قصة كفاح “عليه علي” أبنة بني سويف التي توجت أماً مثالية علي محافظة مطروح

قصة كفاح “عليه علي” أبنة بني سويف التي توجت أماً مثالية علي محافظة مطروح

“الأمل والابتسامة والجد” شعار عليه علي محمد علي، التي حصلت على المركز الأول على مستوى محافظ مطروح في مسابقة الأم المثالية والتي يبلغ عمرها 67 عامًا وخرجت على المعاش بعد وصولها لمنصب مدير عام في التربية والتعليم والتى أعربت عن سعادتها الغامرة بما تم من تكريم لها على ما قدمت من جهد على مدار سنوات عديدة بعد وفاة زوجها عام 2004م متحملة المسئولية حتى تمكنت من تربية أبنائها الثلاثة حتى وصلوا بفضل الله إلى أفضل الشهادات والمراكز والمناصب.

وولدت عليه علي، في بني سويف ثم جاءت للعيش في محافظة مطروح عام 1994، وعلى مدار هذه السنوات قررت أن تتواكب مع كافة الظروف المحيطة وتحملت تربية أولادها وظروف تعليمهم خارج محافظة مطروح، على الرغم من بعدها عن عائلتها واعتمادها على الله عز وجل ونفسها وهي تسكن حاليًا في شارع المطار بمرسى مطروح.

وأضافت عليه علي، أنها تخرجت من معهد المعلمات نظام الخمس سنوات وكانت من الأوائل على مستوى الجمهورية في السنة الأخيرة وكانت تتميز بالجد والاجتهاد في الدراسة بشكل كبير، لتتعلم بشكل جيد كافة المجالات المختلفة، لكي تنفع أولادها في المستقبل.

وأوضحت عليه ، أن التكريم جاء لها بعد رحلة من الكفاح بعد وفاة زوجها عزت أنس، مهندس معماري في القاهرة، لتعلن المواجهة والعزيمة على تربية الولد والبنتين تربية دينية صالحة دون أن تفكر فى أي شىء سوى أن تحقق لهم الحياة الكريمة والجيدة.

وروت رحلة كفاحها، والتي بدأت منذ سنوات عديدة، لتواجه الحياة وخلفها ثلاثة من الأبناء يحتاجون إلى رعاية واهتمام، وكان لزمًا عليها أن تقوم بدور الأب والأم فى توقيت واحد بعد غياب الأب.

وأوضحت عليه علي، أنها تملك أحمد عزت أنس، حاصل على بكالوريوس كلية التجارة جامعة الإسكندرية وحصل على الزمالة الأمريكية ويعمل مدير حسابات في شركة خاصة في الإسكندرية وتملك بنتين وهما دولت عزت، حاصلة على بكالوريوس سياحة وفنادق الشاطبي وتحضر حاليًا دراسات عليا وتعمل أخصائي سياحة بالمحافظة وهي أم لطفلين وسحر عزت، حاصلة على بكالوريوس تجارة جامعة حلوان وتعمل حاليًا المزيد من الدبلومات الفنية وهي تعمل رئيس قسم في الإدارة المالية في المركز الطبي بمطروح وهي أم لطفلة تبلغ من العمر ثمانية شهور.

وأضافت عليه، أنها تفرح وتسعد يومًا بعد وهي ترى أبنائها لم يسببوا لها التعب في التربية وتحقيق النجاح ويتفوقوا يومًا بعد يوم ويحصلوا على الدرجات المتميزة بدراستهم.

وأكدت عليه، إنها تسعى بشكل كبير إلى حماية أسرتها والوصول بهم إلى بر الأمان دون النظر إلى أي شئ وتضيف أن من قام بتقديم أوراقها إلي مديرية الشئون الإجتماعية هما بناتها، لتقدير كافة المجهودات التي قامت بها على الرغم من أنها لم تنتظر الشكر والتقدير، لأنها تعمل ذلك من أجلهم ولتحقيق المكانة العالية لهم.

وتوجه عليه علي، في نهاية كلامها رسالة إلي الشباب ، بأن يتحملوا ظروف بلدهم الصعبة ويواجهوها  بالعمل والكد والسعي والمثابرة وضرورة الابتكار والتقدم بشكل كبير.

 

الوسوم