تجربة شاعر العامية احمد عطا في مسرح ذوي الاحتياجات الخاصة بمطروح

تجربة شاعر العامية احمد عطا في مسرح ذوي الاحتياجات الخاصة بمطروح الشاعر أحمد عطا

قال الشاعر أحمد عطا، إنه لديه تجربة له في مسرح ذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكداً إن المؤلفين في هذا المجال نادر وجودهم، حيث قدم لهم مسرحية “غابة الطيبين”، بعد تعديلها لتتناسب مع الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، حيث قام بتجربة المزج والدمج، حيث أصبحت تتناسب مع الأطفال من سن 3 سنوات حتى 16 سنة.

وتحدث عطا، عن المسرح المدرسى، وأنه يحتاج لدعم من المدارس، لأنه من الأساليب التعليمية الحديثة، وأشار إلى أن النوايا التي تكون لديه أنه يقوم بعمل بتقديم المناهج في صورة مسرحية، ليسهل على الطلاب فهمها واستياعبها كبديل عن الشرح التقليدي.

وتم تكريم الشاعر أحمد عطا، بالمسرح القومي، في الدورة التاسعة للمهرجان، لكتابته أشعار مسرحية “بير السقايا” التي فازت بالمركز الأول على مستوى الجمهورية بالمهرجان، في عام 2015، وتم تكريمه من الدكتور حلمي النمنم، وزير الثقافة.

موهوب يقتحم عالم الشعر بدعم ثقافة أزهرية

يقول الشاعر أحمد عطا، الذي يعمل مدرساً بالأزهر، ومسئول المشروع القومي للياقة البدنية بمنطقة مطروح الأزهرية، إنه من مواليد محافظة كفر الشيخ، ولكنه جاء مطروح منذ عام 2008م، واختار الشعر العامي كأداة للتعبير عن موهبته الشعرية، وهو شاعر متلون في أشعاره، فهو يكتب شعر فى مختلف مجالات الحياة.

دراسته وبداية التجربة الشعرية

وعن بداية علاقته بالشعر، قال عطا، إن دراستة بالأزهر سهلت عليه اقتحام هذا المجال، لإحتواء بعض أجزاء المنهج على مختلف القصائد بداية من الشعر الجاهلي حتى الشعر الحديث، وقد بدأ تجربيته الشعرية قبل ثلاث سنوات، أي في عام 2014، من خلال حضوره بعض جلسات نادى الأدب بمطروح.

وأشاد له شعراء النادي بموهبته المتميزة، عندما عرض عليهم بعض محاولاته لنظم الشعر، إلا أنهم نصحوه بضرورة صقل موهبته الموهبة، وتعلم الأساسيات الشعر، والفنون الشعرية.

وبدأ الشاعر أحمد عطا رحلته ثقيف نفسه، القراءة، ومن خلال مواقع الإنترنت المختلفة بالإضافة إلى موهبته الفطرية، وتوجيه الشعراء الكبار له.

وأضاف عطا، أن الأحداث التي شهدتها مصر منذ ثورة 25 يناير، حركت الموهبة الشعرية بداخله بشكل واضح، وقد استفاد كثيراً من اطلاعه على أشعار أحمد فؤاد نجم، التي جذبته أكثر نحو  عالم الشعر، وقد استمع له كثيرا، وبدأ عطا، في كتابة الأشعار والقصائد بشكل منتظم.

وطبع الشاعر أحمد عطا، أول ديوان له بعنوان “ديوان حكاوى” 2013م، ضمن الأعمال التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة.

بداية تجربته المسرحية 

قال أحمد عطا، إنه انتقل بتجربته الشعرية إلى عالم المسرح، من خلال ، مخرج فرقة مطروح القومية أشرف النوبى، حيث شجعه على الانضمام للفرقة، وكتابة أشعار للمسرحيات التي تقدمها برعاية الهيئة العامة لقصور الثقافة.

وكان يضع في ذهنه بشكل مستمر أنه سيقدم المزيد من الأعمال الناجحة والحصول على الجوائز، وقامت الفرقة بتقديم العرض المسرحي “بير السقايا”، عام 2015م، عن وليم شكسبير، إعداد حسام الدين عبد العزيز، وتم عمل المسرحية بشكل مصري صعيدي، وحصلت على المركز الأول على المستوى الإقليمي، وصعدت إلى مهرجان الختام، وحصلت على المركز الأول في مختلف عناصرها، وحصولها على 7 جوائز، وكان عطا، كاتب الأشعار بالمسرحية، وحصل على أفضل أشعار “حلمى نمنم”، وتم تكريمه بالمسرح القومي، في الدورة التاسعة للمهرجان، وأشار في حديثه إلى الشاعر “إبراهيم المهدى”، وأكد إنه يحمل هم المسرح على عاتقه في مطروح، ويجمع الشباب لعمل كافة المسرحيات المختلفة.

الأعمال الشعرية والإنجازات المسرحية

قام أحمد عطا، بعمل أوبريت “الوطن قناة شريان الحياة”، وهو دراما مسرحية وشعرية،  وتم عرضه في المسرح الصيفي، بحضور عدد من القيادات في المحافظة، بمناسبة افتتاح قناة السويس، وأشاد بهذا الإنجاز الكبير، وهو عمل درامي شعري يتحدث فيه بلغة الشعر، عن القناة القديمة مروراً بحملة الاستنزاف، ثم القناة الجديدة.

وقدم عطا، مجموعة من المسرحيات القصيرة لفرقة مطروح القومية من أهمها “كشك الحكومة” وتتحدث عن الإدمان وأثاره على الشباب، و “شجرة الأمنيات”، و”الضمير”، وتتحدث كل هذه المسرحيات عن مشاكل وقضايا اجتماعية.

وكان له تجاربه فى المسرح المحلي وهي مسرحية “حمام كليوبترا”، وتدور أحداثها عن وجود الجثث بحمام كليوبترا الفترة الأخيرة، وأشار إلى ضرورة توافر الجانب الترفيهي أو الدرامي في مسرحياته الشعرية، مع مراعاة وجود الرسالة والهدف من العمل في آخر المسرحية، وقام بكتابة مسرحية “غابة الطيبين”، وقدمتها فرقة مسرح طفل مطروح، وهي تدور حول المزيد من القيم والمعاني السامية مثل الأمانة والإخلاص والصدق والوفاء بالعهد.

 

 

الوسوم