ندوة تثقفية عن القصص البطولية لإنتصارات حرب أكتوبر لطلبة التربية والتعليم والأزهر بمركز النيل للإعلام |صور

ندوة تثقفية عن القصص البطولية لإنتصارات حرب أكتوبر  لطلبة التربية والتعليم والأزهر بمركز النيل للإعلام |صور ندوة تثقيفية لبطولات أكتوبر

نظم مساء اليوم” الأربعاء” مركز النيل للإعلام ندوة تثقيفية،عن القصص البطولية لإنتصارات حرب أكتوبر ،بمشاركة طلبة وطالبات المعاهد الأزهرية ومدارس التربية والتعليم، ومدارس التربية والتعليم، تحت “إنتصارات أكتوبر .. الولاء والإنتماء”،حيث تم إستعراض نماذج عديدة،من بطولات أبطال حرب العبور.

حيث القي اللواء متقاعد من سلاح الدفاع الجوي هاشم أبو الفضل،عدد من القصص البطولية، لقوات الجيش المصري،منذ معركة العيش عقب نكسة 1967م مروراً بحرب الإستنزاف،وحتي ساعة الصفر لحرب العاشر من رمضان.

وأوضح اللواء هاشم أبو الفضل  كيف تم تحديد موعد الحرب في شهر اكتوبر،بعد حسابات دقيقة لأعياد العدو الصهيوني،وساعة الصفر،والتي ارتبطت بحركة مياه القناة وسرعة المواج  ودوران الشمس في وقت العبور 2.5 مساءاً.

وأضاف اللواء هاشم أن عمليات رد الإعتبار للجيش المصري،بدأت بعد 10 أيام فقط من نكسة 5 يونيو 67 ،بمعركة رأس العش ثم إغراق المدمرة إيلات،بعد 20 يوم، بصواريخ سطح سطح ،لأول مره في تاريح المعارك البحرية،حتى طلبت قوات العدو الإسرائيلي من المم المتحدة،التدخل لوقف عمليات الجيش المصري ضدها ،لمدة عشرة أيام حتي يتمكنوا من البحث عن ضحاياهم.

كذلك تحدث عن دور الدول العربية  الشقيقة،في دعم الجيش المصري، ومساندته، إستعداداً لخوض معركة الكرامة ورد الإعتبار،حيث قامت دولة الجزائر بدعم مصر بعدد 60 طائر من طراز ميج 15،16،21 ،بعد ان فقدت القوات الجوية 80% من قوتها في 67.

وكيف تم إستيراد مضخات المياه،التي استخدمت في فتح ممرات بالساتر الترابي “خط بارليف”، طبقاً لفكرة اللواء ذكي باقي، والتي اعتمدت علي استخدام مضخات وخراطيم المياه، حيث تم إستيرادها عن طريق محافظة القاهرة لإستخدامها،في أعمال الحماية المدنية، ثم تم تعديلها كي تعمل بالوقود، تم نشر أخبار في الصحف عن عملية فساد شابة إستيراد المضخات، وإحالة الموظفين المسئولين ،عن مناقصة التوريد للنيابة العامة، وذلك ضمن خطط الخداع الإستراتيجي،التي نفذتها القيادة السياسية والعسكرية حينذاك.

يأتي ذلك في إطار الاحتفالات بالذكري الـ45 لإنتصارات حرب أكتوبر المجيد،حيث شارك في الندوة التي عقدت بقاعة المؤتمرات الكبري، ما يقرب من  مائة طالب وطالبة،وتحدث فيها كل من والعقيد عمرو حسن المستشار العسكري،محمد حلمي رئيس الإدارة المركزية للأزهر مطروح،ودكتورة إيمان علام عضو المكتب الفني لقطاع المعاهد الأزهرية،والمقدم هيثم عبد الهادي نائب المستشار العسكري،و صافيناز أنور مدير عام مركز النيل بمطروح.

الوسوم