخدام تلك الوسائل، بتصوير أشخاص آخرين دون رغبتهم أو إذن منهم، فإنه يضع نفسه تحت طائلة القانون، وقد تلحق به عقوبات مغلظة في حال لجأ المتضرر للقضاء.

ويوضح فرحات ناجي القناشي، أن الدستور المصري أفرد نصوصًا فى الباب الثالث الخاص بالحقوق والحريات والواجبات العامة،  فقرر في المادة 51 منه “إن الكرامة حق لكل إنسان، ولا يجوز المساس بها، وتلتزم الدولة باحترامها وحمايتها”.

وأضافت المادة 54 أن “الحرية الشخصية حق طبيعي، وهي مصونة لا تمس”، كما أكدت المادة 57 “أن للحياة الخاصة حرمة، وهي مصونة لا تمس”، وفي المادة 60 “لجسد الإنسان حرمة، والاعتداء عليه أو تشويهه أو التمثيل به، جريمة يعاقب عليها القانون”.

وتابع القناشي، أن قانون العقوبات في المادة 102 مكرر، يجرم نشر الصور والفيديوهات الخاصة بالآخرين دون الحصول على إذن، بحسبان ذلك يشكل انتهاك حرمة وخصوصية الآخرين.

وعاقبت المادة 309 مكرر بالحبس مدة لا تزيد على سنة، كل من اعتدى على حرمة الحياة الخاصة للمواطن، وذلك بأن ارتكب أحد الأفعال الآتية في غير الأحوال المصرح بها قانونًا أو بغير رضا المجني عليه، وهي “استرق السمع، أو سجل، أو نقل عن طريق جهاز من الأجهزة أيا كان نوعه محادثات جرت فى مكان خاص، أو عن طريق التليفون، أو التقط، أو نقل بجهاز من الأجهزة أيا كان نوعه صورة شخص في مكان خاص”.

الوسوم