تعرف على فوائد زراعة الشعير المستنبت المتعددة لتحسين إنتاجية الحيوانات

تعرف على فوائد زراعة الشعير المستنبت المتعددة لتحسين إنتاجية الحيوانات

قال المهندس محمد أبو الدهب، مدير الإرشاد الزراعي بمطروح إنه من خلال تجارب المختصين في الإنتاج الحيواني نجد أن الشعير المستنبت يحسن من أداء الحيوان ويرفع وزنه إلى 350 جرام يومياً، وتحسين حالة العضلات، وجودة اللحم لارتفاع نسبة البروتين والأحماض بالشعير، ويزيد كمية الحليب لدى الحيوان بنسبة 17% ويزيد الشعير المستنبت من نسبة التوائم.

وأكد ابو الدهب، إن معظم الأعلاف تأتي ملوثة، لأنها تحتوي على بعض الكيماويات ولكن الشعير المستنبت لا يوجد به أي مبيدات أو كيماويات فلا يؤثر على صحة الحيوان بالسلب، والشعير المستنبت يحتوي على كمية فيتامينات ومعادن وأحماض ومضادات حيوية طبيعية لذلك يوفر على المربي العلاجات البيطرية، بالإضافة إلى أن الشعير المستنبت معقم وغني بالألياف الضرورية وقابلية عالية للهضم والامتصاص.

وفي الفترات الحالية توجد مشكلة رئيسية في الإنتاج الحيواني وهى ازدياد أسعار العلف، لذلك بدأ مركز البحوث الزراعية بالمشاركة مع الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي بمطروح وإدارات الإرشاد بمختلف مراكز المحافظة  بالتفكير في استغلال المنتجات الموجودة في البيئة والتغلب على سوء الأحوال الإقتصادية وإنتاج علف أخضر من خلال إقامة 3 وحدات استنبات للشعير مجانية بالمحافظة في برانى، النجيلة ومرسى مطروح.

وأوضح ابو الدهب، أن فكرة الشعير المستنبت أو “الهيدروبونيك” تكون من خلال جلب حبوب الشعير وتطهيرها ثم توضع فى صواني خاصة سواء مجلفنة أو بلاستيكية بطريقة معينة وتحتاج لحيز وحدة لا تتعدى الـ 50 متر مربع ووجود ضوء وحرارة بنسب متوازنة وفي خلال من 7 أيام إلى 10 أيام كيلو الشعير ينبت بما يوازي 7 كيلو أو 8 كيلو من العلف الأخضر ويكون ارتفاعه من 20 إلى 25 سم، وحينما يوجد 60 كيلو شعير يتم إنتاج نصف طن علف أخضر خلال أسبوع والـ 60 كيلو شعير لا تتعدى تكلفتهم 300 جنيه.

والشعير المستنبت لا يحتاج إلى أرض زراعية ويمكن أن يكون في غرفة، يوفر علف أخضر طوال السنة  ويوفر المياه حيث أن الشعير المستنبت لا يتعدى استخدامه للمياه في اليوم 350 لتر، حيث لا يتعدى 10 طن في الشهر في حالة إنتاج من 12 إلى 15 طن من العلف الأخضر في الشهر.

وأشار مدير الإرشاد الذراعي بمطروح، إلى أن المزارع البدوي زكى بالفطرة، حيث يبتكر طرق مستحدثة لزراعة الشعير المستنبت تتناسب مع ظروفه وأوضاعه من خلال الاستغناء عن الصواني المجلفنة أو البلاستيكية التي يُوضع بها حبوب الشعير واستخدام الصواني الخشبية أو أي نوع آخر.

 

 

الوسوم