سر السعادة

سر السعادة

كتب:ـ فايز محمد

قصة قصيرة بعنوان “سر السعادة”:ـ
يًحكى أن أحد التجار أرسل ابنه لكي يتعلم سر السعادة لدى رجل حكيم وعاقل، فمشى الفتى شهرين، حتى وصل إلى قصر جميل على قمة جبل، وفيه يسكن الحكيم الذي يسعى إليه، وعندما وصل وجد في قصر الحكيم جمعاً كبيراً من النّاس، فانتظر الشاب ساعتين ليحين دوره.

أنصت الحكيم بانتباه إلى الشاب وقدم له ملعقة صغيرة فيها نقطتان من الزيت، قائلاً: أمسك بهذه الملعقة في يدك طوال جولتك، واحذر أن ينسكب منها الزيت، أخذ الفتى يصعد سلالم القصر ويهبط مثبتاً عينيه على الملعقة، ثم رجع لمقابلة الحكيم الذي سأله: هل رأيت السجاد الفارسي في غرفة الطعام.

ارتبك الفتى واعترف له بأنه لم ير شيئاً، فقد كان همه الأول ألا يسكب نقطتي الزيت من الملعقة، فقال الحكيم: ارجع وتعرف على معالم القصر، فلا يمكنك أن تعتمد على شخص لا يعرف البيت الذي يسكن فيه وعاد الفتى ليتجول في القصر منتبهاً إلى الروائع الفنية المعلقة على الجدران، وشاهد الحديقة والزهور الجميلة، وعندما رجع إلى الحكيم قص عليه بالتفصيل ما رأى، فسأله الحكيم: ولكن أين قطرتا الزيت اللتان عهدت بهما إليك؟ نظر الفتى إلى الملعقة، فلاحظ أنهما قد انسكبتا، فقال له الحكيم: تلك هي النصيحة التي أستطيع أن أسديها إليك، سر السعادة هو أن ترى روائع الدنيا، وتستمتع بها، وذلك دون أن تسكب أبداً قطرتي الزيت.

 

الوسوم