صور| في اليوم العالمي للسياحة.. قرية بيئية بسيوة نحافظ على الموروث الثقافي

صور| في اليوم العالمي للسياحة.. قرية بيئية بسيوة نحافظ على الموروث الثقافي سيوة

تقع واحة سيوة الملهمة في أقاصي الصحراء الغربية لمصر، في جميع الحضارات العظيمة التي احتضنتها، كانت سيوة قبلة حجاج معبد آمون، حيث عُمد الإسكندر الأكبر ابناً لآمون وحامياً لأرض مصر ليكون الأسطورة الأشهر من ضمن العديد من الأساطير الفرعونية واليونانية والرومانية التي زخر بها تاريخ مصر القديم.

وتعتي كلمة “تازيري” باللغة الامازيغية التي يتحدث بها أهل الواحة “البدر المكتمل” وقد تم بناء قرية تازيري البيئية بسيوة Taziry Ecovillages Siwa على سفح الجبل الأحمر الشهير لتواجه الجبل الأبيض بمنظره البديع وتطلع على بحيرة جاري الواسعة مشرفة على الكثبان الرملية الخالدة لبحر الرمال العظيم وتقدم تازيري تجربة فريدة للعودة إلى الطبيعة الأم يستمتع من خلالها الزائر بالطاقة السحرية الحقيقية لواحة سيوة.

وسائل المعيشة

من حيث المسكن البيئي، يكون من خلال الهندية المعمارية البيئية ووفقًا للطريقة السيوية التقليدية في البناء التي ابتدعها الأجداد، كانت ملامح تازيري المعمارية امتدادًا  للبيئة الطبيعية المحيطة بها ويحتوي فندق تازيري البيئي على 30 وحدة سكنية ما بين أجنحة كبيرة وشاليهات أسرية وكل جناح في تاريزي متميز عن الآخر وملحق به حمام واسع وشرفة خاصة.

وتم نحت بعض الشاليهات في الجبل الأحمر الذي يقف حارساً منيعاً في ظهر القرية وصممت بعض الشاليهات الآخرى لتواجه حمام السباحة الطبيعي المتدفقة مياهه العذبة من الينبوع الذي يتوسط القرية، وتم مراعاة عند تأسيس الفندق أن تكون كل قطعة أثاث فيه مصنعة بطريقة صديقة للبيئة في ورش تازيري وبأيدي الحرفيين المهرة لأبناء الواحة، كما استخدم في تصاميم الديكور والزينة أشكال ورموز أمازيغية تعبر عن ثقافة سكان سيوة من البربر وتم جمع كل هذه القطع الفنية تحت أسقف غرف الفنادق المصنوعة من أشجار النخيل.

وتم تنفيذ جميع الإنشاءات المعمارية بنظام “الكرشيف” التقليدي التي تتكون من مزيج من الطوب اللبن والملح ومواد آخرى طبيعية لتمنح المباني درجة حرارة معتدلة دون الحاجة إلى مكيفات الهواء العصرية، بينما تم تصميم الأبواب والنوافذ بعناية لتلتقط نسيم الصحراء المنعش.

مركز العناية والتأهيل

تم وضع تصور متكامل ليوفر مركز العناية والتأهيل خدمات الصحة واللياقة الطبيعية وتتضمن برامج التغذية والطب البناء وإعادة التأهيل البدني جلسات استشفاء مستوحاة من طبيعة سيوة الصحية مثل حمامات الدفن برمال الصيف المعروفة للتغلب على آلام الروماتيزم وأمراض العظام، بالإضافة إلى الاستحمام في المياه الكبريتية جنباً إلى جنب مع التدليك بزيت الزيتون والزيوت العطرية.

الطاقة الخضراء

تمتاز واحة سيوة بأعلى نسبة للأشعة الشمسية في المتر المربع على مستوى المحافظة وتماشياً مع استراتيجية قرى تازيري البيئية الهادفة، لأن تكون مشاريعها التنموية خضراء بنسبة كربون صفرية، كانت الطاقة الشمسية هي الاختيار الأمثل كمصدر للطاقة المتجددة في سيوة.

وتستخدم تازيري السخانات الشمسية لإنتاج المياه الحارة لمرافق القرية بينما تقوم محطات الخلايا الشمسية بتوليد الكهرباء المستخدمة في إنارة بعض أجزاء القرية كالمطبخ والاستقبال، لتلافي استخدام مشاعل الوقود عالية التلويث.

ووتبع تازيري، برنامجاً متطوراً لتدوير المخلفات الصلبة ولا يوجد فضلات لا يمكن تدويرها سواء كانت عضوية أو غير عضوية، حيث يتم استخدام المخلفات العضوية كطعام للحيوانات أو مسمدات طبيعية، أما باقي المخلفات الصلبة فيقوم العاملون بفصلها وإعادة تدويرها بانتظام، كذلك يتم تجهيز أرض صلبة لمعالجة مياه الصرف الصحي في القرية بطريقة التدفق السطحي.

المأكل

يتم تطبيق أسلوب الزراعة العضوية، حيث تقدم قرية تازيري البيئية بسيوة لروادها أصناف طعام صحية وشهية من المطبخين السيوي والشمال الإفريقي وحقق المطعم شهرة واسعة محتلاً مكانة مرموقة بين الأفضل في مصر وفق ترشيحات ضيوف القرية وبتوافق تام مع الطبيعة وتنتج القرية ذاتيًا جميع احتياجاتها من الخضار، الفواكه، الزيوت، المربى، البيض، الحليب، اللحوم، العسل، الدواجن، الأسماك وغيرها من المكونات الغذائية في مزارعها العضوية.

منتجات غذائية ومستحضرات تجميل طبيعية وصحية

وتقوم تازيري بتطوير منشأت صناعية ومختبرات بمواصفات قياسية عالمية لتنمية وإنتاج الأغذية الصحية ومستحضرات التجميل وعناية البشرة مستخدمة المكونات الطبيعية المحلية كالتمر، الزيتون والمواد المشتقة منهما وتكون الغاية الأساسية هي توفير بديل صحي للمنتجات المليئة بالمواد الكيميائية والمكونات المضرة لتغيير عادات الطعام من أجل حياة صحية أفضل خالية من الأمراض.

الفكر

يتمحور مفهوم تازيري للتنمية المستدامة حول الحفاظ على التراث الحضاري لمناطق وشعوب العالم المختلفة وينصب التركيز على ثقافة الأمازيغ “البربر” الممتدة عبر شمال إفريقيا من المغرب إلى مصر.

وفي هذا الإطار تم بناء مكتبة ومتحف لتسليط الضوء ليس فقط على عجائب الحضارة الأمازيغية في الفنون والعلوم والآداب ولكن لعرض أيضاً مختلف جوانب التراث الإنساني من العلوم الكونية التي تخدم أوجه التنمية المستدامة المختلفة.

وعملت تازيري، على التواصل مع أهالي واحة سيوة ودمجهم في رؤيتها من خلال العمل المشترك، تم بناء سوق في القرية يضم 50 ورشة بهدف إحياء الصناعات اليدوية التقليدية في سيوة، لتنشيط التجارة داخل المجتمع المحلي ومن ثم تصدير منتجاتها للأسواق العالمية.

وأطلقت قرية تازيري مبادرتها لتعليم الفنون والحرف المتسقة مع ثقافة الواحة مثل الزراعة المعمرة والتطريز والصناعات اليدوية للفخار وسعف النخل وخشب الزيتون والملح وغيرها ويتجاوز غرض هذه المبادرة تطوير قدرات سكان الواحة من النساء والشباب إلى تسويق منتجاتها عبر قنوات تازيري التجارية في الأسواق العالمية، مما يساهم في خلق موارد مالية مستدامة للمجتمع المحلي.

الإسطبل وبحر الرمال العظيم

الحصان العربي مخلوق رائع كالحُلم دائم الإلهام بجماله وقوته وفي حرس تازيري لتربية الخيول العربية يتم توليد سلالات أصيلة منتقاة تلائم طبيعة وتضاريس سيوة من التنزه بين حقول الخيول والزيتون إلى الركض فوق الكثبان الذهبية لبحر الرمال العظيم ويتم تدريب الخيول لتقديم رحلات تعكس وجهًا جميلاً لحضارة وتاريخ الواحة.

وتعتبر رحلات السفاري الخاصة لاستكشاف بحر الرمال العظيم إحدى أهم مميزات المكون الثقافي الذي تقدمه القرية.

والتزلج على رمال الكثبان الناعمة والسباحة في عيون المياه الكبريتية الدافئة تعطي أبعاد آخرى من المتعة والإحساس بعبق الصحراء ويضم بحر الرمال العظيم بين تضاريسه المختلفة شواهدًا بديعة لتاريخ المنطقة مثل آثار الحياة البحرية التي كانت هنا منذ آلاف السنين.

الوسوم