رئيس جامعة مطروح: إنشاء مجمع كليات طبية وإضافة 5 كليات جديدة خلال المرحلة المقبلة

رئيس جامعة مطروح: إنشاء مجمع كليات طبية وإضافة 5 كليات جديدة خلال المرحلة المقبلة جامعة مطروح

حوار: أحمد نفادي، وإيمان عليان

قال الدكتور محمد إسماعيل، القائم بأعمال رئيس جامعة مطروح، إن تكلفة إنشاء مباني الجامعة على مساحة 50 فداناً ستصل إلى 200 مليار جنيهاً، ومن المقرر أن ميزانيتها السنوية 25 مليون جنيهاً للمباني و10 مليون جنيهاً للمرتبات والصيانة والمكأفات، مشيراً إلى وجود مخطط لإنشاء مجمع كليات طبية، فضلا إضافة 5 كليات جديدة خلال المرحلة المقبلة.

شعار الجامعة

ويؤكد الدكتور محمد إسماعيل إنه تم الانتهاء من شعار الجامعة، الذي يتكون من كتلة مرئية، وجملة لفظية، والتميمة الخاصة بالجامعة، التي ستكون عبارة عن الغزال البري، الذي تتميز به الصحراء الغربية وستكون في أعلى العلم الخاص بالجامعة صاحب اللون السماوي، مشيراً إلى أن الشعار يعتبر الخطوة الأولى لتكوين الهوية البصرية، مع ضرورة ارتباطه بالبيئة والثقافة المتواجدة في المحافظة، لذلك تم الاعتماد على لون البحر ووجود أشعة ذهبية تنبع من لون رمال مطروح وعددها 18 شعاعاً، لترمز إلى إنشاء الجامعة في 2018م، ووجود تصميم يؤكد أنها ستكون جامعة تكنولوجية من خلال وجود جهاز الحاسب والكتاب في الشعار، بالإضافة إلى وجود النخلة وهي رمز البيئة الخاصة بمطروح.

وأشار رئيس جامعة مطروح إلى أنه سيتواجد في مدخل الجامعة تمثال كبير للغزال البري، ويتكون الشعار المرئي من الشكل واللون والخلفية، ويتكون الشعار من قوص علوي ولونه لبني والقوص هو رمز واتجاه البصر، وستكون جامعة مطروح في أقرب وقت جامعة عالمية.

6 آلاف طالباً سنوياً

وعن مكونات مبني الجامعة، يقول الدكتور محمد إسماعيل إنه يتم حالياً تجهيز 6 عمارات خصصتها المحافظة، لإقامة مدينة جامعية مؤقتة للطلاب، تستوعب 500 طالباً، حيث يوجد في الرسم التخطيطي مبنى لعمداء الكليات ونواب رئيس الجامعة، ويتم إعادة تخطيط المناطق، لاستغلالها بشكل أمثل، حتى تكون على النظام الأوروبي، ويوجد مبنى المدرجات المركزية به قاعات عديدة تسع من أول 500 طالباً حتى 30 طالباً ويكون مجمع لكافة الكليات، ويوجد مبنى المعامل المركزية لكافة الكليات ومطبخ عالمي أيضاً يتوافر به كافة الإمكانيات ويصلح لكلية السياحة والفنادق وكلية التربية النوعية، حيث سيتم نقل كلية الزراعة والبيئة الصحراوية إلى المقر الجديد، على أن تتم الدراسة بشكل نظري وفي المعامل، ولكن سيتم الاحتفاظ بالمزارع البحثية المتواجدة في كلية الزراعة بفوكه، موضحا أنه من المقرر، وبعد بعد قرار تحويل الفرع إلى جامعة، فإنه سيتم قبول الطلاب عن طريق التنسيق من جميع المحافظات، حيث من المستهدف أن الجامعة تستقبل جامعة مطروح 6000 طالباً من كافة المحافظات سنوياً.

الكليات الجديدة

ويضيف الدكتور محمد إسماعيل أن مصر تحتاج إلى التطوير، ووجود كليات متميزة ومتفردة في الجامعات، لذلك يتم التفكير وتحضير الاستعدادات لإضافة عدد 5 كليات مفيدة للطلاب بعد التخرج مثل كلية إدارة وريادة الأعمال، وتؤهل الطالب أن يفكر في حياته المهنية منذ أول يوم في دراسته بالكلية، وكلية الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات ستوجد في الخريطة المستقبلية بجامعة مطروح العام المقبل، لأن مصر تحتاج إلى التقدم والخبرات المختلفة في تكنولوجيا المعلومات.

وقال رئيس الجامعة، إن محافظة مطروح يتواجد بها عدد من متحدي الإعاقة، ويحتاج المجتمع إلى مدرس علوم الإعاقة، للتعامل مع المدارس المستقبلية للإعاقة، فسيتم إنشاء كلية علوم الإعاقة، وكلية الاستزراع السمكي، سيتم إضافتها أيضا فيما بعد لجامعة مطروح، لاحتياج المحافظة للأمن الغذائي وسيتم استغلال الصحراء لإنشاء الأحواض المختلفة، والكلية الأخري هي كلية الطاقة الجديدة والمتجددة، حيث يتم إنتاج الطاقة الشمسية واستغلال وجود الشمس في الصحراء طوال العام، فضلا عن إنشاء مجمع للكليات الطبية (طب بشري، أسنان، صيدلة) وذلك فور الانتهاء من تخصيص الأرض بمساحة 20 فداناً، وبالتالي إنشاء مستشفى جامعي.

جامعة دولية

وتابع “إسماعيل” حديثة لـ”مطروح لنا” بأن جامعة مطروح ولدت عملاقة، لوجود عدد 10 كليات، وهى كليات التربية، والزراعة الصحراوية والبيئية، والطب البيطرى، والتمريض، والسياحة والفنادق، ورياض الأطفال، والتربية الرياضية، وعلوم البترول والتعدين، والتربية النوعية، والآثار واللغات، وعدد الطلاب الملتحقين في الكليات العشرة بالجامعة 800 طالب وطالبة هذا العام.

ويعتبر هذا العام هو العام الأول لجامعة مطروح والعام الثاني لكلية علوم البترول والتعدين، والتحق عدد 20 طالباً من دولة جنوب السودان بكلية علوم البترول والتعدين بجامعة مطروح، مما يؤهل الجامعة لكي تكون جامعة دولية فيما بعد بعد تزايد التحاق الطلبة الوافدين بها، وهي الكلية الأولى والوحيدة على مستوى الجمهورية، مشيراً إلى رئيس جامعة مطروح، إلى أنه يتوقع تكرار ذلك الأمر وهو التحاق عدد كبير من الوافدين في باقي كليات جامعة مطروح التي سيكون معظمها متفرداً من نوعه مثل كلية الآثار واللغات، مع السماح لطلاب كلية الزراعة بجامعة الأزهر بالتحويل إلى جامعة مطروح.

جلب الأموال من المجتمع

وأضاف رئيس الجامعة أن جامعة مطروح ستستطيع جلب الأموال من المجتمع، من خلال عمل بروتوكولات مختلفة، وهي الجامعة رقم 25 من حيث التسلسل الإنشائي علي أرض جمهورية مصر العربية، كما يوجد محل في الجامعة لبيع كافة الهدايا التذكارية المختلفة المتواجد عليها شعار الجامعة لكي يظل علامة مسجلة في أذهان الطلاب والجميع، من خلال بيع أجندات ودروع وتماثيل مختلفة، وسيتم تكوين فريق كورال وآخر مسرحي بالجامعة.

ويتم عمل وحدة خدمة المجتمع، لعمل دورات تدريبية في جميع المجالات، ووجود معمل على مستوى عالي، لإنتاج الألبان، بالإضافة إلى عمل مزارع سمكية والاستفادة من المنتجات الزراعية وبيعها والاستفادة من الأموال لصالح الجامعة وتطويرها، مع التفكير في استغلال طاقات طلبة كلية السياحة والفنادق وتوفير عمل لديهم طوال الصيف من خلال توفير كافة الوجبات المختلفة اللازمة للقرى السياحية.

 

الوسوم